اللجنة المنظمة لألعاب "الدوحة 2006" تنهي جولاتها الاعلامية في شرق آسيا

تم نشره في الخميس 13 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً

  الدوحة- أنهت اللجنة المنظمة لدورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة المقرر إقامتها في الدوحة العام المقبل تحت مسمى "الدوحة 2006" ثاني جولاتها الاعلامية في شرق آسيا حيث قام عبد الله يوسف الملا مدير إدارة المراسم والعلاقات الدولية في اللجنة المنظمة باستعراض آخر المستجدات حول الاستعدادات الجارية لاستضافة الدورة.

وتقام دورة الالعاب الآسيوية من 1 إلى 15 كانون الثاني/ديسمبر عام2006

وأعرب الملا خلال حديثه إلى الاعلاميين في كل من طوكيو وسول وكوالامبور عن سعادته لان قطر تمكنت من تحقيق الكثير من الانجازات والدعائم الرئيسية منذ أول زيارة قام بها إلى شرق آسيا في أيار/مايو 2004 مؤكدا أن قطر عاقدة العزم على أن تجعل من استضافتها لهذا المحفل الرياضي الاسيوي حدثا كبيرا على مستوى القارة الصفراء.

وقال الملا: "على مدى الاشهر الـ12 الماضية استطعنا تحقيق إنجازات ضخمة في مسيرتنا نحو الالعاب الاسيوية التاريخية التي تجري الاستعدادات لها وفق الجدول الزمني الموضوع باستثمارات تقدر بنحو 2.8 مليار دولار لجعل ألعاب "الدوحة 2006" أبرز حدث رياضي في القرن الحادي والعشرين".

وأطلع الملا الاعلاميين على مخطط إنشاء وتطوير البينة التحتية التي تتضمن تشييد أحدث مدينة رياضية في العالم لاحتضان عشرة آلاف و500 رياضي ومسؤول من أعضاء الوفود المشاركة من45 دولة آسيوية يتنافسون في 39 لعبة مختلفة.. وكذلك تطوير مجموعة من الملاعب الرياضية وتجديدها بخلاف المدينة الرياضية التي ستجري عليها فعاليات 11 لعبة بكافة تسهيلاتها ومتطلباتها المختلفة.

وطمأن الملا المشجعين في آسيا من ناحية استعدادات قطر لاستضافة العدد الضخم من السائحين والزوار المتوقع حضورهم لمتابعة الحدث وذلك بالاعلان عن توقيع اللجنة المنظمة لعدد من الاتفاقيات مع الكثير من المستثمرين في مجال تطوير المشروعات العقارية لتوفير أبراج سكنية تؤمن ما يزيد على ثمانية آلاف وحدة سكنية.

وتحرص اللجنة المنظمة لدورة الالعاب الاسيوية على أن تجوب العديد من الدول عبر آسيا كجزء أساسي لزيادة الوعي الشعبي في البلدان الاسيوية حول استضافة الدوحة للالعاب.

ونظمت اللجنة المنظمة العديد من سباقات الجري لتلاميذ المدارس عبر مدن وعواصم آسيا حيث لاقت ردود فعل إيجابية وحماسية من قبل المشاركين والجهات الرسمية.

التعليق