محاور الاستراتيجية امتزجت مع واقع حياة الشباب

تم نشره في الثلاثاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • محاور الاستراتيجية امتزجت مع واقع حياة الشباب

  عمان- الغد- قال رئيس المجلس الأعلى للشباب د. مأمون نور الدين أن ولادة المجلس جاءت بفكرة ملكية سامية لتعزيز العمل في القطاع الشبابي، واستثمار طاقاته في بناء الوطن وإنجازاته، وتعزيز مكتسباته من قيم الولاء والانتماء للوطن والقيادة الهاشمية، عبر برامج توجيهية مدروسة وهادفة تنفذ بالتعاون مع عدد من الشركاء في القطاعين الرسمي والأهلي.

وأضاف نور الدين خلال محاضرة ألقاها في مدارس الدر المنثور حول دور المجلس الأعلى في رعاية الشباب والبرامج التي ينفذها لكافة الشرائح الشبابية؛ أن المجلس حمل على عاتقه التصدي لتنظيم وتنفيذ البرامج الشبابية بالتعاون مع عدد من الشركاء فأطلق بإرادة ملكية مشروع الاستراتيجية الوطنية للشباب التي أصبح منارة شبابية عالمية تهتدي لها باقي دول المنطقة الطامحة الى محاكاة التجربة الشبابية الأردنية.

رئيس المجلس استعرض أمام عدد كبير من الطالبات والهيئة التدريسية محاور الاستراتيجية الوطنية التي امتزجت مع واقع الحياة العامة للشباب، ما جعلها تحقق غاياتها وأهدافها في فترات قياسية، مشيراً الى الآليات التي ينتهجها المجلس لتنفيذ برامجه وفي مقدمتها معسكرات الحسين للعمل والبناء والتي شارك فيها العام الحالي 34 ألف شاب وشابة، فضلاً عن البرامج العربية للتعاون الشبابي والتي تأتي في إطار بروتوكولات رسمية بهدف تبادل الخبرات واكتساب المعرفة والثقافة المشتركة، واختتم نور الدين الحديث بالإشارة الى أهداف المجلس الأعلى والمنشآت الرياضية والشبابية التابعة له، وصولا الى تأهيل للعاملين فيه لإكسابهم المقدرة على تنفيذ البرامج الشبابية بتميز وإتقان، داعيا الطلبة المشاركة في الأنشطة الشبابية التي ينظمها المجلس بما يعود بالفائدة على أنفسهم ومجتمعهم. واستمع في ختام اللقاء الى أسئلة واستفسارات الطالبات التي ركزت على برامج الفئات العمرية التي يتم إعدادها ودور المراكز الشبابية في تنفيذ سياسات المجلس.

 (تصوير: معتصم المالكي)

التعليق