"السينما ضد الارهاب" في الدورة 29 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي

تم نشره في الخميس 6 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • "السينما ضد الارهاب" في الدورة 29 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي

 باريس -  اعلن رئيس مهرجان القاهرة السينمائي شريف الشوباشي في باريس الاثنين ان الدورة 29 من المهرجان ستتضمن تظاهرة بعنوان "السينما ضد الارهاب" وتعرض في اطارها ثمانية افلام تظهر "كيف تواجه السينما كفن وثقافة الارهاب".

وقال الشوباشي مستشار وزير الثقافة المصري خلال مؤتمر صحافي ان "العالم يعاني اكثر من اي وقت مضى من مسألة الارهاب الذي بات يطال الجميع".

واوضح انه سيتم عرض فيلم "الارهابي" الذي يؤدي بطولته الفنان الكوميدي المصري عادل امام والذي لاقى نجاحا كبيرا في الصالات العربية ضمن هذه التظاهرة وكذلك الفيلم المصري الكوميدي "الارهاب والكباب" فيما يبلغ مجموعه ثمانية افلام.

وقال الشوباشي انه يزور فرنسا للتحادث مع ثلاث نجمات فرنسيات بهدف دعوتهن الى المهرجان بدون ان يكشف اسماءهن.

   وستكرم هذه الدورة من مهرجان القاهرة السينمائي التي تقام بين 29 تشرين الثاني/نوفمبر و9 كانون الاول/ديسمبر السينما الصينية، بعد ان كرم السينما الايطالية ومن قبلها الفرنسية في دورتيه السابقتين من المهرجان.

وسيعرض لضيف الشرف الصين 25 فيلما كما سيكون فيلم الافتتاح صينيا وكذلك رئيس لجنة التحكيم ممثلا بالمخرج الكبير خي بينغ.

واعتبر الشوباشي في حديث لوكالة فرانس برس ان "الصناعة السينمائية الصينية صناعة صاعدة ويخشاها الجميع حتى في هوليوود".

وكشف الشوباشي الذي رفض الاعلان عن اي من الافلام المشاركة في المسابقة الرسمية ان عددها سيكون 19 فيلما وستكون مصر والمغرب ولبنان حاضرة فيها الى جانب الصين وفرنسا وايطاليا وروسيا.

   وسيتضمن المهرجان ايضا تظاهرة خاصة بالسينما اللبنانية التي هي "سينما عربية مميزة" كما اعتبرها الشوباشي مشيرا الى ان عددا كبيرا من نجوم هذه السينما سيكونون حاضرين في القاهرة وليس من الممثلين فقط وانما ايضا من المنتجين والمخرجين.

والى جانب هذه النشاطات تنظم تظاهرة خاصة برجال السياسة الكبار في العالم ويعرض في اطارها فيلم "غاندي" وفيلم "السادات" و"ناصر 56" اضافة الى فيلم انتجه التلفزيون الفرنسي عن حياة الرئيس شارل ديغول ولم يعرض بعد.

ويتم خلال المهرجان عرض 110 افلام من 54 بلدا بينها ثلاثة او اربعة افلام تسجيلية.

وتعرض الافلام في ثلاث قاعات في دار الاوبرا المصرية وفي 10 قاعات اخرى في قلب القاهرة.

  وتنظم على هامش مهرجان القاهرة السينمائي طاولة مستديرة حول مشكلة الانتاج في مصر. ففي منطقة الشرق الاوسط يتم سنويا انتاج نحو 700 فيلم من مختلف الاحجام والانواع لكن المستثمرين لا يقبلون على الانتاج في مصر بسبب ثقل المعاملات وارتفاع سعر الضريبة مقارنة ببلدان اخرى مثل لبنان.

وردا على سؤال حول اسباب انصراف الجمهور المصري عن مشاهدة عروض المهرجان اوضح الشوباشي ان "الجمهور المصري مثل غيره منذ نحو عشرين سنة ما عاد يشاهد سوى الافلام الاميركية والمصرية ولم يعد معتادا على مشاهدة افلام المهرجان التي تأتي من انحاء مختلفة من العالم مثل ايران وفرنسا وايطاليا والمغرب وغيره".

وسعيا لحل هذه المشكلة لفت رئيس مهرجان القاهرة الى ان وزارة الثقافة تدرس امكانية تخفيض سعر البطاقة لحضور هذه الافلام.

واوضح ان الجمهور المصري لم يعد يعرف نجوم السينما الفرنسيين حاليا بينما النجم الفرنسي آلان ديلون الذي حضر المهرجان قبل اربع سنوات معروف لدى الجمهور المصري كذلك جون بول بلموندو وكاترين دونوف.

وردا على سؤال اخير لوكالة فرانس برس حول ما اذا كان الفيلم الذي يتم تصويره حاليا حول عبد الحليم حافظ سيكون جاهزا ليعرض في المهرجان قال الشوباشي ان الفيلم الذي بدأ تصويره مع الفنان الراحل احمد زكي والذي يقوم ابن احمد زكي بتصوير مشاهد عبد الحليم شابا فيه حاليا لن يكون جاهزا ليعرض في هذه الدورة من المهرجان.

التعليق