سوء التغذية مرتبط بالنوع وليس بالكم

تم نشره في الأحد 2 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • سوء التغذية مرتبط بالنوع وليس بالكم

  عمان- يعني سوء التغذية(التغذية السيئة) وتفسيرها كالتالي؛غياب الغذاء المتوازن بل نقص المواد الغذائية التي تصل لجسم الإنسان مما تؤدي إلى إصابته بمشاكل صحية. 

    فليس الأمر في سوء التغذية يقف عند حد قياس الكمية التي يأكلها الإنسان أو الفشل في تناول الأكل. ومن الناحية الطبية تشخص سوء التغذية بعدم تناول الكميات الملائمة من البروتينات والطاقة والمواد الغذائية الأخرى، وتشخص أيضاً بالإصابة بعدوى ما أو مرض. والحالة الغذائية لأي شخص تكون نتاج التفاعل المعقد ما بين الطعام الذي نأكله وحالة الصحة العامة والبيئة التي نعيش فيها .

* تعريف سوء التغذية

    سوء التغذية هو عدم حصول جسم الإنسان على القدر الكافي من المواد الغذائية. وهذه الحالة قد تنتج من عدم توافر الغذاء المتوازن، عسر الهضم، سوء الامتصاص، أو أية أمراض طبية أخرى. والمرادفات الأخرى لسوء التغذية هو التغذية غير الكافية.

* أسباب سوء التغذية

قد يحدث سوء التغذية أحد الأسباب الآتية:

- نقص فيتامين في النظام الغذائي(أحد الفيتامينات فقط كافٍ للإصابة بسوء التغذية).

- عدم حصول الشخص على القدر الكافي من غذائه.

- المجاعات هي إحدى صور سوء التغذية.

- يحدث سوء التغذية أيضاً عندما يتم تناول الطعام بشكل متكامل ولكن أحد العناصر الغذائية أو أكثر لا تهضم أو لا تمتص.

- إدمان الكحوليات.

- التهاب القولون.

- اضطرابات الطعام.

    وقد لا تظهر أعراض لسوء التغذية عندما تكون الحالة وسط أو قد تكون حادة وتسبب أضرارا صحية بالغة لا يمكن معالجتها ويظل الشخص على قيد الحياة.

    وتعتبر مشكلة سوء التغذية مشكلة عالمية وخاصة بين الأطفال، ويساهم الفقر والكوارث الطبيعية وأيضاً المشاكل السياسية والحروب ما بين الدول في كون هذه الظاهرة ليست بالغريبة على عالمنا الذي نعيش فيه.

* أعراض سوء التغذية

    تختلف أعراض سوء التغذية حسب نوع الاضطراب الذي يصاب به الإنسان والمتعلق بالطعام، لكن هناك بعض الأعراض العامة والتي تتضمن الإرهاق، الدوار، نقص الوزن، تناقص الاستجابة المناعية لجسم الإنسان، الارتباك، الغازات، الاكتئاب، الإسهال، الجفاف، السمنة.

    وإذا تركت سوء التغذية بدون علاج ستؤدي إلى تغير في وظائف الجسم البيوكيميائية بل وهيكله مثل اضطرابات متصلة بالدم متمثلة في النزيف.

    وفي مراحل متقدمة يصبح الجلد جافاً، تتساقط الأسنان، تتورم اللثة وتنزف، يصبح الشعر جافاً ومتقصفاً ويتساقط، تتقعر الأظافر وتصبح هشة، يضعف النظر، تتأثر العظام وتتألم المفاصل.

    الاختبارات والفحوصات التي يقوم بها الشخص لاكتشاف سوء التغذية تعتمد أيضاً على الاضطراب المتصل بسوء التغذية، ولكن معظمها يتصل بتقييم الشخص من الناحية الغذائية وبواسطة اختبارات الدم.

* أمراض سوء التغذية

- هشاشة العظام.

- اضطرابات الهضم.

- الهِرم السريع وظهور كافة أنواع العدوى.

- (Cancer heart disease).

* علاج سوء التغذية:

    يتكون العلاج غالباً من إمداد الجسم بالمواد الغذائية التي تنقصه، علاج الأعراض، وعلاج أية اضطرابات صحية تنشأ من سوء التغذية.

وهل يتم علاج سوء التغذية كلية ويختفي بعد اتباع الخطوات السابقة؟ هذا يعتمد على السبب فمعظم أنواع القصور الغذائي يمكن علاجه .. لكن إذا كان السبب حالة صحية مرضية أخرى فلابد من علاج المرض الأصلي الذي سبب سوء التغذية وكنتيجة حتمية ستختفي أعراض سوء التغذية.

* الآثار المترتبة على سوء التغذية

    إذا لم تعالج سوء التغذية فمن الممكن أن تؤدي إلى إعاقة عقلية أو جسدية أو مرض عقلي أو جسدي ، والموت أحياناً.

* متى تستشير الطبيب؟

إذا لاحظت أي تغير في قدرة الجسم على أداء وظائفه، ونجد الأعراض متضمنة، لكنها ليست مقتصرة، على: الإحساس بالإعياء، ضعف في نزول الدورة الشهرية عند الإناث، ضعف النمو عند الأطفال، تساقط الشعر السريع.

* كيف تمنع الإصابة بسوء التغذية؟

بتناول طعام صحي متوازن يساعد على منع أو تجنب الإصابة بمعظم أشكال سوء التغذية.

التعليق