مغمور يقطف ثلاث نقاط للمدريدي وليون يواصل تألقه

تم نشره في الجمعة 30 أيلول / سبتمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • مغمور يقطف ثلاث نقاط للمدريدي وليون يواصل تألقه

دوري ابطال اوروبا - المجموعة السادسة

 

   مدن - نجح لاعب مغمور بين مجموعة النجوم البراقة من انتزاع ثلاث نقاط مهمة لريال مدريد الاسباني في مشواره بالمجموعة السادسة بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، فيما واصل ليون الفرنسي زحفه نحو الدوري الثاني بانتصار صعب على روزنبيرغ النرويجي.

ريال مدريد 2   اولمبياكوس 1

   على ملعب "سانتياغو برنابيو"، عانى ريال مدريد الامرين لتخطي عقبة اولمبياكوس على الرغم من سيطرته الميدانية على مجريات اللعب معظم فترات المباراة لكنه افتقد الى هدافه البرازيلي رونالدو الموقوف ولمسات صانع العابه الفرنسي المتألق زين الدين زيدان.

واتسم الشوط الاول بكثرة الفرص الضائعة لريال مدريد اذ لم يحسن مهاجماه الجديدان البرازيليان جوليو باتيستا وروبينيو استغلالها وفشلا معا في سد الثغرة التي تركها غياب مواطنهما.

وبدأت المباراة هادئة لكن سرعان ما انطلق ريال مدريد الى الهجوم وافتتح له راؤول التسجيل من اول هجمة منظمة اثر كرة رفعها من الجهة اليمنى الانجليزي ديفيد بيكهام تابعها برأسه في غياب الرقابة الدفاعية (9)، وبعد دقيقة، اطلق روبرتو كارلوس قذيفة من قرب خط المنطقة سيطر عليها الحارس اليوناني انطونييس نيكولوبوليديس، ورد غريغوريوس يورغاتوس بتسديدتين قويتين من الجهة اليسرى امسك الحارس الاسباني ايكر كاسياس الكرة في الاولى، وابعدها في الثانية بصعوبة الى ركنية لم تثمر (14 و15).

   وافلتت من ميخاليس كونستانتينو فرصة ادراك التعادل اذ مرت رأسيته بجانب القائم الايسر (19)، ونفذ بيكهام ركلة ركنية تابعها بابلو غارسيا برأسه واكملها راؤول برأسه ايضا علت الخشبات مفوتا فرصة غنية لتعزيز التقدم (21)، واهدر البرازيليان جوليو باتيستا وبعده روبينيو فرصتين ثمينتين لريال مدريد اثر كرتين الاولى عرضية ارضية سددها الاول خفيفة ابعدها الحارس، والثانية عالية تابعها الثاني بجانب المرمى في الجهة اليمنى (27 و28).

وتابع غوتي مسلسل الفرص الضائعة بعد متابعة لكرة مرتدة من الحارس اثر تسديدة قوية من روبينيو (31)، وسنحت الفرصة مرة اخرى لاولمبياكوس للتعديل اثر دربكة سيطر كاسيا في نهايتها على الكرة (32)، وتصدى نيكوبوليديس باقتدار لكرة قوية اطلقها بيكهام (37).

وفي مستهل الشوط الثاني، ادرك بانتليس كافيس التعادل بعد ان انفرد ولم يبق امامه سوى روبرتو كارلوس فسدد بقوة داخل الشباك (48)، وتحسن اداء اولمبياكوس بشكل لافت وارتبك دفاع ريال مدريد وغابت خطورة مهاجميه حتى الدقيقة 67 عندما ارسل بيكهام كرة عرضية قوسية امام المرمى طار لها باتيستا برأسه فمرت بجانب القائم الايمن، وارتدت رأسية اخرى لباتيستا من العارضة (74)، ورأسية اخرى لراؤول فوق المرمى (75).

   وجاء فرج ريال مدريد من رأس الاحتياطي روبرتو سولدادو من كرة رفعها بيكهام وتابعها الاول براسه فارتدت اليه ثانية من الحارس وتابعها رأسية اصابها نيوكولوبيديس باصابع يده اليسرى من دون ان يمنع دخولها شباكه (84)، وتطاول غوتي الى كرة فلم يصلها وحاول روبينيو متابعتها فلم ينجح وفوتا فرصة هدف ثالث (86).

    وبعد انتهاء المباراة قال البرازيلي فاندرلي لوكسمبورغو مدرب ريال مدريد: بين الشوطين قلت للاعبين اننا نلعب بشكل جيد لكننا بحاجة للمزيد من الاهداف، وبدلا من ذلك تلقينا هدفا بسبب استرخائنا، هذا أمر جيب ان لا يحدث مجددا، المشكلة تكمن في انه يتحتم هلينا الفوز بدوري أبطال أوروبا لكننا لن ننجح في ذلك اذا خضنا المبارات بنفس أدائنا الليلة.

أما النرويجي تروند سوليد مدرب اولمبياكوس فقال: لقد فوجئنا باسلوب ريال مدريد في البداية وكانت ردة فعلنا متأخرة، أعتقد انه كان باستطاعتنا الخروج بنتيجة أفضل، كانت خطتنا بسيطة وهي ان نشل تحركات روبرتو كارلوس وديفيد بيكهام واللعب بثلاثة مدافعين في العمق لكنه كان من الصعب ايقاف خطورة بيكهام الذي مرر العديد من الكرات الحاسمة.

روزنبيرغ 0   ليون 1

   احرز المدافع البرازيلي كريس الهدف الوحيد ليحقق لاولمبيك ليون المتصدر الفوز (1-0) على روزنبيرغ تروندهايم، وجمع بطل الدوري الفرنسي ليون ست نقاط من مباراتين في حين جمع كل من روزنبيرغ وريال مدريد ثلاث نقاط.

وتفوق ليون على بطل الدوري النرويجي بمراحل لكنه احرز هدفا واحدا حين قفز البرازيلي كريس عاليا ليحول كرة من ركلة ركنية في الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع في الشوط الاول، وقال المدير الفني لليون جيرار هولييه "هذا انتصار مهم جدا لان كلا من الفريقين فاز بمباراته الاولى وكان يعرف ان الانتصار يعني خطوة كبيرة تجاه التأهل."

وكاد صاحب الارض المتعثر محليا بعدما احرز 13 لقبا متواليا يسجل حين ارتطمت كرة لاعب خط الوسط مايكل دورسن بالقائم بعدما سدد من ركلة حرة في الشوط الاول، لكن المهارات الفنية لليون الذي لم يخسر في تسع مباريات في الدوري الفرنسي اتاحت له ابقاء الفريق البلجيكي الاقوى بدنيا تحت السيطرة.

   وكان روزنبيرغ فاز على اولمبياكوس (3-1) في مباراتهما الاولى في حين سحق ليون ريال مدريد (3-0). وقال جيرارد هولييه ان فوز ليون (1-0) على روزنبيرغ دليل اخر على ان فريقه اصبح منافسا حقيقيا في دوري الابطال الاوروبي لكرة القدم، وأضاف هولييه: قبل ثلاث سنوات تعادل ليون (1-1) هنا، اتخذنا خطوة اخرى تجاه التأهل. هذا دليل على ان هذا الفريق ينمو ويزداد نضجا.

وكان التعادل مع روزنبيرغ قبل ثلاث سنوات قد اكد خروجا مخيبا للامال للفريق الفرنسي لكن فوزه على ريال مدريد (3-0) ثم نتيجته مع روزنبيرغ تعني انه قطع شوطا طيبا لبلوغ مرحلة خروج المغلوب، وقال هولييه: انتصارنا كان مستحقا بدرجة كبيرة." وتابع "اي نتيجة اخرى ليست عادلة. سيكون علينا ان نواصل المسيرة على هذا النحو حين نستضيف اولمبياكوس الشهر القادم.

التعليق