كتاب جديد عن شومان يستعرض المتغيرات الدولية والادوار الاقليمية الجديدة

تم نشره في الثلاثاء 27 أيلول / سبتمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • كتاب جديد عن شومان يستعرض المتغيرات الدولية والادوار الاقليمية الجديدة

زياد العناني

   عمان- يضم كتاب "المتغيرات الدولية والادوار الاقليمية الجديدة" بين دفتيه عشر محاضرات القيت في الموسم الثقافي لمؤسسة عبدالحميد شومان تدور حول الاحداث والتغيرات التي اعقبت انهيار الاتحاد السوفياتي وتفكك منظومة الدول الاشتراكية في شرق اوروبا في مطلع التسعينيات من القرن الفائت وانتهاء الحرب الباردة بين المعسكرين الرأسمالي الليبرالي والاشتراكي وظهور الولايات المتحدة على المسرح العالمي باعتبارها الدولة الاولى والاقوى الساعية الى السيطرة على مقدرات البشرية كلها وتوجيه السياسة الدولية لخدمة مصالحها القومية.

ويتناول الكتاب الذي راجعه وقدم له د. علي محافظة وشارك فيه كل من: برهان غليون وفهمي هويدي ووليد عبدالحي ومحمد شاكر والشاذلي العياري ومصطفى فائق ومصطفى كامل السيد ومحمد السيد سليم وطه عبدالعليم ومحمد الارناؤوط احداث الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 وما تلاها من تطورات سريعة كغزو افغانستان واحتلال العراق والحرب المعلنة على الارهاب التي وضعت العرب في قلب المعركة.

   ويرى د. علي محافظة ان المحاور التي تدور حولها المحاضرات هي: المتغيرات الدولية بعد نهاية الحرب الباردة والبعد المعرفي في التوازنات الدولية في القرن الحادي والعشرين وآثار المتغيرات الدولية في خمسة اقاليم: افريقيا وامريكا اللاتينية وآسيا وروسيا وآسيا الوسطى وشبه جزيرة البلقان وانعكاساتها على علاقاتها بالعرب.

ويشير د. محافظة الى المحور الاول الذي تناوله كل من د. برهان غليون فهمي هويدي ود. وليد عبدالحي ود. محمد ابراهيم شاكر مبينا ان هؤلاء جميعا قد اتفقوا على ان انهيار الاتحاد السوفيتي وتفكك الكتلة الاشتراكية خسارة كبرى للعرب وان ظهور الولايات المتحدة الدولة الكبرى في العالم وسيطرة المحافظين الجدد والمسيحيين المتصهينين على ادارتها قبيل الحادي عشر من ايلول سبتمبر 2001 اقتضى وضع خطط الهيمنة الامريكية على العالم ، وكان حدث الحادي عشر من ايلول غطاء شرعيا لتنفيذ خططها لافتا الى اتفاق المحاضرين الاربعة على ابراز السلوك الامريكي الجديد القائم على احتكار القرار الدولي وتجاهل الامم المتحدة والقرارات والمعاهدات الدولية والسعي الى توحيد العالم الغربي وراءها باسم صراع الحضارات او الحرب على العرب والاسلام وتصفية جيوب المقاومة للهيمنة الامريكية الشاملة والتعاون من اسرائيل باعتبارها شريكا كاملا في هذه الحرب الصليبية على الارهاب.

   ويتطرق د. محافظة الى محاضرة السيد الشاذلي العياري مشيرا الى انها تركز على نقاط ثلاث هي: التوازنات العالمية الجديدة والكشف عن المتطلبات المعرفية في القرن الحادي والعشرين والتحقيق في نوعية العلاقة بين هذين العنصرين او النفوذ المعرفي في القرن المذكور لافتا الى ان العياري يقصد بالتوازنات العالمية العلاقات التي تربط بين منظومات اجتماعية متميزة دولا كانت او بلدانا او مجتمعات تمزج بين خصائص عالم الجماد وخصائص عالم الاحياء اي في الابعاد الجغرافية والابعاد السياسية.

كما يتطرق د. محافظة الى المحور الذي تناوله خمسة من الباحثين اولهم السيد محمد فائق في محاضرته "افريقيا والمتغيرات الجديدة في العالم لافتا الى عرضه لما جرى في المؤتمر العالمي لمناهضة العنصرية الذي عقد في مدينة ديربن بجنوب افريقيا برعاية الامم المتحدة اذ تحالف الافارقة والاسيويون والعرب اضافة الى الاوروبيين والامريكيين من اصل افريقي من ممثلي المنظمات غير الحكومية وطالبوا امريكا واوروبا بتعويض الافارقة عن الرق الذي مورس ضدهم وما عانوه من إبان الاستعمار اما محاضرة د. كامل السيد فأوضحت اهمية دول امريكا بالنسبة للعرب وخبرتها في الديمقراطية والليبرالية الاقتصادية فيما عرفت محاضرة د. محمد السيد سليم العلاقات بين الهند والعرب رابطا اياها بتطلعات الهند العالمية خصوصا بعد اعلان الهند ان نطاق مصالحها الاقليمية والاقتصادية يمتد من ساحل عمان حتى بحر الصين الجنوبي.

ويشير د. محافظة الى محاضرة د. طه عبدالعليم التي استعرضت انهيار الاتحاد السوفيتي من الداخل اضافة الى محاضرة د. محمد الارناؤوط التي تناول فيها بإيجاز تطور الحركات القومية ذات المفهوم القومي الاثني للأمة والدولة في شبه جزيرة البلقان.

التعليق