اليونان تخطف لقب السلة الاوروبي بجدارة

تم نشره في الثلاثاء 27 أيلول / سبتمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • اليونان تخطف لقب السلة الاوروبي بجدارة

  بلغراد - أحرز المنتخب اليوناني لقب بطولة أوروبا لكرة السلة للمرة الثانية في تاريخه بعد فوزه مساء أمس الاول الاحد على نظيره الالماني 78/62 في المباراة النهائية للبطولة المقامة حاليا في صربيا.

وسجل تيودوروس بابالوكاس 22 نقطة وزميله نيكولاوس زيسيس 13  نقطة ليقودا المنتخب اليوناني إلى الفوز على نظيره الالماني. وتسيد الفريق اليوناني المباراة منذ الربع الاول وأعلن عن تفوقه الواضح في الربع الثالث ليحسم المباراة تقريبا في هذا الربع.

وحظي المنتخب اليوناني بتشجيع حار من آلاف اليونانيين الذين سافروا إلى بلجراد لحضور المباراة في المدرجات بالاضافة إلى آلاف من المشجعين الصرب حيث امتلأت المدرجات بنحو 19 ألف مشجع.

وساعد المنتخب اليوناني على تحقيق هذه الفوز الاجهاد الواضح على النجم الالماني الكبير ديرك نوفيتسكي الذي لم يجد المعاونة من زملائه فسقط المنتخب الالماني في المباراة.

وكان بانايوتيس ياناكيس المدير الفني للمنتخب اليوناني حاليا فاز باللقب كلاعب في عام 1987 عندما أقيمت البطولة في العاصمة اليونانية أثينا.

تجدر الاشارة إلى أن اليونان أصبحت الدولة الوحيدة التي تستحوذ على لقبي بطولة أوروبا في كرة السلة وكرة القدم في آن واحد.

وكان المنتخب اليوناني فجر مفاجأة العام الماضي وأحرز لقب بطولة كأس الامم الاوروبية لكرة القدم التي أقيمت بالبرتغال (يورو 2004) بالفوز على المنتخب البرتغالي في المباراة النهائية.

ورغم الاجهاد كان نوفيتسكي هو أفضل المسجلين في صفوف المنتخب الالماني في المباراة برصيد 23 نقطة ولكن ذلك لم يكن كافيا ليقود الفريق إلى الفوز باللقب الثاني في تاريخه بعد بطولة عام 1993.

ونجح نوفيتسكي في تعويض الاخفاق مع الفريق بإحراز لقب أفضل المسجلين في البطولة الحالية إضافة للقب أفضل لاعب في البطولة لتكون المرة الثانية التي يحرز فيها لقب أفضل لاعب في البطولة بعد بطولة عام 2001.

وكان نوفيتسكي المحترف في فريق دالاس مافريكس الامريكي قاد زملاءه في المنتخب الالماني للنجاح في المباريات الست الماضية التي خاضها الفريق في البطولة الحالية ولكنه خاض المباراة السابعة له أمس الاول وهو يعاني من الارهاق فظهر بوضوح تواضع مستوى زملائه وعدم قدرتهم على تحقيق الفوز بدونه.

واختير نوفيتسكي ضمن منتخب البطولة مع كل من الفرنسي بوريس دياو والاسباني خوان كارلوس نافارو واليوناني ينبابالوكاس وديمتريوس ديامانتديديس.

وكان المنتخب الفرنسي قد تغلب على نظيره الاسباني 98/68 في وقت سابق أمس الاول ليحرز الفريق المركز الثالث في البطولة ويحصل على الميدالية البرونزية.

وقدم المنتخب الفرنسي عرضا جيدا في المباراة رغم البداية البطيئة ليواصل الفريق عروضه القوية التي ساعدته في الاطاحة بالمنتخبين الصربي صاحب الارض وبطل العالم والليتواني بطل أوروبا ليحرمه من الدفاع عن لقبه.

وكان الفريق الفرنسي خسر في الدور قبل النهائي للبطولة أمام المنتخب اليوناني بفارق نقطة واحدة فقط. والبرونزية هي الرابعة للمنتخب الفرنسي على المستوى الاوروبي.

أما المنتخب الاسباني الذي خاض البطولة وهو أحد المرشحين بقوة للفوز باللقب فقد فشل في تجاوز محنته بعد الهزيمة من المنتخب الالماني في الدور قبل النهائي.

وحل المنتخب الليتواني الفائز بلقب البطولة السابقة عام 2003 في المركز الخامس بالتغلب على نظيره السلوفيني 79/70 ليحتل المنتخب السلوفيني المركز السادس ويتأهل الفريقان معا ومع المنتخبات الاربعة الاولى في البطولة تلقائيا إلى بطولة العالم التي تقام في اليابان العام المقبل.

أما المنتخب الصربي حامل لقب بطولة العالم فقد خرج من البطولة صفر اليدين على يد المنتخب الفرنسي ويأمل الفريق حاليا في حجز بطاقته إلى بطولة العالم باليابان ببطاقة دعوة (وايلد كارد) حيث يمنح الاتحاد الدولي لكرة السلة أربع بطاقات دعوة للمشاركة في بطولة العالم.

اليونان في أرض الأحلام

 فاز اللاعب الالماني ديرك نويتزكي بلقب افضل لاعب في بطولة اوروبا لكرة السلة لعام 2005 واختتم البطولة كهدافها ولكن حتى هو لم يتمكن من منع لاعبي اليونان من تحقيق حلمهم والفوز بذهبية البطولة وثاني لقب اوروبي لليونان.

وقال باناجيوتيس ياناكيس المدير الفني للمنتخب اليوناني للصحفيين بعد متابعة فريقه وهو يفوز في مباراة الدور النهائي بالبطولة على المانيا "ما زلت أقف في أرض الأحلام ولا أصدق أننا بطل اوروبا.

"اللاعبون كلهم يستحقون الثناء لانهم لعبوا بحماس بالغ من أجل اليونان. كلهم يستحقون معاملتهم كأبطال."

وقال بابالوكاس "لا أجد الكلمات التي يمكن أن أعبر بها بعد ما حققناه. كنت طفلا صغيرا يحلم بلحظات مثل هذه عندما فازت اليونان بالميدالية الذهبية في أثينا عام 1987."

واعترف نجم البطولة نويتزكي الذي وقف الجمهور لتحيته وصفق له 19 الف متفرج أثناء خروجه من الاستاد بهزيمة المنتخب الالماني أمام منتخب أفضل.

وقال "خسرنا أمام فريق أفضل ولا نشعر بالندم. كانت بطولة رائعة وانا فخور بهذه الميدالية التي فزنا بها لبلادنا."

التعليق