الغدة الدرقية: أمراضها وطرق علاجها

تم نشره في الأحد 25 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

    عمان-الغد فراشة صغيرة، لونها بني مائل للاحمرار تفرد جناحيها في المنطقة الأمامية من الرقبة أمام القصبة الهوائية، ورغم صغر حجمها إلا أنها تمثل محطة توليد الطاقة بل يمكن القول إنها تسيطر على وظائف الجسم كله، إنها بالطبع ليست فراشة حقيقية ولكنها تشبه الفراشة في الشكل إلى حد كبير، أما اسمها فهو الغدة الدرقية وهي صماء إفرازاتها تدخل في الدم مباشرة وتعتبر ترمومتر الجسم الفعلي، فلو زاد نشاطها عن المنسوب العادي تصبح كالنار تأكل الهشيم، تحرق كل ما يصل إليها من وقود، ولو قل نشاطها عن معدله فإن الجسم يفقد نشاطه وحيويته ويركن إلى الكسل والخمول والنعاس ويشعر بالبرودة باستمرار، ما هي هذه الغدة، وما هي أمراضها وأعراضها وطرق علاجها؟

    الغدة الدرقية من أهم الغدد الموجودة في الجسم ويمكن تشبيهها بمحطة لتوليد الطاقة في الجسم البشري، توجد في الجهة الأمامية من منطقة الرقبة وتعمل أساسا على إفراز الهرمونات التي تتحكم في عمليات أيض الخلايا، وبالتالي فعند حدوث أي اضطراب في وظيفة الغدة الدرقية يحدث - كنتيجة لذلك - خلل في جميع وظائف الجسم.

    وتتكون الغدة الدرقية أساسا في مرحلة الجنين من نتوء بسيط يظهر بين الجزء الأمامي والخلفي من اللسان وتنزل من منطقة اللسان إلى المنطقة الأمامية من الرقبة، ولذلك يحدث نوع من المشاكل حيث يكون جزء منها في اللسان عند الأطفال أو في أي مكان آخر فيما بين اللسان والرقبة، وفي بعض الأحيان يحدث نوع من التكيس في مكان نزول الغدة، ويؤدي إلى التهابات عند الأطفال ويحتاج الطفل في هذه الحالة إلى عملية جراحية لاستئصالها.

    تقع الغدة الدرقية أمام القصبة الهوائية وتكمن صعوبتها - خاصة أثناء إجراء الجراحة - في وجود علاقة حرجة جدا بينها وبين الأحبال الصوتية حيث يوجد على جانبي الغدة عصبان يتحكمان في حركة الأحبال الصوتية، وبالتالي تظهر أهمية الناحية التشريحية للغدة الدرقية وخاصة في الحالات الجراحية، لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى تغير صوت المريض، بل من الممكن أن يفقده تماما عند حدوث أي خطأ جراحي.

    ومن ناحية الدورة الدموية، فلو أخذنا جراما واحدا من أنسجة الغدة الدرقية فسنجد أن نسبة مرور الدم فيها تعتبر من أعلى النسب في الجسم - بالنسبة لجرام واحد من الغدة - وبالتالي فكمية الدم التي تمر فيها تكون كبيرة جدا. ولذلك فهي عملية تحتاج إلى خبرة كبيرة وحرص شديد من الجراح لما يمكن أن تؤدي إليه من مضاعفات كثيرة كالنزيف مثلا.

     هناك شكلين رئيسيين لحدوث الخلل في عمل الغدة الدرقية:

 الأول يتمثل في زيادة إفرازات الغدة، والثاني في قلة إفرازاتها

وبالنسبة للشكل الثاني فأعراضه تظهر على المريض على هيئة:

زيادة في الوزن.

ترهل في الجسم.

الميل إلى النعاس.

الشعور بالكسل .

الإحساس بالبرودة.

    وعلاج هذه الحالة بسيط جدا وهو تناول حبوب بديلة للهرمون الذي تنتجه الغدة الدرقية، وبعدها يستعيد نشاطه مرة أخرى، وهذه الحالات يتم علاجها عادة عن طريق اختصاصي أمراض الغدد الصماء، وقلما تحتاج هذه الحالات إلى أي تدخل جراحي.

    أما النوع الأول فهو زيادة إفرازات الغدة، وعادة ما يكون ناتجا عن عدة عوامل ولكن هناك مسببين رئيسيين أولهما مرض غريف وثانيهما حدوث تكيسات أو أورام.

    مرض غريف عبارة عن زيادة أولية في وظائف الغدة ولا أحد يعرف بالتحديد المسبب الرئيسي لهذا المرض، ولكن هناك اعتقادا بأن السبب الجوهري لهذا المرض هو وجود اختلال للنظام المناعي في الجسم، ينتج عنه قيام الغدة بإفراز كمية كبيرة جدا من هرمون الثيروكسين، الهرمون الأساسي الذي تفرزه الغدة، والمحصلة النهائية لهذا الخلل هو قيام المصنع بحرق الطاقة ومن أعراض هذه الحالة :

تناول المريض الكثير من الطعام وعلى الرغم من ذلك يقل وزنه

يتبول كثيرا .

يتصرف بعصبية .

يصاب بالإسهال .

كما يؤثر هذا المرض على العين ونلاحظ جحوظا في العينين.

    وبالنسبة لعلاج مرض غريف فهناك ثلاثة طرق لعلاجه في تخصصات مختلفة، الطريقة الأولى باستخدام اليود المشع وهذا العلاج يعطي نتائج طيبة بل ويمكن تفادي الجراحة من خلاله، ولكن لا يعطى اليود المشع لكل الحالات على أساس أن المواد المشعة يمكن أن تؤثر على بعض المرضى في المستقبل، وبعد استخدام اليود المشع يمكن ان تنخفض وظائف الغدة، وبالتالي يحتاج المريض إلى تناول هرمون الثيروكسين للتعويض.

    والنوع الثاني من علاج مرض غريف يطلق عليه العلاج التحفظي أو الطبي، حيث يتناول المريض أدوية تساعد على توقف الغدة عن تصنيع هرمون الثيروكسين، ولا يمكن إعطاء العلاج التحفظي لفترات طويلة لأنه يمكن أن يؤثر على خلايا الدم وغيره من أجهزة الجسم المختلفة.

    وتتحسن حالات البعض من خلال هذه الطريقة العلاجية ولا يعود إليهم المرض مرة أخرى، أما إذا عاود المرض ظهوره مرة أخرى فيتم اللجوء عادة إلى الأسلوب الجراحي، وهو النوع الثالث من أطراف العلاج، وبالنسبة للجراحة تتم عادة باستئصال جزء كبير من الغدة ويترك حوالي الثمن 8/ 1 فقط على أساس أن هذه البقية تصبح كافية لإفراز الهرمون في الجسم، مع التأكيد على انه لا يتم اللجوء للجراحة الا في حالات محدودة يمكن تلخيصها في التالي:

عدم استجابة المريض للعلاج التحفظي.

وجود موانع لتعرض المريض للعلاج الإشعاعي.

عدم توفر العلاج الإشعاعي في المكان الذي يعالج به المريض.

    وعادة فالعلاج الجراحي يحتاج إلى تحضير وتهيئة، فجسم المريض قبل إجراء الجراحة يشبه السيارة عندما تكون ساخنة جداً وبالتالي يجب أن يعطى المريض مثبطات للغدة الدرقية، وذلك من خلال بعض الأدوية حتى تهدأ عجلة عمل أجهزة الجسم المختلفة، بعدها وفي الوقت المناسب - الذي تكون فيه الدورة الدموية مستقرة - يتم إجراء الجراحة.

    وهناك نوع آخر من أمراض زيادة حجم الغدة الدرقية يحدث كنتيجة لوجود تكيسات وهذا النوع من المرض لا يستجيب عادة للعلاج التحفظي، والعلاج الإشعاعي لا ينجح دائما ويكون التدخل الجراحي هو الأفضل في علاج مثل هذه الحالات، وهذا المرض موجود بكثرة في المملكة العربية السعودية، لان هذا المرض ينتشر عادة في المناطق التي لا يتوفر فيها اليود أو يوجد فيه بقلة مثل المناطق الصحراوية ومناطق الجبال في سويسرا، أو في وسط إفريقيا ويقل انتشار المرض في المناطق الساحلية،  ولكن مع وجود الملح المزود باليود وكذلك تناول المأكولات البحرية كالأسماك فان ذلك يساعد على التقليل من هذه المشكلات نسبيا .

    لكن في أحيان كثيرة نجد أن هذا المرض منتشر خاصة عند السيدات لأن الجسم قد يشكل ضغطاً على هذه الغدة، وبالتالي قد يحدث تحوصل أو تكيس في الغدة وعادة لا يتم التدخل جراحيا في مثل هذه الحالات إلا إذا حدث تضخم في الغدة وأحدثت ضغطا على القصبة الهوائية أو البلعوم ،أو دخلت إلى الخلف وبالتالي تضغط على الأوعية الدموية في القفص الصدري، أو إذا أصبحت متضخمة عند الرقبة، فيتم إجراء الجراحة لإزالة جزء كبير جدا من الغدة، ويترك ثُمنها وفي اغلب الأحوال يعطى هؤلاء المرضى علاجا بديلا للغدة وهو هرمون الثيروكسين، وفي بعض الأحيان يحدث نوع من السرطان محدود في الغدة، مما قد يثير القلق لدى بعض الناس ولذلك فعند وجود شك ينصح بالتدخل الجراحي، وهناك مجموعة من الأورام التي تصيب الغدة الدرقية وفي الغالب تكون حميدة، وهذا النوع شائع إلى حد كبير، وعلاجه يعتمد أساسا على عدة أشياء أولاً استئصال للغدة إما كليا أو جزئيا، وبعد الاستئصال يعطى اليود المشع وفي النهاية يجب على المريض تناول دواء ليحل محل الغدة.

    والمريض يحتاج دائماً إلى المتابعة بعد جراحة الاستئصال، وتكون هذه المرحلة أهم من العلاج، لأنه في بعض الحالات قد ينتشر الورم في بعض الغدد الليمفاوية المجاورة، وفي هذه الحالة يحتاج المريض إلى جراحة أخرى لاستئصال هذه الغدة، وبعد ذلك يتم علاجها إشعاعيا لتنظيف المنطقة تماما .

التعليق