الصباح:تنظيم اردني ناجح والاتحاد العربي هو الرابح

تم نشره في السبت 24 أيلول / سبتمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • الصباح:تنظيم اردني ناجح والاتحاد العربي هو الرابح

منافسات التنس في عيون عربية

مصطفى بالو

  عمان - تحدث حملة لواء وابطال التنس العربي بلغة الاشادة عن اجواء تنظيم (العرس) العربي الذي استضافه اتحادنا للعبة ضمن منافسات البطولة العربية الخامسة عشرة وبطولة الاردن المفتوحة للرجال والسيدات خلال الفترة(15-22) الشهر الجاري من جانب والتأكيد ان الاتحاد العربي هو الرابح الحقيقي من وراء ما حفلت به من مستويات هائلة ستزيد حظوظ الاتحادات الوطنية في الاستحقاقات العربية والاقليمية والعالمية المقبلة.

(الغد) تجولت بين عبارات اصحاب القرار وحصادي الالقاب في المنافسات كوقفة مستفيضة وتقييمية عبر هذه السطور:

الصباح: نحن الرابحون

اشاد رئيس الاتحاديين العربي والكويتي الشيخ احمد الصباح بالتنظيم الاردني للبطولة من خلال اسرة اتحاد التنس التي لم تدخر من جهودها شيئا لاكساب البطولتين ثوب التميز متمنيا مزيدا من التوفيق للارتقاء بالمستوى العام للعبة.

واكد الصباح بان الاتحاد العربي هو الرابح الحقيقي من المستويات المتطورة التي ظهرت على سطح المنافسات من اللاعبين واللاعبات مما يجعلنا كاتحاد عربي نمضي قدما بخططنا المستقبلية الهادفة الى الارتقاء بما لدينا من خامات بالاتحادات الوطنية بالتأكيد سنقطف ثمارها في الاستحقاقات المقبلة.

واضاف الصباح ان اجتماعات مجلس ادارة الاتحاد العربي وعموميته التي عقدت في عمان خلال اليومين الماضيين تلخصت حول توفير سبل الدعم المالي بما يخدم التطوير وكذلك وسائل الارتقاء باللعبة وهناك العديد من المشاريع المستقبلية على اجندة نشاطاتنا بالتأكيد سنجني ثمارها .

ليندا: سعيد باللقب

من جانبها عبرت البحرينية ليندا احمد (الفائزة بلقب فردي السيدات وجائزته المالية(1000 دولار) عن سعادتها باللقب عقب فوزها على المصرية نهال طارق التي حلت ثانية واصفة شعورها بالقول: حققت حلمي العربي وسط تنافس محتدم من قبل المصريات والسوريات الا انني اجتهدت على نفسي ووضعت القمة هدفي الاول الذي وصلت اليه بتوفيق من الله.

واهدت ليندا هذا اللقب الى الاتحاد البحريني حيث تقول : لم يبخل علي وقدم لي الكثير للوصول الى هذا المستوى وعرجت على لقب الفرق العربي الذي جير لمصلحة مصر في المباراة النهائية بالاشارة الى ان ظروفا فنية حرمتنا منه في ظل اصرار مصري رائع.

 واضافت ليندا : انني ساطير باحلامي الى ميادين التنس العالمي ضمن خطة غنية بالوجبات الفنية مشيرة الى التنظيم الاردني الرائع الذي اثلج صدورنا.

الغريب: الدعم وراء انجازي

واعتبر الكويتي محمد الغريب عملاق فردي الرجال: ان الدعم المتواصل من الاتحاد الكويتي للعبة برئاسة الشيخ احمد الصباح وراء انجازي فضلا عن وقوف الجمهور الاردني الذواق خلفي في جميع لقاءاتي اعطاني قوة اضافية لاسعادهم من جانب وتحقيق انجاز كويتي على الارض الاردنية من جانب اخر مع احترامي لجميع اللاعبين الذين قدموا مستويات رائعة واخص بالذكر التونسي مالك الجزيري وباتريك شكري من لبنان والاماراتي عمربهرزيان .

 واضاف: ان منافسات الفرق لم تخل من الاثارة ايضا وتفوقنا على التونسيين اوصلنا الى النهائي ولعبنا مباراة كبيرة استمتع بها الجمهورالا ان الجزيري والصغير اجتهدا وظفرا باللقب مبينا ان الجو التنافسي العام عبر عن مستقبل حالم للتنس العربي .

عليوة: المستوى مفرح ولدينا مداخلة

واشار رئيس الوفد التونسي وحيد عليوة الى المستوى العام للمنافسات الفردية والفرق الذي وصفه بالمفرح وسط ظهور العديد من الوجوه التي تتكلم بلغة التطور ورسمت اجواء مثيرة معتبرا ان منتخب تونس ظفر باللقب العربي عن جدارة واستحقاق الا ان لاعبه مالك الجزيري انخفض مؤشره الفني في نهائي الفردي امام الكويتي الغريب ليحسم الاخير اللقاء معتبرا الغريب بصمة ألق في البطولتين .

ونوه عليوة الى ان البطولة افتقدت الى الوجود الجزائري والمصري الذي كان سيوفر زخما اضافيا من القوة والتنافس منذ اليوم الاول من توزع المستويات في ثلاثة طوابق قائلا: اننا كاتحاد تونسي لدينا مداخلة نضعها على طاولة اللجنة الفنية في الاتحاد العربي وهي مراعاة ما لدى الاتحادات الوطنية من بطولات وكذلك ما على اجندة الاتحاد العربي من بطولات ايضا من شأنها ان تفرض التداخل وتحرم البطولة والجمهور من من مشاركتهم التي تعتبر نكهة تنافسية لذيذة.

من جانبه ذكر اللاعب التونسي مالك الجزيري (صاحب المركز الثاني في منافسات الفردي والقبضة التي اهلت تونس للتحليق باللقب العربي) ان بطولة كانت بمثابة المتنفس للمهارات والقبضات العربية للتنافس الشريف الذي نجح الاتحاد الاردني في نسج خيوط حوارته اللاهبة طيلة احداث البطولتين وبصراحة اننا راضون عن ما حققته الكرة الصفراء التونسية في المنافسات.

التعليق