الفيفا يراقب مباراة تونس والمغرب في تصفيات كأس العالم

تم نشره في الجمعة 23 أيلول / سبتمبر 2005. 09:00 صباحاً

زيوريخ - قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تعيين أحد مسؤوليه البارزين لمراقبة الجانب التنظيمي والأمني خلال مباراة تونس والمغرب في ختام جولات المجموعة الخامسة للتصفيات الافريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2006 بالمانيا.

وذكرت جريدة الصحافة التونسية يوم امس الخميس أن قرار الفيفا جاء بسبب أهمية المواجهة التي ستحدد المنتخب الذي سيتأهل إلى المونديال ، وسبق للفيفا تعيين مراقب خاص للقاء الساخن بين كوت ديفوار والكاميرون الذي أقيم مؤخرا في أبيدجان ، وانتهى بفوز "الأسود التي لا تقهر" بثلاثة أهداف لهدفين.

ويستضيف "نسور قرطاج" منتخب "أسود الأطلسي" في الثامن من أكتوبر تشرين الاول المقبل في الجولة العاشرة والأخيرة للمجموعة الافريقية الخامسة ، والتي تتصدرها تونس برصيد 20 نقطة وبفارق نقطة وحيدة عن المغرب.

من ناحية أخرى ، يواصل الفرنسي روجيه لومير المدير الفني لبطل افريقيا ومساعده طارق ثابت الإعداد للمعسكر الخارجي للفريق الذي سيبدأ في الثاني من أكتوبر تشرين الاول المقبل في باريس وينتهي قبل يومين على موعد المباراة التي ستقام على ملعب 7 نوفمبر تشرين الثاني بضاحية رادس في العاصمة تونس.

ومن المقرر أن يستدعي لومير 23 لاعبا لمعسكر باريس ، ولن تخرج التشكيلة التونسية عن تلك التي واجهت كينيا في الجولة السابقة.

وتعد المواجهة التونسية المغربية إعادة لنهائي كأس أمم افريقيا عام 2004 الذي أقيم على نفس الملعب ، وانتهى بفوز "نسور قرطاج" باللقب الافريقي. 

التعليق