"الفيفا" يعد الاتحاد الفلسطيني بتعشيب ثلاثة ملاعب في غزة

تم نشره في الجمعة 16 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

 رام الله - قال متحدث باسم الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وعد الاتحاد الفلسطيني بتعشيب ثلاثة ملاعب كرة قدم في قطاع غزة، وقال امين سر الاتحاد بدر مكي لوكالة فرانس برس، انه ورئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اجتمعا قبل ايام في المغرب مع الامين العام المساعد لاتحاد الكرة الدولي جيروم شمبان، حيث وعدهم الاخير بتوفير الدعم اللازم لتطوير البنية التحتية للملاعب في قطاع غزة، وقال مكي: اخبرنا شمبان ان الاتحاد الدولي ينوي تعشيب ثلاثة ملاعب في قطاع غزة.

    ويوجد اربعة ملاعب لكرة القدم معتمدة في قطاع غزة، ويتمنى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ان يتم التوصل سريعا الى اتفاق سياسي اسرائيلي- فلسطيني بشأن المعبر الواصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة ليتم تنظيم الدوري الممتاز الموحد الفلسطيني بكرة القدم.

    ومن ضمن الاشكاليات التي يواجهها الاتحاد الفلسطيني عملية خروج الفرق للمشاركة في البطولات العربية، حيث ارجئ اللقاء المقرر بين شباب رفح الفلسطيني والوحدات الاردني ضمن بطوة ابطال الدوري اكثر من مرة بسبب صعوبة التنسيق الامني مع السلطات الاسرائيلية.

     ولم يسبق ان نظم الدوري الممتاز بشكل موحد بين الضفة الغربية والقطاع، ويقام في كل جزء على حدة، وانعش الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة آمال الاتحاد بان يطلق دوريا ممتازا غير مسبوق، وتعتبر قضية الربط الجغرافي بين الضفة الغربية وقطاع غزة احدى القضايا العالقة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي بعد اكتمال الانسحاب الاسرائيلي من القطاع، والتي لم يتم الاتفاق بشأنها، واضاف مكي: ان الاتحاد وضع خطة جدية لتنظيم دوري موحد، ونحن ننتظر التوصل الى اتفاق سياسي بشأن الممر الآمن.

    وانطلق الدوري الممتاز بكرة القدم في الضفة الغربية الاسبوع الماضي بعد توقف استمر خمس سنوات وامتلأت المدرجات في ملعب اريحا الذي احتضن المبارة الافتتاحية بين وادي النيص ومركز شباب الامعري، والذي يتسع عادة الى 17 الف متفرج، وقال عزام اسماعيل رئيس لجنة المسابقات: رغم ما تتحمله الاندية من مشاق سفر بسبب الحواجز العسكرية الاسرائيلية على الطرق، الا ان الحضور الجماهيري في الاسبوع الاول كان جيدا جدا.

    واضاف: توقف الدوري بشكل قسري منذ خمس سنوات، وبعودته اليوم نؤكد للعالم ان الشعب الفلسطيني يتوق للحياة مثله مثل باقي دول العالم ويعشق كرة القدم مثلما يعشقها الملايين في العالم.

    وحظيت انطلاقة الدوري في الضفة بتغطية اعلامية مكثفة من قبل الصحف الفلسطينية الثلاث الرئيسية، حيث خصصت كل صحيفة اربع صفحات رياضية، وافردت صحيفة "الايام" ملحقا خاصا عن الدوري الممتاز وتعريف بالاندية المشاركة مع صورة، وكتب بالخط العريض على صدر الملحق "كلنا مع الدوري الممتاز".

     ويقام الدوري الممتاز في الاراضي الفلسطينية على قسمين، الاول في الضفة الغربية ويشارك فيه 22 ناديا، والقسم الآخر في قطاع غزة ويشارك فيه 18 ناديا، وكان الدوري الممتاز في قطاع غزة بدأ في الحادي عشر من اب/اغسطس الماضي، الا ان وجود حاجزي ابو الهولي والمطاحن العسكريين، دفع اتحاد الكرة الفلسطيني الى توقيف الدوري وانتظار الانسحاب الاسرائيلي الكامل.

    ويسعى الاتحاد الى تقليص عدد الاندية بحيث تصبح 16 ناديا في غزة و18 ناديا في الضفة الغربية، مع بقاء الامل قائما بان يأتي اليوم الذي يجري فيه دوري فلسطيني ممتاز واحد، حسب رئيس لجنة المسابقات الذي قال: نتمنى انه ومع انتهاء الاحتلال لقطاع غزة ان يؤدي ذلك الى تواصل طبيعي بين رئتي الوطن (الضفة والقطاع) بحيث نتمكن من تنظيم مسابقة دوري ممتاز واحدة.

    واعرب اسماعيل عن قناعته بان انطلاقة الدوري الفلسطيني الممتاز ستنعكس بشكل كبير على شكل مشاركة الكرة الفلسطينية الخارجية، وقال: الدوري سيعيد تفعيل وتنشيط اللاعبين وما لذلك من اثر على المنتخب، اضافة الى تفعيل وتنشيط الحكام ايضا للظهور بمستوى تنافسي في المحافل العربية والدولية قريبا. 

التعليق