مطالب بتعويض الأندية الأوروبية عن إصابات لاعبيها في المباريات الدولية

تم نشره في الخميس 8 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

   لندن - انضمت أبرز أندية كرة القدم الاوروبية لنادي شارلروا الذي يلعب في دوري الدرجة الاولى البلجيكي لكرة القدم في دعواه القانونية ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) حول شروط انضمام لاعبي الفرق الى منتخبات بلادهم.

 وتريد مجموعة الاربعة عشر التي تمثل أغنى وأقوى فرق كرة قدم في اوروبا أن تحصل الاندية على تعويض عندما يصاب لاعبوها أثناء اللعب مع منتخبات بلادهم وتساند طلب شارلروا بالحصول على مساعدة مالية بعد ابتعاد لاعب الفريق عبد المجيد عن التشكيل لمدة ثمانية شهور لاصابته في أربطة الكاحل أثناء لعبه مع منتخب بلاده المغربي.

 وأصيب عبد المجيد لاعب خط وسط شارلروا اثناء مشاركته في مباراة ودية مع المنتخب المغربي أمام منتخب بوركينا فاسو في تشرين الثاني/نوفمبر وغاب بقية الموسم، وقال توماس كورث مدير عام مجموعة الاربعة عشر على الموقع الرسمي للمجموعة: في اذار/مارس عام 2004 تقدمت مجموعة الاربعة عشر بشكوى مع لجنة المسابقات السويسرية تتحدث فيها عن انتهاك الفيفا لقانون المسابقات السويسري باستخدام نفس القواعد التي استشهد بها نادي رويال شارلورا، ولان مجموعة الاربعة عشر ترغب في الحصول على توضيح نهائي لما اذا كانت هذه القواعد قانونية فمن المنطقي أن ننضم للدعوى القانونية.

 ويرفض الفيفا التفاوض مع مجموعة الاربعة عشر ويقول دائما ان الامر يرجع للاتحادات الوطنية لتعويض الاندية عن اللاعبين الذين يشاركون مع منتخبات بلادهم في مهام دولية وأنها ليست مسؤولية الاتحاد الدولي لكرة القدم، ويقول الفيفا ان 75 في المئة من الارباح من البطولات الكبرى مثل كأس العالم تحول الى الاتحادات الوطنية التي تقرر بنفسها ما تفعله بالمال.

 وقدم شارلورا الدعوى القانونية رسميا يوم الاثنين وانضمت مجموعة الاربعة عشر للدعوى بالتقدم "بطلب للتدخل التطوعي"، وقالت المجموعة في بيان نشر على موقعها على الانترنت: أصبحت مجموعة الاربعة عشر شريكا كاملا في الاجراءات أمام محكمة شارلروا التجارية... التي تنظر في شكوى من مدى شرعية البند 36.. بقواعد الفيفا التي تلزم الاندية بارسال لاعبيها الى منتخبات بلادهم بمقتضى شروط وضعت من جانب واحد.

 ويقع الفيفا والاتحادات القارية مثل الاتحاد الاوروبي لكرة القدم تحت ضغط منذ فترة طويلة من جهات مثل مجموعة الاربعة عشر للحصول على تعويض مقابل السماح للاعبيهم الانضمام لمنتخبات بلادهم في نهائيات كأس العالم والبطولات الاوروبية.

التعليق