تطور رياضة كليات المجتمع في الجنوب يصطدم بالواقع الجغرافي

تم نشره في الأربعاء 7 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

احمد الرواشدة

   العقبة – يبدأ أوائل الشهر المقبل العام الدراسي الجديد للكليات الجامعية المتوسطة ، حيث ان أقسام النشاط الرياضي بصدد اعداد خططها الفصلية للانشطة الرياضية مشتملة على العديد من البرامج والنشاطات اللامنهجية للطلبة وبالتالي التي لها دور كبير في تنمية وخدمة المجتمع المحلي المحيط بها ومد جسور التعاون في كافة المجالات لا سيما الرياضة ، ولا شك أن جامعة البلقاء التطبيقية كغيرها من الجامعات الأردنية وبكلياتها الجامعية المتوسطة المنتشرة في محافظات المملكة تركز على النشاط الرياضي وتمنحه اهتماما كبيرا من خلال كوادرها التدريبية المؤهلة وتوفر المستلزمات المطلوبة للفرق الرياضية بشكل عام وتطورهم .

ولعل الملفت للنظر حد الإدهاش أن بعض هذه الكليات وخاصة في محافظات الجنوب تفتقر الى النشاطات، ولا ندري ما هو السبب وراء ذلك؟ هل هوعدم توفر الكفاءات التدريبية والتدريسية المؤهلة ؟ أو ارتفاع كلفة المستلزمات والأدوات الرياضية؟ أم ان اتساع المسافة جغرافيا بين الكليات والجامعة (الأم) يمثل السبب الرئيس في هذه الاشكالية؟ نضع هذه الاسئلة امام الاتحاد الرياضي للكليات الجامعية المتوسطة الذي أقام بطولته الوحيدة في ثغر الأردن الباسم مطلع العام الحالي دون إشراك كليات الجنوب وهي الشوبك والطفيلة ( سابقاً ) قبل تحويلها إلى جامعة تقنية ومعان والعقبة الجامعية المتوسطة .

مسؤول النشاط الرياضي في كلية الشوبك رائد الكريمين اشار الى ان الاسباب الرئيسية لعدم قدرة بعض الكليات على اقامة انشطة فاعلة في هذا السياق هي البعد الجغرافي عن مركز العاصمة عمان التي هي (نواة الرياضية) اضافة الى عدم توفر الملاعب والساحات في لواء الشوبك مما ترك اثرا سلبيا على حجم النشاط الرياضي في الكلية ، وكذلك عدم قدرة بعض الكليات على رفد فرقها الرياضية بالمتفوقين والمميزين رياضياً، واشار الى ان الرياضي المميز يكون في العادة من نصيب جامعة أو كلية أخرى خارج نطاق محافظة معان، ومع ذلك كله فإن كلية الشوبك لن تقف في وجه هذه المعوقات وستعمل قدر المستطاع على جذب الموهوبين الرياضيين في المحافظة.

 وعن تطلعات الكلية المستقبلية قال انها ستتمثل بتشكيل الفرق الرياضية وفق أسس علمية وتأهيلها للمشاركة الفعالة في الاستحقاقات المقبلة على مستوى كليات المجتمع ، وتعزيز مشاركتنا خارج نطاق اللواء لتصل إلى الجامعات الأخرى من خلال مختلف البطولات والنشاطات .

ويتفق مسؤول النشاط الرياضي في كلية معان نضال النعيمات مع الكريمين في تشخيص معظم الاشكاليات التي تجابه الانشطة الرياضية في كليات الجنوب، واستعرض النعيمات في بداية حديثه العقبات والمشاكل التي تواجه الرياضة الجامعية بقوله: هنالك فجوات كثيرة وخاصة المتعلقة باللجان المسؤولة عن تنظيم البطولات الرياضية، حيث إن تعليماتها في بعض الأحيان مخالفة تماما للأنظمة المتعارف عليها، وأيضا من المعيقات التي تقف حجر عثرة في وجه تقدم الرياضة الجامعية عدم مراعاة دوام الطلبة في موعد البطولات، إذ أن أكثر من 70% من طلبة الكليات هم من خارج محافظة معان، فعندما يكون موعد بطولة أو مباراة أيام (الخميس والجمعة والسبت) فانه لا يتمكن اللاعب من القدوم من عمان أو الزرقاء أوغيرها للمشاركة مع فريقه.

 

التعليق