فاعل خير دوت كوم: مواقع مشروعة لعمل الخير

تم نشره في الأحد 4 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

   عمان-الغد- "صحبة خير"، "مجموعة ثواب" "مساعدة.كوم"، "مجموعة قافلة الخير"، "مجموعة كفالة اليتيم"، "مجموعة دواء"، "مجموعة سنابل البر"، "مجموعة قافلة الخير"، "موقع Need4Blood للتبرع بالدم"، "دليل المصريين لعمل الخير"، هذه المجموعات جزء من قرابة 250 مجموعة بريدية تسعى لعمل الخير تقربا إلى الله وأغلبها على موقع "ياهو جروب"، وبدأت تنتشر بشكل كبير بين المصريين كنوع من التكافل الاجتماعي.

المجموعات التي تشارك فيها فتيات وسيدات وشباب من أعمار مختلفة قسم كبير منهم من الطبقة الغنية أو المتوسطة، تسعى لفعل الخير دون انتظار أجر أو ثواب، وتشارك في أنشطة عديدة تتراوح بين تجهيز شنط مدرسية وأخرى معبأة بالأغذية لموسم بدء الدراسة ولشهر رمضان المبارك توزع على الفقراء، والتبرع بالدم، وتجهيز العرائس غير القادرات وغيرها وشعارهم هو الآية الكريمة: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ".

   هذه المجموعات التي بدأت تظهر بتوسع منذ عام 2003، تتبادل أنشطتها عبر البريد الإلكتروني والمجموعات البريدية. ويتم من خلال الإنترنت ترتيب وجمع المساعدات لتوزيعها أو ترتيب أنشطتها. ويتميز أفرادها بأنهم نشطاء للغاية ويحرصون على المشاركة في كل الأنشطة في وقت واحد.

   وتقول "مها" المشرفة على مجموعة "صحبة خير" والتي تعمل في مجال العلاقات العامة بـ"إسلام أون لاين.نت": إن هناك إقبالا طيبا من المشاركين على فعل الخير أينما كان، وإن مجموعتها التي بدأت نشاطها في يناير 2004 بها قرابة 2000 عضو يساهمون في كل أنشطة الخير المختلفة ويشاركون مع أندية اجتماعية وصحف في ترتيب احتفالات جماعية لعرائس يتم تجهيزهم على قدر ما يستطيع الأعضاء، بينما يقول مشرفون على مجموعات أخرى إن عدد المشاركين في مشاريع الخير لديهم يقترب من 3 آلاف.

وتضيف مها أن آخر نشاط لهم كان حفلا أقيم يوم 24 أغسطس 2005 لتجهيز 20 عروسا من غير القادرات تم تسليمهن أدوات منزلية. وتم تسليم أجهزة طبية إلى "مستشفى أبو الريش" بالقاهرة بما يعادل 24 ألف دولار.

    مجموعة أخرى قالت: "نحاول أن نساعد كل فتاة يتيمة أو فقيرة مقبلة على الزواج ولا تستطيع توفير الاحتياجات الأساسية بداية من الأثاث حتى فستان الزفاف ". وتدعو الجماعة الزوار قائلة: "ساهم في مشروع الروبابيكيا.. بإمكانك الحصول على الثواب بإذن الله من خلال تجميع الأشياء البسيطة التي أنت في غنى عنها في بيتك أو مقر عملك يوميا وبسهولة جدا وبدون أي مجهود... من خلال تجميع البلاستيك والورق والكارتون والزجاج الذي تستخدمه في منزلك يوميا ويزيد عن حاجتك، سيتم إعادة تصنيع هذه الأشياء واستخدام أموالها في مشاريع خيرية، وبذلك نعاونك على التخلص منها وتعاوننا على الخير وتكسب الثواب بأقل مجهود".

   مجموعة ثالثة قالت: "بمناسبة حلول شهر رجب وقرب حلول شهر رمضان المبارك... نود أن نتسابق إلى الخير فيه، وأن نقدم لكل أسرة محتاجة شنطة تحتوي على مواد تموينية تكفيها لهذا الشهر الكريم". وتقدم المجموعة شرحا لكيفية تنفيذ هذا وتؤكد أن المطلوب إعداد مليون شنطة على الأقل على مستوى مصر.

ونشطت مجموعة أخرى لإعداد "شنطة" للمدارس قائلة: (بدأنا مشروع المدارس السنة اللي فاتت ومن فضل الله قدرنا نساعد في سداد مصاريف أولاد غير قادرين في مناطق مختلفة وكمان وفرنا كشاكيل وكراسات وأقلام، والمرة دي حنحاول نوفر شنطة مدرسية متكاملة وحنركز على مرحلة ابتدائي ثم إعدادي وثانوي، والشنطة في حدود 20 جنيها غير اشتراكات المدارس، وهنركز على حالات الموظفين غير القادرين من خلال الإختصاصيين الاجتماعيين بالمدارس).

لو عندك وظيفة..

   ولا يقتصر عمل المجموعات على تقديم المساعدات بل إنها تسعى للقضاء على البطالة من خلال البحث عن وظائف للمحتاجين من الشباب وتوجيهه إليها من خلال مشروع "لو عندك وظيفة.. قلها" الذي يتلخص في جلب كل عضو ما عنده من وظائف يعرفها أو يسمع عنها وتوجيه آخرين للبحث عن الشباب الذي يرغب في شغل هذه الوظائف أو توفير وسيلة للاتصال بصاحب العمل.

   إحدى المجموعات ركزت اهتمامها على الأيتام وقالت للأعضاء: "ده يا جماعة أول إعلان عن زيارة الجمعة 2 سبتمبر 2005.. حنروح دار نور الرحمن للأيتام إن شاء الله وفيها 35 ولدا وبنتا من سن 4 أشهر لحد 8 سنين، الدار في (شارع) فيصل، والدار محتاجة ثلاجة وأدوية أطفال وبامبرز".

وغالبا ما يذهب أعضاء المجموعات المختلفة لزيارة أطفال في دور الأيتام أو المستشفيات وقضاء يوم كامل معهم وهم يحملون معهم الهدايا والملابس والأطعمة، ويتطوع بعضهم لعمل أراجوز أو سيرك لإسعاد الأطفال، بهدف إشعارهم بمشاركة الآخرين لهم، كما يتبرع آخرون بالاتصال برجال أعمال وراغبي العمل الخيري للتنسيق معهم لشراء الاحتياجات أو غيرها سواء بالنيابة عن المتبرع أم بواسطته هو شخصيا.

وتعتبر هذه المجموعات الخيرية غير الساعية للربح والتي تستهدف عمل الخير تطورا لفكرة "نشطاء الإنترنت" التي انتشرت في صورة مجموعات بريدية تقترب من أكثر من 2000 مجموعة بعضها ذات اتجاهات خيرية وأخرى ذات طابع سياسي، والبعض الآخر ذو طابع اجتماعي أو نسوي أو شبابي أو حتى متعلق بالأطعمة والمشروبات والأزياء والذين وجدوا في الإنترنت فرصة كبيرة للحرية والتواصل عبر العالم .

التعليق