التمرينات الرياضية تقلص مخاطر سرطان المبيض

تم نشره في الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً
  • التمرينات الرياضية تقلص مخاطر سرطان المبيض

كوبنهاجن  -  أشارت دراسة دنماركية جديدة إلى أن العدو أو المشي السريع ربما يقلص من مخاطر الاصابة بسرطان المبيض موضحة أيضا أن التمرينات الرياضية ربما تقلص مخاطر بعض أشكال السرطان الاخرى.

     وأظهرت الدراسة التي نشرت في مجلة الصحة العامة الاسكندينافية إن النساء اللاتي يمارسن تمرينات رياضية أكثر من أربع ساعات أسبوعيا تتقلص لديهن مخاطر الاصابة بسرطان المبيض بنسبة 70 بالمائة، وأشارت الدراسة إلى أن معدل الاصابة بسرطان الثدي وسرطان القولون أقل أيضا بين الاشخاص الذين يمارسون التمرينات الرياضية.

وقال الباحث بيتر شنوهر لوكالة ريتزو الدنماركية للانباء "إنه دليل واضح على أن التمرينات الرياضية لديها تأثير على الاصابة بسرطان المبيض".

وشملت الدراسة نحو 28 ألف رجل وامرأة وتردد أن الدراسة هي الاولى التي تشير إلى ارتباط بين التمرينات الرياضية وقلة مخاطر الاصابة بسرطان المبيض.

    وأوضح شوهر "ليس كافيا على الرغم من ذلك أن تكتفي بأن تسير الكلب حيث إنه يتعين عليك أن تسير سريعا وفي اتجاه دائري أو تعدو لقد توصلنا أيضا إلى برهان آخر بأنه من الصحي أن تلهث قليلا كل يوم".

والدنمارك لديها أعلى معدل للاصابة بسرطان المبيض في العالم وتشخص حالات نحو 600 امرأة دنماركية على أنها إصابة بأحد أشكال السرطان كل عام ونحو نصف النساء يتوفين خلال خمس سنوات من تشخيص المرض.

     وكانت دراسات أميركية قد أشارت في وقت سابق إلى أن التمرينات الرياضية ربما لديها تأثير على سرطان الثدي كما أوضح الباحثون الدنماركيون الذين أشاروا إلى أن الرجال الذين يمارسون التمرينات الرياضية تتقلص لديهم معدلات الاصابة بسرطان القولون.

التعليق