لماذا يشعر الأطفال بآلام البطن والصداع قبل الذهاب إلى المدرسة

تم نشره في الثلاثاء 30 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً

 هيديلبرج -  شعور الاطفال بوجع البطن وبالصداع في واقع الامر هو بعض الشكاوى التي يسمعها الآباء وخاصة في الصباح وهم يسارعون بإعداد طعام الافطار لأطفالهم في سبيل الاندفاع المحموم إلى المدرسة.

   ويقبل الكثير هذه "المتاعب" لأطفالهم من آن لآخر ويعملون على حصول هؤلاء الاطفال على إجازة من المدرسة. بيد أن هناك الكثير من الاطفال يعانون من شكاوى مزمنة مثل: آلام المعدة والصداع. وفي مثل هذه الحالات يحتاج الآباء إلى دراسة فيما إذا كان الألم هو عرض أم مرض جسماني أم تعبير عن الخوف.

   ويقول البروفيسور جريد ليهمكوهل مدير مستشفى طب الاطفال والطب النفسي وعلاج الاضطرابات النفسية بجامعة كولونيا "إذا كان هناك طفل يعاني شكوى جسمانية ولا يجد الطبيب شيئا يتعين الأخذ في الاعتبار عامل الخوف من المدرسة".

    وحدد خبراء ثلاثة أشكال حتى الآن للخوف من المدرسة. أولهما ما يسمى بفوبيا المدرسة أو(الرهبة من المدرسة) والتي تنجم عن الخوف من الانفصال عن آبائهم. وهذه هي الصورة الأكثر شيوعا لدى الاطفال الصغار وأحيانا مبكرا في الحضانة كما يقول البروفيسور فرانز ريش المدير الطبي لقسم الطب النفسي للأطفال والشباب بمستشفى جامعة هيديلبرج.

    ويعتقد ريتش أن الشكل الثاني للخوف من المدرسة هو القلق الاجتماعي. ويقول إن"الاطفال يخشون تعريض أنفسهم لاستهزاء الآخرين حيث يتعرضون للتهكم من أطفال آخرين أو مدرسين أو تعريض أنفسهم لأمور سخيفة".

    وتتمثل الفئة الأخيرة من صور الخوف من المدرسة وهي الهروب الدراسي. ويقول ريش "ليست هذه دائما حالة خوف بل عدم الاهتمام بالمدرسة". لكن ليهمكوهل يقول إن الاشخاص يجب أن يعتبروا أنه حتى مثل هؤلاء الاطفال ربما يعانون من صور للخوف من المدرسة أيضا.

التعليق