المصري في باريس يطرز أزياءه التراثية بألوان الفرح

تم نشره في الأحد 28 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً

 عمان- الغد-  في إطار مشاركة عربية واضحة نسبيا في أسبوع الموضة بباريس الذي اختتم أعماله مؤخرا قدم مصمم الأزياء اللبناني خالد المصري عرضه لأزياء ربيع وصيف 2005 / 2006.

    تميزت أعمال المصري،بحسب ما ذكرت "الوطن" السعودية ، بالألوان الفرحة البهيجة والأقمشة المترفة، وبدا حرص المصمم الذي عرف به دائما على التجديد، فهو لم يجتز الخطوط الكلاسيكية التي درج على اتباعها المصممون، ولكن في كل قطعة بدا حرصه الواضح على التجديد والابتكار.

    في الموديلات التي قدمها المصري في عرضه الباريسي دليل عملي على الحرص على الابتكار، من خلال استلهام التراث الشرقي لأزياء عصور ماضية،حتى الإكسسوارات التي تم استخدامهاعلى الصدر والخصر تتكون من لوحات صغيرة تجسد عصوراً عربية قديمة، فضلا عن التطريز على الأكمام الذي جاء مميزا بألوان فرائحية بسيطة.

    وخالد المصري في ما قدم في العرض الباريسي بدا حريصا على التجديد المدروس، وأقل شطحا من عروضه السابقة والتي أثارت ردود أفعال متباينة، ومنها عرضه الذي أقامه في بيروت العام الماضي، والذي قدم فيه موديلات عارية عليها عبارات لأسماء أغاني سيدة الغناء العربي أم كلثوم.

    وهذا يؤكد أن المصمم أثناء ركضه المحموم وحرصه على التطوير يجب أن ينتبه جيدا إلى عدم الاصطدام بالثوابت الاجتماعية ، لأن التطوير والتجديد والابتكار لا معنى له إذا ما تجاوز المصمم هذه الثوابت.

التعليق