قصر المشتى: زخرفات الحجر الجيري

تم نشره في الجمعة 26 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً
  • قصر المشتى: زخرفات الحجر الجيري

  عمان-الغد- يقع قصر المشتى على مقربة من مطار الملكة علياء الدولي على بعد عشرين ميلا جنوبي عمان، وهو قصر فسيح يتميز بالعقود والقناطر ولعله من أهم وأقدم العمائر المدنية التي ترجع الى عهد الدولة الأموية في بلاد الشام، ويتكون القصر من مساحة كبيرة يحدها سور مربع الشكل، طول كل ضلع من أضلاعه نحو 144 مترا، وتتخلل السور أبراج نصف دائرية، ومدخل القصر الرئيسي يقع في الضلع الجنوبي. وتنقسم المساحة المحصورة بين جدران هذا السور إلى ثلاثة أقسام، المتوسط منها أوسعها، وهو الوحيد الذي تم بناء بعض أجزائه أما الجانبان الآخران فلم يشيد فيهما أي بناء.

    ويؤدي مدخل القصر إلى قاعة تفضي بدورها الى بهو، وتحف بالقاعة وبالبهو غرف أخرى، وخلف البهو فناء كبير وإلى الشمال من هذا الفناء يرتفع بناء كنيسة(بازيليك) يتقدمها مدخل ذو ثلاثة عقود، وتنتهي"البازيليك" بثلاث حنيات، وهو شكل شائع في تخطيط الكنائس وعلى جانبي البازيليك مجموعة من المباني قوامها فناء مستطيل في وضع عمودي باتجاه "البازيليك"، وفي كل من جانبي هذا الفناء ساحة في وضع عمودي بالنسبة الى الفناء، وحول كل ساحة غرفتان مقببتان بالإضافة إلى جدران القصر الداخلية وأقبيته من الآجر، وفيه أعمدة من الرخام، وأما عقوده وأركانه فمن الحجر الجيري. 

    ومن اجمل ما في قصر المشتى من الناحية الفنية الزخارف المحفورة في الحجر الجيري في الواجهة الجنوبية التي يقع بها المدخل، وكان ارتفاع هذه الواجهه ستة أمتار، وقد أهدى السلطان عبد الحميد سنة 1903 هذه الواجهة إلى القيصر غليوم، فحفظت في متحف القيصر فريدريك في برلين وأصبحت نواة القسم الشرقي في المتحف المذكور. وتنقسم الواجهة الى مثلثات، بعضها قائم على قاعدته، وبعضها الآخر قائم على احدى زواياه وفي وسط أحد المثلثات زخرفة كبيرة على شكل وردة وفي داخلها رسوم مراوح نخيلية وكيزان صنوبر، ونجوم صغيرة وأزهار لوتس ويلاحظ أن المثلثات القائمة على قاعدتها جاءت زخرفتها شبه كاملة أما المثلثات الأخرى فإن أشكالها وزخرفتها لم تأت كاملة.

التعليق