اعلان نتائج مسابقة ابداعات الشباب

تم نشره في الأحد 21 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً

إسلام الشوملي

عمان- اختتمت فعاليات مسابقة ابداعات الشباب في العزف والغناء الشرقي والغربي والراب والروك، التي اقيمت ضمن فعاليات مهرجان شبيب العاشر للثقافة والفنون.

وفازت فرقة (لوس أميجوس) المكونة من أربعة شباب عزفوا على آلتي أورغ وجيتار وكمنجة وقدموا بمصاحبة العزف أغنية "عليم الله" وهي أغنية عربية ألحانها اسبانية، اتبعوها بأغنية اسبانية بمصاحبة نفس الآلات، بالمركز الأول عن فئة العزف والغناء، وحلت فرقة (بينت تاتونك) في المركز الثاني عن الفئة نفسها.

أما عن فئة موسيقى (الراب) التي ترافقت بغناء سريع باللغتين العربية والانجليزية يتناول قضايا تعبر عن الشباب وحياتهم وتتخذ شكل الغناء السردي السريع فازت فرقة (بن أبوديز) بالمركز الأول مناصفة مع (زومبي)، وحلت فرقة (جيفاراب) في المركز الثاني عن الفئة نفسها.

وبعد إعلان النتائج قدم الفائزون فقراتهم الغنائية بمصاحبة عدد من اللاعبين الاستعراضيين.

ويشار إلى ان المشاركين في المسابقة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 17-22 عبروا عن نمط موسيقي يحظى باهتمام  شبابي لما  يتميز به من طابع غربي، لايخلو من بعض المدخلات العربية، ورغم أن المسابقة تستهدف ابداعات الشباب في العزف والغناء الشرقي والغربي الراب والروك، إلا أن المسابقة استقطبت محبي الغناء الغربي بمصاحبة الموسيقى الغربية في معظم الفقرات.

ويذكر أن النتائج اعلنت بناء على قرار لجنة التحكيم المكونة من المعنيين بهذا الجانب رئيس قسم الموسيقى في الإذاعة الأردنية  ضرغام بشناق، المنسق العام للمسابقة موسى الياس فزع، الملحن والمغني رياض عمران.

وارتكزت لجنة التحكيم في اعلانها للفرق الفائزة على عدة أسس، تختلف باختلاف الغناء المصاحب للموسيقى المقدمة المتنوعة والتي غلبت عليها الغرابة في بعض الأحيان خصوصاً عند دمج موسيقى الراب بالغناء العربي، إلا أن المعايير العامة التي اعتمدتها اللجنة راعت جودة الأداء، والحضور على المسرح، وتناغم العزف مع الغناء، ومدى اتقان اللون المقدم.

ومن جانب آخر وضمن فعاليات مهرجان شبيب العاشر للثقافة والفنون قدمت فرقة أحفاد المسرح مسرحية "الديمقراطية النووية"، من إعداد واخراج سميح الكاشف وتجسد المسرحية المقتبسة من مؤلفات الأديب الراحل مؤنس الرزاز جانباً من حياة أفراد يعيشون في عمارة يقوم صاحبها بالتحكم بالمستاجرين والتدخل في شؤونهم الخاصة سعياً منه في إخراجهم من العمارة لتأجير المكان لغيرهم.

وتقدم المسرحية ذات السنوغرافيا الفقيرة مجموعة مفارقات لا تخلو من الاسقاطات السياسية على الواقع العربي في إطار كوميدي ساخر.

وتتضمن المسرحية دعوة لمزيد من الديمقراطية ضمن سياق ساخر من الكوميديا الهادفة، ويقدم العرض فرقة أحفاد المسرح ويشارك في التمثيل موسى حسن، خميس ياسين، محمد الصالحي، مراد عيد، غالب علي.    

وكانت الشريفة بدور بنت عبد الاله سلمت الدروع والشهادات التقديرية للفائزين بمسابقة إبداعات الشباب ولمخرج المسرحية سميح الكاشف إلى جانب تقديمها درع المهرجان لمدير عام المركز الثقافي الملكي عبد السلام الطراونة.

التعليق