الرافد تحتفي بإبراهيم الكوني

تم نشره في الثلاثاء 16 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً

 عمان- الغد-  صدر عدد جديد من مجلة"الرافد" الإماراتية، احتفلت فيه بالروائي الليبي إبراهيم الكوني بنشر ملف عنه وعن أعماله الإبداعية، شارك بالكتابة فيه كل من: د. عمر عبد العزيز، وعبد الفتاح صبري، واعتدال عثمان، وريم العيساوي، ود. عبد الجليل غزالة، ومديحة عتيق، وإبراهيم صافار، وأحمد صالح، بينما ودعت المجلة الفنان التشكيلي عبد اللطيف الصمودي الذي كتب عنه د. عمر عبد العزيز.

    أيضا يكتب عمر عبد العزيز عن النموذج الإسلامي الأول كجوهر أصيل، ويحاور عبد الفتاح صبري الأديب بلال البدور ـ أمين سر ندوة الثقافة والعلوم بدبي، حول المشهد الثقافي في الإمارات. د. سمر روحي الفيصل يكتب عن إشكاليات الثقافة العربية، ويشارك د. عبد الله ولد محمد سالم بالكتابة عن النهضة وإشكالية الحداثة. وعن البادية العربية يتحدث د. عبد المجيد زراقط. وعن مسيرة القائد زايد يكتب د. حسن فتح الباب.

وعن محاولة تشكيل قيم جديدة للعالم يكتب د. أحمد ثابت، أما السلطة الفلسفية فيتحدث عنها محمد سالم سعد الله. وعن تداعيات الذاكرة المطلقة يتحدث د. فاضل سوداني.

    وفي باب التشكيل يكتب محمد غباشي عن الفنون الإسلامية، وفي باب الشعر يتساءل د. محمد صابر عبيد: ماذا تبقى من نزار قباني. ويترجم د. شهاب غانم قصيدة "تلوث دم" للشاعر الهندي شيما نام تشاكو.

في باب المتابعات، تكتب غالية خوجة عن أيام الثقافة اليمنية في الشارقة، ويتابع د. يوسف عيدابي ملتقى الشارقة الثاني للرواية.

    افتتاحية المجلة جاءت عن الفكرة التي انبثقت من وزارة الإعلام والثقافة بدولة الإمارات العربية المتحدة والمتعلقة بتدشين عقد للتنمية الثقافية العربية، حيث إنه من الملاحظ أن العمل العربي المشترك لم ينجح في ميدان كما نجح في البعد الثقافي.

التعليق