الزيتونة تستذكر جماليات التراث على ارتيمس

تم نشره في الأربعاء 3 آب / أغسطس 2005. 10:00 صباحاً

جمانة مصطفى

    قدمت الفرقة الموسيقية لجامعة الزيتونة الاردنية عرضاً فلكلورياً على مدرج ارتيمس مساء اول من امس قدمت فيه عدداً من عروضها الخاصة بالاضافة الى مختارات من التراث الاردني الريفي واغنيات عمر العبداللات وذلك ضمن فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون

   وافتتحت الفرقة الشبابية امسيتها بالموسيقى غير المصاحبة بالغناء لجيشنا جيش العرب, تلاها اغنية لهيثم السلوادي من كلماته  "يا اردن يا اعلى جبين".

وتنوعت الامسية بين الاغنيات الريفية كالميجنا واغنيات الأعراس الاردنية حينا وبين اغنيات السامر الاردني حينا اخر.

وتفاعل الجمهور الذي ملأ مدرج ارتيمس مع الاداء الجماعي للفرقة التي عرجت على الفلكلوريات العربية فاختارت "طالعة من بيت ابوها" لناظم الغزالي من التراث العراقي و "طلعت يا محلى نورها " من التراث المصري لسيد درويش.

   وبحسب مساعد شؤون الطلبة في جامعة الزيتونة عدنان المجالي فان الجامعة تعتمد في اختيارها لاعضاء الفرقة على الموهبة والكفاءة ويشرف على الفرقة الفنان سمير، كما اكد المجالي ان الفرقة تحصل على  الدعم من الجامعة متمثلة برئيسها .

وقد تأسس القسم الموسيقي في جامعة الزيتونة في العام 1994 ومنذ ذلك الحين الحقت ادارة الجامعة بالقسم مدربين موسيقيين والآت الموسيقية المطلوبة لبناء المناخ الذي يسمح للطلاب بتنمية قدراتهم، وتتألف الفرقة من حوالي اربعين طالباً وطالبة في مجالات الموسيقى والغناء المنفرد والجماعي وبعض الفنون الشعبية كالدبكة , الا ان الأمسية اقتصرت على الغناء الجماعي والفردي دون مشاركة الطالبات.

التعليق