إلهام شاهين عانس على نار هادئة

تم نشره في الاثنين 1 آب / أغسطس 2005. 09:00 صباحاً

عمان-الغد-    بعد تردد استمر شهوراً، استقرت الفنانة إلهام شاهين على المشاركة في سباق الدراما الرمضانية هذا العام بمسلسل ''على نار هادئة'' للمؤلفة كوثر هيكل، وكان سبب ترددها،بحسب ما ذكرت"الاتحاد الاماراتية"،هو اليأس من العثور على سيناريو جيد يضمن لها مركزا مهما في السباق، وعندما قرأت سيناريو ''على نار هادئة'' ايقنت انها يمكن ان تنافس على الصدارة·.

    يشارك الهام بطولة المسلسل ابو بكر عزت وتوفيق عبدالحميد ورشوان توفيق وراندا البحيري وياسر فرج ورشا مهدي وألفت امام ويوسف الشريف وبسام رجب، ويخرج المسلسل عبدالعزيز السكري الذي طلب من فريق العمل التفرغ للتصوير حتى يتمكن من اللحاق بشاشة شهر رمضان، واختار ان يبدأ بالتصوير الداخلي ثم يصور المشاهد الخارجية في شوارع القاهرة وبعض الفنادق·

واقع مرير

    المؤلفة كوثر هيكل ساقت في مسلسل ''على نار هادئة'' أسبابا للعنوسة أهمها عدم التوافق الاجتماعي والفكري بين الشباب، مما يدفع بعض الفتيات إلى العزوف عن الزواج، وانشغال بعض الفتيات بتحقيق ذواتهن من خلال الوظائف، لكن هل تغني الوظيفة عن الزواج؟ وتتطرق أحداث المسلسل إلى قضايا أخرى منها زوال النفوذ بزوال المنصب، وذلك من خلال موظف كبير أحيل إلى المعاش واصطدم بواقع مرير، فلم تعد أوامره مطاعة ورغم انصراف الجميع عنه إلا ان وهم السلطة مازال يسيطر عليه.

    الهام شاهين قالت: قدمت العديد من الأدوار ولم تعد لدي رغبة في تقديم الا ما أشعر تجاهه بالجدية ،ويحمل أفكارا جديدة، لذلك رفضت أربعة سيناريوهات وأوشكت على الاقتناع بالحصول على إجازة من الدراما التليفزيونية هذا العام، لكن المؤلفة كوثر هيكل فاجأتني بسيناريو ''على نار هادئة'' وعندما قرأته وجدت به جديدا حيث يناقش العنوسة التي سيتم طرحها بطريقة جديدة لأن شخصية العانس التي أجسدها دفعتها الظروف لأن تكون عانسا ثم دفعتها رغبتها في تحقيق ذاتها الى تأجيل الزواج.

    وأضافت: شخصية ''سميحة'' التي أجسدها فيها صبر ومثابرة، فقد تعلمت منذ صغرها كيف تتحمل المسؤولية، فكانت مسؤولة عن أمها وشقيقتيها، ثم ماتت أمها فتولت مسؤولية شقيقتيها ونسيت نفسها. ووصلت في عملها إلى منصب مدير مكتب وزير الإعلام،حيث تتقاضى راتبا شهريا مجزيا وهذا المنصب جعلها تفكر في زوج رومانسي يرعاها ولا يفكر بشكل تقليدي، واعتادت رفض من يتقدمون لخطبتها لأنها اكتشفت ضآلة ثقافتهم ورغبتهم في تحويلها إلى صفقة يستفيدون منها، وتناست الزواج بسبب انشغالها بوظيفتها ثم بأختها الكبرى التي ضاقت بالزواج وتركت منزلها مرتين وأختها الصغرى الحالمة التي ترغب في الزواج وهي صغيرة، لتكتشف ''سميحة'' انها وصلت الى سن الخامسة والثلاثين دون زواج وتوشك على عدم التفكير في تكوين أسرة إلا ان قدرها يسوق لها فارس الاحلام الذي طالما انتظرته.

     وعن سباق الأعمال الرمضانية قالت: انني قادرة على دخول السباق بمسلسل ''على نار هادئة'' لانه من أجمل الأعمال التي قرأتها.

بذرة الحب

     ويقول الفنان توفيق عبدالحميد: أجسد شخصية ''سعد'' وهو يعمل في السياحة ويعيش حياة هادئة مع زوجته التي يحبها لكن معاناته مع زوجته بدأت عندما داهمها مرض خطير فبدأ يعاني ولم يهملها، وانشغل بالتردد على الأطباء في الداخل والخارج ربما يجد لها علاجا، الا انها تموت وتزداد معاناة ''سعد'' بسبب الوحدة وطفليه، ثم تجمع الصدفة بين ''سعد وسميحة'' في احد الأفراح فيتبادلان النظرات ويشعر كلاهما بالراحة للآخر ويقترب منها ويتحدث معها فيشعر بأنها الوحيدة القادرة على تغيير حياته، وتشعر ''سميحة'' ان ''سعد'' هو فارس الأحلام الذي طال غيابه ويتفق الاثنان على لقاء بعد الفرح ثم تتعدد اللقاءات وتنبت بذرة الحب وتنمو سريعا وترى ''سميحة'' في ''سعد'' الرجل القنوع الرومانسي الذي لا يتعامل مع الزواج منها على انه صفقة، كما انه مثقف، ولذلك توافق على الزواج منه بمجرد ان يتقدم لها، ويعيش الاثنان حياة مليئة بالرومانسية·

    ويؤكد توفيق عبدالحميد ان المؤلفة كوثر هيكل برعت في كتابة مشاهد رومانسية رقيقة تسعد الممثل الذي يقدمها والمشاهد الذي يراها.

وهم السلطة

    الفنان رشوان توفيق قرر الخروج من قالب الانسان الطيب وقبل تجسيد شخصية لواء شرطة على المعاش ،يقول: الشخصية جديدة وهي للواء شرطة كان يأمر فيطاع، ثم أحيل للمعاش ولا يزال متوهما انه في منصبه الا انه يفاجأ بكثيرين انصرفوا عنه فأصبح يأمر ولا يطاع، فتبدأ معاناته مع صغار كانوا يهابونه وأصبح بالنسبة لهم مواطنا عاديا، وتتحول معاناة الرجل إلى حالة مرضية لكنه يقرر في النهاية التعايش مع الواقع.

    وقالت راندا البحيري: أجسد شخصية ''مروة'' الشقيقة الصغرى لسميحة وهي طالبة في الجامعة تحب زميلها الثري لكن ''سميحة'' تنصحها بعدم الانقياد وراء مشاعرها، وازاء اصرار ''مروة'' تطلب سميحة مقابلة زميلها وتكتشف انه جاد في ارتباطه بأختها فتقف بجوارهما إلى ان يتزوجا.

    اما ألفت امام التي تجسد شخصية ''مهجة'' شقيقة ''سميحة'' فتقول:هي لا تحب الزواج والاستقرار وعندما تزوجت لم تشعر بالراحة رغم انها أنجبت من زوجها وتترك منزل الزوجية وتعود إلى منزل أسرتها ويطلقها زوجها، ثم تتزوج مرة ثانية وتعتقد ان زوجها الثاني سوف يمحو معاناتها مع الأول إلا انها تفاجأ بانه نسخة منه فتقرر الانفصال عنه وقد أنجبت ايضا منه، وتتحمل سميحة أعباء مهجة وأبنائها·

   المخرج عبدالعزيز السكري يرى ان المسلسل يناقش مشاكل كثيرة أهمها اختفاء الهدوء والسكينة والدفء الذي كانت تنعم به الأسرة المصرية، والمسلسل يقدم نماذج مختلفة من البشر، مثل الجادين والمستهترين وأصحاب النفوس المريضة وأصحاب القلوب الشفافة، وهذا هو المجتمع الذي نعيشه.

التعليق