القصور الصحراوية: واحات غناء تزين الرمل

تم نشره في الأحد 31 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً
  • القصور الصحراوية: واحات غناء تزين الرمل

 عمان – الغد - يعود انشاء هذه القصور باستثناء قصر الحلابات وقصر الازرق الى عهد الدولة الأموية في القرن الثامن بعد الميلاد وقد بناها الخلفاء كمواقع للراحة والسكينة بعيدا عن صخب العاصمة دمشق وأمور الحكم فيها، بحسب موقع الأردن المعاصر، فعمدوا إلى انشاء هذه العمائر في اماكن مختلفة من بادية الاردن وبادية سورية كأماكن للهو والصيد ومباريات الفروسية، وتكشف هذه القصور بصورة تامة عن ترف البلاط الاموي، وما وصلت إليه فترتهم من فنون العمارة.

 

قصر الحلابات

    توجد بضع كتل من الحجارة نحتت عليها رسوم أشكال زهور ويدل وجود هذه الحجارة ان بناء نبطيا كان يقوم اصلاً في ذلك الموقع . وتدل الآثار ان القلعة تم بناؤها في الزمن الروماني لحماية الطرق التجارية.

 

حمام السراج

    في السهل الواقع الى الشرق من قصر الحلابات تقع خرائب مربع صغير انشأه الامويون كي ينطلقوا منه في رحلات الصيد والقنص ويحتمل انهم انشأوا فيه بعض الحمامات كما يدل اسمه، ويشبه في مخططه العام وطراز بنائه الى حد بعيد قصير عمرة قرب الأزرق.

 

قلعة الأزرق

    تقع قلعة الازرق في واحة الازرق على بعد 80 كيلومترا الى الشرق من عمان وهي مبنية من البازلت ومحاطة بسور متين والجدير بالذكر ان البواية الرئيسية تتكون من قطعة واحدة من حجر البازلت الاسود وهي ثقيلة جداً.

 

قصير عمرة

    انشئ البناء خلال الفترة 705-715 بعد الميلاد في عهد الخليفة الاموي الوليد الاول، ويبدو انه كان يؤدي غرضين، إذ تبدأ منه رحلات الصيد، كما يستعمل كذلك للاستحمام. ويقع قصير عمرة في وادي البطم وسمي بهذا الاسم نسبة لاشجار البطم التي نبتت فيه .

 

قصر الحرانة

     وهو القصر الصحراوي الوحيد الذي يبدو انه انشئ لمقاصد دفاعية. ويبدو القصر لمن يراه قلعة مربعة الجوانب يحمل برجا مستديرا فوق كل زاوية من زواياه.

 

قصر الطوبة

    الى الجنوب من الحرانة وعلى بعد 46 كم تقريباً يقوم قصر آخر من قصور الامويين ويدعى قصر الطوبة، وهو أكثر القصور بعدا الى الجنوب كما يستدل انه اموي من طراز النحت على الحجر. ويعتبر اكبر القصور العربية ويعود بناؤه الى الخليفة الأموي الوليد الثاني عام 744  وهذا القصر لم يكتمل بناؤه.

 

قصر الموقر

     توجد بقايا قصر اموي آخر هو قصر الموقر على بعد 35 كم غربي الحرانة والدلائل توحي بان القصر كان مزدانا بالزخارف الرائعة وتوجد فيه كتابات كوفية جميلة من عهد الخليفة عبدالله بن يزيد الذي حكم (720-724 بعد الميلاد ).ولم يبق منه الا تاجا يحمل كتابة بالأحرف الكوفية.

 

قصر المشتى

    يقع هذا القصر الى الجنوب الغربي من الموقر ويتفق معظم الباحثين على ان طراز البناء يعود للعهد الاموي في القرن الثامن الميلادي، من المؤكد ان هذا القصر لم يكتمل بناؤه وينسبه علماء الآثار الى الخليفة الاموي الوليد الثاني.

التعليق