طوقان والرواشدة يلتقيان الطلبة الأردنيين الدارسين في الخارج

تم نشره في السبت 30 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • طوقان والرواشدة يلتقيان الطلبة الأردنيين الدارسين في الخارج

 عمان- الغد- كانت المشكلات والتحديات التي يواجهها طلابنا في الخارج عنوانا للقاء الذي جمع وزير التعليم العالي د. خالد طوقان مع المشاركين في اللقاء الوطني للطلبة الأردنيين الدارسين في الخارج الذي يقيمه المجلس الأعلى للشباب في بيت شباب عمان بحضور أمين عام المجلس د. ساري حمدان ومدير التوجيه الوطني جمال خريسات.

    طوقان الذي استمع إلى عدد كبير من الموضوعات التي تؤرق الطلبة في غربتهم وعد بمتابعة ما يختص منها بوزارة التعليم العالي وتفعيل دور الملحقيات الثقافية في تلك الدول حتى يلتفت طلابنا للدراسة وفي أفضل أجواء.

    الطلبة استعرضوا أمام طوقان بعض الملاحظات التي تتعلق بالرسوم الجامعية المرتفعة والمشكلات التي تواجه الخريجين في معادلة الشهادات وضرورة تفعيل دور بعض السفارات وتفاعلها مع الطلاب ووضع أسس وتعليمات واضحة للطلبة قبل التوجه للدراسة في الخارج.

    وزير التعليم العالي بسط أمام الطلبة انعكاسات الأحداث العالمية على الساحة المحلية، مشيراً أن السلاح الحقيقي لمواجهتها هو العلم النافع والمعرفة المفيدة والابتعاد عن تسييس قضاياهم والتي لا تقدم إلا الدمار للطلبة المغتربين، مؤكدا أن الوزارة تسعى إلى تقديم نوعية مميزة من التعليم الجامعي لتواكب به أعلى المستويات العالمية، معللاً الضعف الذي يواجهه العالم بانحدار مستوى التعليم والمخرجات الناتجة من العملية التعليمية، وأننا في الأردن وبفضل قيادتنا الهاشمية الملهمة بعيدون عن هذه الأخطار في ظل المستويات العالية للعملية التعليمية الأردنية وفق معايير منظمة اليونسكو ومقاييس التعليم النوعي العالمية الذي اعتبره أساس تطور المجتمعات، مشيراً إلى أن الوزارة ستعيد النظر في العديد من الأنظمة والتعليمات والتشريعات لضبط الجودة في العملية التعليمية والانتقال إلى مراحل متقدمة فيها. وفي ختام اللقاء وعد طوقان بمتابعة كافة القضايا التي تواجه الطلبة الدارسين في الخارج بما يضمن لهم حقوقهم.

    وكان المشاركون في البرنامج التقوا مساء أمس الأول أمين وزارة التنمية السياسية بشير الرواشدة الذي تحدث بصورة موسعة عن المشاركة الحزبية للطلبة والتي قد تكون سلبية إذا لم يحسنوا انتقاء الأحزاب المناسبة والاندفاع خلف التيارات التي تأتي بمردود سيئ على الوطن والمواطن، مشيراً إلى الأحزاب التي تستمد قوتها وتواجدها من الخارج، كما تناول جملة من الموضوعات الحيوية أبرزها قانون الانتخاب وأهمية التواصل بين الوزارة والمجلس الأعلى للشباب في موضوع التنمية السياسية كما تحدث عن النقابات المهنية وقانون الأحزاب الجديد الذي شارف على الظهور.

    من جهة أخرى يلتقي المشاركون عند الساعة العاشرة صباح اليوم في لقاء مفتوح مع مدير الدائرة العربية في وزارة الخارجية محمد القرعان وذلك في ختام أعمال المعسكر للحديث حول بعض الموضوعات التي تهم الطلاب الدارسين في الخارج.

(تصوير: أكرم نعيمات)

التعليق