بالاك أفضل لاعب في ألمانيا

تم نشره في الخميس 28 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً
  • بالاك أفضل لاعب في ألمانيا

 الغد - اختير لاعب وسط بايرن ميونيخ مايكل بالاك افضل لاعب كرة قدم في المانيا خلال الموسم الفائت في استفتاء شارك فيه صحافيون رياضيون محليون.

 وجمع بالاك قائد منتخب المانيا 516 صوتا مقابل 103 اصوات لمنافسه المباشر مهاجم كولن لوكاس بودولسكي.

في المقابل اختير فيليكس ماغاث افضل مدرب بعد قيادته فريقه بايرن ميونيخ الى الثنائية (بطولة الدوري والكأس) في موسمه الاول معه، ونال ماغاث 433 صوتا مقابل 328 نقطة لمدرب ماينتس يورغن كلوب، واختيرت بيرغيت برينتس من نادي فرانكفورت افضل لاعبة وحصلت على 366 صوتا.

 ويستحق بالاك الحصول على هذه الجائزة الرفيعة لما حققه مع فريقه بايرن ميونيخ في الموسم المنصرم، وقد وصفه كارل هاينز رومينيغه بأنه أفضل لاعب في العالم حاليا، قوته ولياقته البدنية العالية جعلت منه لاعب وسط يصعب التغلب عليه، وهو يمتلك توقيت مناسب أمام منطقة الجزاء، ويسدد بكلتا القدمين بالإضافة إلى إجادة ضربات الرأس نحو المرمى، وهو مفتاح اللعب في المنتخب الألماني وقد تمت مقارنته بالقيصر بيكنباور، وقال عنه مدربه السابق رودي فولر: لا يمكن تعويض بالاك بأي لاعب آخر، فهو يستطيع تسجيل الأهداف حتى لو لم يكن في أحسن حالاته.

 ولد الملقب بـ"بالا" عام 1976 في مدينة غروليتز شرق ألمانيا، وبدأ مشواره الكروي في "موتور كارل-ماركس-ستادت" أحد النوادي المغمورة بمسقط رأسه، وانتقل للعب لفريق تشيمنيتزر في الرابعة عشر من عمره، وهناك اكتشفه مسؤولو نادي كايزرسلاوترن الذي ضموه للفريق عام 1997، لكن كثرة جلوسه على مقاعد الاحتياط دفعه للبحث عن ناد آخر.

 في عام 1999 دفع نادي باير ليفركوزن حوالي ستة ملايين دولار نظير انتقال بالاك إلى صفوفه، وهناك انطلقت شهرته في سماء الملاعب الألمانية والأوروبية، وتألق في قيادة فريقه من انتصار إلى آخر، وقد سطر بالاك اسمه كأحد عمالقة اللعبة في موسم 2001/2002، لكن ذلك الموسم كان حزينا له بقدر ما كان مفرحا حين جاء ثانيا في ترتيب هدافي الدوري برصيد 17 هدفا، كما احتل فريقه الوصافة في بطولات الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا، كما انه وقع في فخ الوصافة من جديد لكن هذه المرة كانت مع المنتخب الألماني في المونديال الأخير، وقد لعب "بالا" مع باير ليفركوزن ثلاثة مواسم سجل خلالها 25 هدفا.

 بعد موسم حزين، انتقل بالاك إلى صفوف بايرن ميونيخ مقابل 15 مليون دولار، وهناك اضطر للتخلي قليلا عن المواقع الهجومية والرجوع إلى منتصف الميدان حيث استطاع تغطية آثار رحيل إيفنبيرغ وغياب شول عن الفريق، ورغم ذلك فإنه سجل عشرة أهداف ساعدت فريقه في إحراز درع البوندسليغا، كما سجل هدفين من أصل ثلاثة بمرمى كايزرسلاوترن في المباراة النهائية لكأس ألمانيا التي ضمها بايرن ميونيخ إلى خزانته.

 وبدأ بالاك اللعب دوليا علم 1999 أمام اسكتلندا، ولم يستغل المدرب ريبيك إمكانياته في نهائيات كأس أوروبا 2000، وكان نجم المنتخب الألماني في تصفيات كأس العالم 2002 بعد أن سجل ثلاثة من اصل خمسة أهداف بمرمى أوكرانيا في إحدى المباريات الحاسمة، واستطاع ترك بصمته في البطولة كأحد نجومها عندما قاد مع زميله أوليفر كان الماكينة الألمانية لتحقيق الانتصار تلو الآخر حتى وصلت للمباراة النهائية التي غاب عنها بالاك بسبب الإيقاف وذلك كان احد الأسباب الرئيسية وراء خسارة ألمانيا للمباراة، وسجل النجم الألماني ثلاثة أهداف أهمها هدف الفوز بمرمى كوريا الجنوبية في الدور قبل النهائي، وفي التصفيات المؤهلة لكأس اوروبا 2004، تمكن من تسجيل أربعة اهداف ساعدت فريق في التأهل إلى النهائيات في البرتغال، وكان بالاك أفضل لاعب المنتخب الألماني في تلك البطولة رغم الخروج المبكر من الدور الأول.

 وبالإضافة إلى كرة القدم، فإن بالاك عاشق للعبة الغولف التي يمارسها كثيرا، كما أنه يحب السفر ومتابعة الأفلام السينمائية وسماع الموسيقى، وهو يعشق تناول الباستا الإيطالية، وقد اختير أفضل لاعب ألماني عامي 2002 و2003، وهو يمني النفس في إحراز كأس العالم لإضافتها إلى سلسلة إنجازاته القليلة مقارنة بغيره من اللاعبين الكبار.

التعليق