شباب الاردن الى نهائي تشرين العربية غدا

تم نشره في الاثنين 25 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً
  • شباب الاردن الى نهائي تشرين العربية غدا

غلب خيطان الكويتي بالأربعة

 

يحيى قطيشات

اللاذقية - بلغ فريق شباب الاردن المباراة النهائية من دورة تشرين العربية لكرة القدم،عقب تغلبه يوم امس على فريق خيطان الكويتي في المباراة التي جمعت بين الفريقين على ملعب الباسل في مدينة اللاذقية السورية وحضرها سليم خير رئيس نادي شباب الاردن، وسيخوض شباب الاردن مساء غد الثلاثاء المباراة النهائية امام الفائز من مباراة تشرين السوري والزوراء العراقي، والتي ينتظر ان تكون قد انتهت في ساعة متأخرة من مساء امس.

  وقد افتتح فادي لافي التسجيل لشباب الاردن في الشوط الاول وتبعه ساهر حجاوي بالهدف الثاني خلال الشوط الثاني ثم عمار الشرايدة بالثالث واضاف بسام الخطيب الهدف الرابع.

شوط شبابي

  في سيناريو الشوط الأول فرض شباب الأردن أفضلية منذ البداية ورسم إيقاعه الهجومي بفضل سرعة تناقل وسطه للكرة وامتلاكه لمنطقة المناورة بوجود محمود عبدالله وساهر حجاوي وعصام أبو طوق من العمق, وإسناد رأفت جلال وعمار الشرايدة, وكان الوصول الأول إلى مرمى الحارس الكويتي يوسف الثويني عن طريق تسديدة عصام من خارج منطقة الجزاء ومن ركلة حرة رفعها ساهر على رأس نزار محمود الذي سددها ضعيفة، وحاول ساهر حجاوي تجريب حظه من أمام منطقة الجزاء فعلت العارضة.

  فريق حطين الذي ارتبك أمام أداء شباب الأردن ولم يستطع مجاراة سرعة إيقاع الوسط وفرض رقابة واضحة على مفاتيح الخطورة بفريق الشباب, حيث تفرغ حمود العدواني لمراقبة نزار وبدر المطيري لمراقبة فادي لافي، واعتمد على الهجمات المرتدة بوجود محمد يوسف والخبير عادل توفيق ومنها لاحت فرص عن طريق اليوسف كان لها أحمد عبدالستار بالمرصاد، ومع مرور الدقائق كان المد الأردني نحو المرمى الكويتي مستمرا إزاء إيقاع الهجوم لدى لاعبي الشباب, من العمق عصام وساهر نحو فادي ونزار ومن الأطراف رأفت وعمار، ومن ركنية رفعها الحجاوي على رأس الشرايدة لعبها فوق المرمى، وظل خط دفاع الشباب وسيم والمحمدي وأبو هشهش بعيدا عن الخطورة, وبدا واضحا أن تسجيل الهدف أصبح مسألة وقت, وكان ذلك من هجمة أردنية منظمة بين نزار وساهر وأبو هشهش, الذي لعب الكرة "دبل كيك" عادت من الدفاع على قدم فادي لافي سددها قوية في شباك الحارس الثويني في الدقيقة 30، وتواصلت الهجمات من كافة المحاور وسدد الحديد بديل رأفت جلال كرة قوية ردها الحارس الكويتي، وتغيرت طريقة لعب شباب الأردن من 3/5/2 إلى 4/4/2 بدفع أبو هشهش إلى جهة اليمين ومحمود الحديد في وسط الملعب.

  وحاول خيطان تنظيم صفوفه, ومارس الضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة وتحرك عادل توفيق وحمد اليوسف ومحمد عثمان نحو مرمى الشباب ولكن بدون هجمات خطيرة، وتأخر نزار في متابعة كرة الحديد المرسلة خلف الدفاع الكويتي، وحصل نزار على ركلة حرة على خط الجزاء سددها ساهر وصدها الحارس.

هجوم شبابي جارف

  وعمد شباب الاردن الى الهجوم المكثف في الشوط الثاني وبسط الفريق سيطرته المطلقة على اجواء المباراة وحاصر الفريق الكويتي في نصف ملعبه ونجح في اضافة ثلاثة اهداف جديدة بواسطة ساهر حجاوي في الدقيقة 55 بعد هجمة مرسومة وفي الربع ساعة الاخيرة اضاف عمار الشرايدة الهدف الثالث في الدقيقة 78 بمجهود فردي ومن ركنية على قدم بسام الخطيب كان الاخير يسجل الهدف الرابع لفريقه في الدقيقة 82 ليستمر شباب الاردن في المحافظة على فوزه بالرباعية وقد اختير محمود عبد الله احسن لاعب في المباراة

مثل الفريقين

شباب الاردن: احمد عبد الستار، وسيم البزور، كمال محمدي، شادي أبو هشهش، رأفت جلال، عمار الشريدة، عصام ابو طوق، ساهر حجاوي، محمود عبد الله، نزار محمود.

خيطان الكويتي: يوسف الثويني، بدر المطيري، راشد محمد،حمود السعدون، محمد عبدالله، فايز النصار، سالم أمان، محمد عثمان، محمد يوسف، عادل توفيق، بدر حجاج.

الحكام: علم الدين ديوب، سليمان عطية، حسن خضيرة، وكمال كينجيا.

التعليق