"كوروس دانزس" تضيء"الشمالي" بألوان إسبانية

تم نشره في الأحد 24 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً
  • "كوروس دانزس" تضيء"الشمالي" بألوان إسبانية

جمانة مصطفى

 

قدمت فرقة كوروس دانزس الإسبانية والقادمة من مدينة لوركا عرضا مميزا مساء أول من أمس اشتمل على عدد من اللوحات الغنائية الراقصة من الفلكلور الإسباني، وذلك على المسرح الشمالي ضمن فاعليات مهرجان جرش للثقافة والفنون.

وعرضت الفرقة من خلال انتقالها من رقصة لاخرى أشكالا مختلفة من التراث الإسباني الغني ومن جغرافيات مختلفة تمتد على طول الساحل الإسباني مرورا بجزر الكناري وحتى مدينة غرناطة.

بدأت كوروس دانزس أمسيتها برقصتين من جزر الكناري الأولى هي "مالافينيا ايسيا" وهي تعكس طبيعة الحياة الزراعية في تلك الجزر، أما الثانية فهي هادئة ورومانسية تدعى "كانفيو" وتقدم هذه الرقصة على أنغام اغنية "بالميرو" والكلمة تعني النخل الذي يعتبر العلامة المميزة لهذه الجزر.

تعتمد الرقصات بشكل اساسي على الحوار بين الراقص والراقصة، ولا تخلو الازياء الملونة والمزركشة من الطابع الاندلسي والذي ظهر جليا في الأزياء التي ارتدتها الفتيات في الرقصات الاولى، مع حجاب صغير يغطي الرأس كرقصات "فيتو قرطبة" و"ريكا او نيجا" التي استمدت من فلكلور مدينة غرناطة.

ومن غرناطة الى" توارد رويال" ورقصة لوركا الشهيرة التي تختم بموسيقى العرس مع أثواب سوداء طويلة مطعمة بألوان الذهبي والأحمر والأبيض وشرائط شعر مزينة بالزهور تتجلى فيها أنوثة الراقصات مقابل أزياء تشبه إلى حد كبير لباس مصارعي الثيران للراقصين.

 وتميز العرض الراقص بالاعتماد على الحركات الدورانية السريعة والبطيئة، حيث أتت الاثواب النسائية الزاهية كمكمل فيه لجمالية المشهد، من جهة أخرى اعتمدت موسيقى الامسية الإسبانية بشكل اساسي على الآلات الوترية خصوصاً الجيتار بمساعدة الاكورديون في بعض المقطوعات، دون اللجوء إلى التسجيلات الصوتية.

تصوير: صلاح ملكاوي

التعليق