اختتام فعاليات مهرجان صحارى في البيضا

تم نشره في الأحد 24 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً
  • اختتام فعاليات مهرجان صحارى في البيضا

اسلام الشوملي

اختتمت مساء أول من أمس الجمعة في منطقة البيضا شمال مدينة البتراء، فعاليات مهرجان صحارى البدوي الأول في مخيم العمارين باعلان نتائج سباق الخيل والهجن وسط متابعة 3000 شخص تقريباً من المهتمين، الذين تسابقوا للصعود على الصخور المرتفعة لتحقيق رؤية أفضل لتفاصيل السباق الذي استمر حتى السادسة مساءً.

وأقيم سباق الخيل على ثلاث جولات، لاختيار الفائزين الثلاثة، تبعه سباق الهجن الذي تضمن أيضاً اختيار ثلاثة فائزين، كما تضمن المهرجان مسابقات الجمال العربي الأصيل للخيل والهجن.

وبعد انتهاء الفعاليات أعلنت مقدمة المهرجان نجوى بريزات نتائج السباق وقام رئيس جمعية البيضا السياحية التعاونية سليمان العمارين بتسليم الكؤوس للفائزين.

وبينما تضمن اليوم الثاني من المهرجان جانباً من الرياضات الصحراوية إلى جانب عرض السيدات لأعمال يدوية وحرف تقليدية، كانت فقرات المهرجان في امسيته الأولى التي تواصلت إلى ما بعد منتصف الليل بساعات قد عبرت عن اصالة التراث والثقافة البدوية بما تتضمنته من فقرات فنية متنوعة اشتملت المناظرات الشعرية والعزف على الربابة، إلى جانب فنون السامر وغناء الهجيني ورقصة الدحية البدوية التي قدمتها فرقة شباب العمارين للسامر، وكان النصيب الأكبر في الأمسية للفقرات الغنائية التي شكلت مزيجا من التراث الاردني والخليجي قدمها المغني سعيد ابومعيتق، الملقب بـ "فتى الجنوب"، بمصاحبة فرقة من المرددين والعازفين على آلات شرقية كالعود والدف والطبلة، جلوسا على ارض المسرح المكونة من البسط البدوية.

وفي حديث "للغد" علق رئيس جمعية البيضا السياحية التعاونية سليمان العمارين آمالا كبيرة على المهرجان مشيراً إلى مساهمته في ابراز منطقة سياحية مميزة لم تكن معروفة من قبل، ويبين شيخ العمارين ان رسالتهم تتمثل في المحافظة على جميع الجوانب الثقافية للمنطقة، والدعوة لحماية هوية منطقة البيضا وتاريخها والمحافظة على التراث البدوي الوطني من الاندثار نتيجة الإهمال وعدم تأريخ وتوثيق الموروث الثقافي.

بدورها أكدت مدير عام شركة "أنا الأردن" لانا السقا وهي الشركة المنظمة لمهرجان صحارى البدوي على نية الشركة تكرار تجربة المهرجان العام القادم ، مقدرة الحضور في يومي المهرجان بـ (3000) شخص.

وجاء المهرجان بدعم من هيئة تنشيط السياحة، وأمانة عمان الكبرى، وبرعاية عدد من المؤسسات الخاصة بينها صحيفة الغد. 

ويشار الى ان منطقة البيضا التي يعود تاريخها الى 7500 سنة قبل الميلاد، شهدت أقدم استيطان بشري في المنطقة وتحتوي على مجموعة من المعالم والآثار مثل السيق البارد، بئر العرايس، بعجة، أم العلدا، جبل قارون.

ويذكر أن جمعية البيضا السياحية التعاونية جمعية غير حكومية تأسست منذ سبعة اعوام، وهدفها دعم عشيرة العمارين على ثلاثة أصعدة تتضمن تقديم المساعدة والمعونة المالية لسكان المنطقة من خلال الإيراد الناتج عن مخيم العمارين السياحي، وتوفير فرص عمل لأفراد العمارين وتدريبهم على كيفية التعامل مع السياح، والمحافظة على الجوانب الثقافية للمنطقة وبالتالي المحافظة على هوية قرية البيضا وعلى التراث البدوي الوطني.

التعليق