فيروس قد ينقذ حياة أكثر من مليون شخص

تم نشره في الثلاثاء 19 تموز / يوليو 2005. 10:00 صباحاً

 نيويورك- نجح العلماء وللمرة الاولى في إنتاج نوعا معديا من فيروس التهاب الكبد الوبائي "سي" في المعمل.

وعلى قدر ما يبعث الامر على القلق إلا أنه من المتوقع أن يسفرهذا الانجاز العلمي عن التوصل إلى المزيد من العلاجات الفعالة التي قد تنقذ حياة ملايين الاشخاص.

وينتقل التهاب الكبد الوبائي "سي" مثل مرض نقص المناعة المكتسب المعروف باسم الايدز عبر الدم وسوائل الجسم وقد يؤدي إلى إصابة المريض بالكبد والسرطان ثم الموت على أن نموه يستغرق سنوات عدة ولا تظهر الاعراض على 80 في المئة من المصابين.

يذكر أن حوالي 170 مليون شخص مصابون بالتهاب الكبد الوبائي في جميع أنحاء العالم.

وقال الاستاذ تشارلز رايس من جامعة روكفيلر بنيويورك الذي أجرى الدراسة المنشورة امس الاول الاحد في مجلة ساينس العلمية "إن عدم القدرة على إعادة إنتاج مراحل من دورة حياة فيروس التهاب الكبد الوبائي "سي" تسببت في تعطيل تقدم البحوث التي تهدف إلى القضاء على هذا المرض العضال".

   ومثل أي فيروس لا يستطيع فيروس التهاب الكبد الوبائي "سي"التكاثر بنفسه لذا يلجأ إلى البحث عن خلية مضيفة حتى يتمكن من صنع نسخ منه. إلا انه لا يزال هناك الكثير الذي لم نعلمه بعد عن دورة حياة هذا الفيروس لان العلماء لم يتمكنوا من إعادة إنتاج نوع معدي من الفيروس من بين كل ثقافات الخلايا.

ويدخل الفيروس خلايا الكبد قبل أن يفرغ حمولته من البروتينات والمواد الجينية.

ولفيروس التهاب الكبد الوبائي صبغته الوراثية الخاصة به وتعرف باسم آر إن إيه التي تختلف عن الحمض النووي البشري (دي إن إيه). والذي يحدث هو أنه يجري فصل آر إن إيه عن البروتين داخل الفيروس لتصنع منها نسخة تضاف إلى مكونات بروتينية جديدة قبل أن يخرج الناتج لاصابة خلايا أخرى.

وأطلق العلماء على ثقافة خلايا هذا الفيروس المعدي اسم (إتش سي في سي سي).وتزداد المعرفة بفيروس التهاب الكبد الوبائي "سي". ففي تجارب منفصلة استخدم الباحثون ثقافة خلية هذا الفيروس لاثبات أن جزء واحد من الفيروس على سطح الخلايا البشرية يمكنه لعب دورا حيويا في السماح للفيروس بدخول الجسم.

التعليق