وزارة الثقافة تباشر الأنشطة الثقافية للشباب

تم نشره في الأربعاء 13 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً

عمان - الغد باشرت وزارة الثقافة ومن خلال البرنامج الوطني للثقافة المجتمعية بتنفيذ الانشطة المتعلقة بمحور الثقافة والاعلام في الاستراتيجية الوطنية للشباب, وبالتعاون مع المجلس الاعلى للشباب من خلال معسكرات الحسين للعمل والبناء 2005 وتغطي انشطة الوزارة فعاليات "28" معسكرا, يشارك فيها اكثر من "1560" شابا وشابة, يتوزعون على الفئات العمرية "12-14" و"15-17" و"18-24", في مواقع معسكرات: عجلون, السرو, القادسية, الكرك, البتراء والعقبة وخلال الفترة من 27/6/2005 وحتى 31/8/2005 تركز فعاليات هذه المشاركة حول القيم المتضمنة ثقافة المواطنة والتربية المدنية, والثقافة الجمالية, وثقافة العمل والانتاج, وغيرها من القيم التي اقرتها ورشات العمل التي سبق عقدها في اطار التأسيس العلمي لمشروع البرنامج الوطني في الشهور الماضية.

 في الاطار نفسه اشرف الفنان محمد العامري والفنانة هيلدا الحياري يوم الثلاثاء الماضي

 5/7 على ورشة للفن التشكيلي في معسكر ضانا وكان نتاج هذه الورشة ستين لوحة للشباب المشاركين سيتم عرضها في نهاية المعسكرات. كما ألقى القاص مفلح العدوان والصحفي عمر العساف محاضرة في البتراء الاثنين 11/7 حول الثقافة والقيم وعلاقتها بالادب والاعلام. وفي معسكر عجلون قدم الاعلامي عروة زريقات والدكتورة سهير التل والفنان نصر الزعبي الاثنين 11/7 محاضرة مشتركة حول الصورة والكلمة والموسيقى. كما شاركت الفنانة حنان خليل والفنانة إلمى خصاونة في ورشة فن تشكيلي في معسكر القادسية بضانا يوم الثلاثاء 12/7 حيث كان محور الورشة علاقة الفن بالبيئة المحيطة. وكانت وزارة الثقافة قد باشرت بالتأسيس لمشروع البرنامج الوطني للثقافة المجتمعية من خلال تشكيل لجنة توجيهية عليا تضم تسعة عشرة مؤسسة رسمية وغير رسمية.

  وقد عقدت ثلاث ورشات عمل هدفت الى تحديد مفهوم الثقافة المجتمعية وآليات ترسيخ ثقافة مجتمعية متطورة لأردن معاصر, وبمشاركة ست وعشرين مؤسسة رسمية وغير رسمية.

وينطلق البرنامج الوطني للثقافة المجتمعية من القيم المنبثقة عن الرؤية الملكية السامية التي تدعو الى الانفتاح على الحضارات دون انسلاخ عن الجذور, منبثقا عن القيم العربية الاسلامية ومرتكزا على الوثائق الاردنية الاساسية والقيم الواردة في الاتفاقات التي وقعها الاردن وصادق عليها, ويهدف الى تنفيذ الرؤية الملكية السامية لتطوير آليات العمل الثقافي وتوظيف العمل الابداعي للمساهمة في تعزيز الثقافة المجتمعية المستهدفة, وابتكار معايير قياس كمية استنادا الى دراسات علمية لرصد التغيير في الاتجاهات المجتمعية للعمل على تعديلها وتقويمها, وتدير البرنامج د. سهير سلطي التل مستشارة وزير الثقافة.

التعليق