الفحيص تضيء لياليها، وتستقبل ضيوفها

تم نشره في الخميس 7 تموز / يوليو 2005. 09:00 صباحاً
  • الفحيص تضيء لياليها، وتستقبل ضيوفها

   الأردن والصيف والمهرجانات، هذه الأيام هي أفضل أيام العام لزيارة الفحيص حيث يقام مهرجان الفحيص الخامس عشر الذي بدأت فعالياته المتنوعة مساء الأمس، فإذا كنت من زوار اليوم لا تنسى أن تأخذ معك "الكاميرا" لتخليد هذه اللحظات الممتعة.

بامكانك الوصول إلى الفحيص عن طريق  شارع المدينة الطبية حتى الوصول إلى تحويلة إشارات دابوق والالتفاف باتجاه المدينة مع تتبع اللافتات المنتشرة على الطريق، ولست بحاجة لأن تتزود بالطعام لك أو للعائلة، فأسعار الساندويشات والعصائر معقولة جدا في موقع المهرجان.

على الصعيد الفني يستضيف مهرجان هذا العام الممثلين محمود عبد العزيز، ونبيلة عبيد من مصر، ورضا العبدالله من العراق، بالإضافة إلى دينا الحايك وفارس كرم من لبنان، وديانا كرزون من الأردن.

أما المدينة العربية لهذا العام فستكون مدينة الناصرة لما تتميز به من فكر وحضارة وفن ومقاومة، ويستطيع الزائر أن يشاهد ملامحها من خلال اللوحات الفنية المعبرة والمعارض الفنية.

للعائلات والأطفال يقدم المهرجان "ركن الطفل" وفيه تعرض فيه فعالياتهم الخاصة على مسرح البلدية بالتعاون مع مركز زها الثقافي وقرى الأطفال الأردنية SOS.

هذا وسيحفل المهرجان اليوم بصوت المغنية دينا حايك، ومن ثم أمسية عراقية في الثامن من تموز للفنان رضا العبدالله.

وفي يوم التاسع من تموز الفرقة النصراوية للفنون الشعبية وفرقة الأمل للرقص التعبيري "ليلة من الناصرة". وسيصدح صوت ديانا كرزون في الليلة الأردنية في مساء العاشر من تموز، ومن ثم عودة إلى الصوت اللبناني الجبلي مع الفنان فارس كرم، وفي ليلة أردنية ضاحكة سيكون موعد الجمهور مع كل من الفنانين حسين طبيشات ومحمود صايمة في المسرحية الكوميدية "التدوير".

على صعيد آخر تبدأ الفعاليات الثقافية في اليوم بندوة "وطن ورجال" التي سيتناول فيها كل من د. سعيد التل، وطارق مصاروة، وطاهر حكمت، والشريف فواز شرف حياة الراحل عبد الحميد شرف.

يليها "الندوة العربية" التي يقدمها كل من د. عزمي بشارة من فلسطين، ومعن بشور من لبنان، أما يوم السبت التاسع من تموز فسيقدم كل من رئيس بلدية الناصرة رامز جرايسة والكاتب سلمان الناطور ندوة بعنوان "ركن المدينة العربية".

ومن الندوات إلى الشعر في أمسية شعرية مع سميح القاسم من فلسطين في يوم الأحد العاشر من تموز، ومنها إلى "ركن الشخصية الأردنية" التي سيتناول فيها كل من زيد الرفاعي، وحسين مجلي، وعبدالرازق أبو العثم، وعوني الساكت حياة الراحل القاضي موسى الساكت.

وتختتم الندوات الثقافية بندوة أردنية حول "الإصلاح" لكل من محمد الحموري، وجهاد المومني.

ويقدم المهرجان لزواره أردنيين وعرب وأجانب عددا من الزوايا الثابتة، فبالإضافة إلى ركن الطفل وركن المدينة العربية/ الناصرة، سيضم المهرجان معرضا للحرف اليدوية والتقليدية للجمهور، ومعرضا للفن التشكيلي، وآخر للأزياء الشعبية. بالإضافة إلى معرض لحياة الراحل الشريف عبد الحميد شرف، وركن الشخصية الأردنية، وركن الكنيسة الأرثوذوكسية.

وسيقدم أهل الفحيص لزوارها معرضا للمنتوجات والمأكولات الشعبية، ومعرضا للفنون التشكيلية، بالإضافة إلى "صور من الأردن".

التعليق