تنسية الويمبلدون : شارابوفا وفيدرر يطيحان بالمنافسين بلا هوادة

تم نشره في الأحد 26 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • تنسية الويمبلدون : شارابوفا وفيدرر يطيحان بالمنافسين بلا هوادة

لندن- مضى السويسري روجيه فيدرر المصنف اول وبطل العامي الماضيين والروسية ماريا شارابوفا المصنفة ثانية قدما في مشوار الدفاع عن لقبيهما وقطعا خطوة اضافية ببلوغهما الدور الرابع (ثمن النهائي) من بطولة ويمبلدون الانكليزية لكرة المضرب، ثالث البطولات الاربع الكبرى (غران شيليم).

في منافسات الدور الثالث لدى الرجال، فاز فيدرر على الالماني نيكوس كيفر الخامس والعشرين 6-2 و6-7 (5-7) و6-1 و7-5، وسيواجه في الدور المقبل الاسباني خوان كارلوس فيريرو الثالث والعشرين الذي تغلب على الالماني الاخر فلوريان ماير 3-6 و6-2 و6-1 و6-1.

وحالف الحظ فيدرر (23 عاما) في المجموعة الرابعة عندما تقدم كيفر 5-3 وسنحت له الفرصة مرتين لانهاء المجموعة 6-3 لكنه فشل في المرتين واستسلم امام البطل السويسري الذي فاز بالاشواط الاربعة الاخيرة وانهى الصراع.

وكان كيفر (28 عاما) بلغ ربع النهائي في ويمبلدون عام 1997، واحتل المركز الرابع في التصنيف العالمي عام 2000، لكنه تعرض لسلسلة متستمرة من الاصابات ادت الى انخفاض مستواه بشكل كبير ولم يستطع حتى الان العودة الى ما كان عليه قبل 5 سنوات.

وانهى فيدرر الذي لم يخسر على العشب منذ ان خرج من الدور الاول هنا في ويمبلدون عام 2002، المجموعة الاولى بزمن 28 دقيقة بعد ان كسر ارسال منافسه في الشوطين الثالث والسابع، ثم خسر الثانية بشوط فاصل بعد صراع استمر 77 دقيقة.

وفي المجموعة الثالثة، تقدم فيدرر بسهولة 3-صفر ثم انهاها 6-1، قبل ان يقاوم الالماني في الرابعة وكان على وشك ان يفوز بها لو استطاع السيطرة على اعصابه لكنه انحنى وخسر المباراة بعد ساعتين و35 دقيقة حقق فيها السويسري 14 ارسالا ساحقا وفوزه الثالث والعشرين على التوالي في الملاعب العشبية.

ويرجح ان يتخطى فيدرر منافسه الاسباني فيريرو في الدور المقبل لان الاخير من اختصاصي الارض الترابية ولا يهوى اللعب على العشب كما الكثيرن من ابناء بلده.

وتأهل الى ثمن النهائي ايضا الروسي ميخائيل يوجني الحادي والثلاثون بفوزه على السويدي يوناش بيوركمان 7-5 و6-3 و3-6 و7-6 (11-9)، والبيلاروسي ماكس ميرنيي على حساب التشيكي ييري نوفاك الثامن والعشرين 5-7 و7-5 و6-4 و7-6 (7-2).

ولدى السيدات، فازت شارابوفا على السلوفينية كاتارينا سريبوتنيك 6-2 و6-4، وستواجه في الدور المقبل الفرنسية ناتالي ديشي السادسة عشرة او الاوكرانية اليونا بوندارنكو.

وحققت شارابوفا (18 عاما) التي باتت العام الماضي ثالث اصغر لاعبة تحرز اللقب على اعشاب ويمبلدون وتوجت قبل اسبوعين بطلة لدورة برمنغهام الانكليزية، فوزها العشرين على التوالي على الارض العشبية ما يؤكد انها لاعبة ممتازة على هذه النوعية من الملاعب.

وارتكبت شارابوفا، خلافا لما قدمته في الدورين الاولين حين هزمت الاسبانية نوريا لاغوستيرا فيفس 6-2 و6-2 ثم البلغارية سيسيل كاراتانتشيفا 6-صفر و6-1، عددا من الاخطاء المباشرة وصل الى 19 خطأ، كما ان ارسالها لم يكن فعالا كالمعتاد اذ نجحت بنسبة 54 في المئة فقط من ضرباتها الاولى.

وبلغت الاميركية ليندساي ديفنبورت المصنفة اولى الدور الرابع دون عناء كبير بعد فوز سهل على الروسية دينارا سافينا 6-2 و6-1، وتنتظرها في الدور المقبل مهمة صعبة للغاية في مواجهة البلجيكية كيم كلييسترز الخامسة عشرة العائدة بقوة الى الملاعب والمرشحة للفوز على الايطالية المغمورة روبرتا فينتشي.

وتخلفت سافينا عن ركب الروسيات المتأهلات الذي انضمت اليه اليوم ايضا ناديا بتروفا المصنفة ثامنة بفوزها على كارا بلاك من زيمبابوي 6-4 و6-3، وستواجه في الدور المقبل التشيكية كفيتا بيشكه التي هزمت الاسبانية المخضرمة كونشيتا مارتينيز 6-4 و6-1.

ولحقت بتروفا بمواطناتها شارابوفا وسفتلانا كوزنتسوفا الخامسة وايلينا ديمنتييفا السادسة واناستنازيا ميسكينا التاسعة اللواتي سبقنها الى ثمن النهائي.

وثأرت المخضرمة الفرنسية ماري بيرس (30 عاما) الثانية عشرة ووصيفة بطلة رولان غاروس الفرنسية، ثاني البطولات الاربع الكبرى، لمواطنتها اميلي موريسمو بفوزها على الصربية الشابة آنا ايفانوفيتش (17 عاما) 6-1 و6-4، وبلغت بالتالي ثمن النهائي.

وكانت ايفانوفيتش اخرجت موريسمو المصنفة ثالثة في العالم من الدور الثالث لرولان غاروس قبل نحو شهر.

واقتربت بيرس من افضل انجاز لها في ويمبلدون وهو ربع النهائي عام 1996، لكن مهمتها في الدور المقبل لن تكون سهلة لانها مدعوة لمواجهة الايطالية فلافيا بينيتا السادسة والعشرين او اليونانية ايلينا دانييليدو التي اخرجت بطلة رولان غاروس البلجيكية جوستين هينان هاردين من الدور الاول.

وبلغت الاميركية فينوس وليامس الرابعة عشرة الدور الرابع على حساب السلوفاكية دانييلا هانتوتشوفا العشرين 7-5 و6-3.

وستكون ملاعب ويمبلدون على الارجح مرة جديدة مسرحا للمتعة والاثارة في لقاء الشقيقتين وليامس حيث ستقابل فينوس، بطلة 2000 و2001، شقيقتها الاصغر سيرينا المصنفة رابعة وبطلة 2002 و2003 ووصيفة بطلة 2004 التي ترشحها التوقعات لتخطي مواطنتها جيل كرايباس في الدور الثالث اليوم.

سافين غير غاضب من الحكم

 قال لاعب التنس الروسي مارات سافين انه لا يحمل ضغينة ضد الحكم الارجنتيني داميان ستينر الذي أدار مباراته بالدور الثالث في بطولة ويمبلدون للتنس اول امس الجمعة والتي هزم فيها أمام الاسباني فليسيانو لوبيز، وقال سافين بعد هزيمته 4-6 و6-7 و3-6: ارتكب (الحكم) خطأين كبيرين.. كبيرين بحق ولكن كل شيء على ما يرام والجميع معرض لارتكاب أخطاء في الملعب.

 وأضاف أن أي انتقادات داخل الملعب ليست شخصية مضيفا: الجميع يعرب عن غضبه ضده لانه الشخص الوحيد الذي يمكنه اتخاذ قرار بخصوص النقاط المهمة، ولكن لا يلومه أحد.. انها مباراة تنس وليس أكثر من ذلك، بعد المباراة نتصافح وهذا يعني أن كل شيء انتهى.

 وكان سافين غضب عدة مرات بسبب رفض الحكم تصحيح قرارات لمراقبي الخطوط ولكن لوبيز احتفظ بهدوئه وحقق الفوز، واتفق لوبيز مع سافين في أن بعض قرارات مراقبي الخطوط لم تكن صحيحة ولكنها لم تشتت تركيزه لكي يحقق واحدة من أكبر الانتصارات في حياته في الملاعب، وقال الاسباني البالغ من العمر 23 عاما: نعم كانت هناك كثير من القرارات الخاطئة اليوم ضد مارات وضدي ايضا، مراقبو الخطوط ليسوا على مستوى جيد ومع حركة الكرة السريعة للغاية يكون من الصعب رؤيتها، ولكن ذلك لم يضايقني، هذا شيء عادة ما يحدث.. عليك فقط أن تحاول أن تقدم عرضك، واذا ركزت على القرارات الخاطئة فعليك أن تحاول ألا تؤثر هذه القرارات على طريقة لعبك.

 من ناحية أخرى أبدى سافين غضبه من منظمي بطولة كأس ديفيز للتنس، ويقود سافين فريق بلاده الروسي في لقائه أمام فرنسا بدور الثمانية في بطولة كأس ديفيز في الفترة من 15 وحتى 17 يوليو تموز في موسكو.

 وقال سافين انه يشعر أن المنظمين بحاجة لاعادة النظر في جدول منافسات بطولة كأس ديفيز للرجال والتي تمتد على مدار أربعة أسابيع منفصلة على مدار العام، وأجاب ردا على سؤال ما اذا كان يشعر أنه يتحتم أن يجرى تمديد موسم الملاعب الخضراء في التنس لاكثر من اسبوعين قبل بطولة ويمبلدون قائلا: هناك الكثير من الامور الاكثر أهمية التي علينا اعادة النظر فيها بحق وهي بطولة كأس ديفيز، الاسابيع التي تنظم فيها مباريات كأس ديفيز مروعة بحق.

 والسبب الرئيسي لاعتراض سافين على جدول مباريات كأس ديفيز هو أنه قد يتحتم على اللاعبين تغيير فجأة نوع الملاعب التي يلعبون عليها من أجل اللعب لبلادهم كما أن جدول المباريات يكون مزدحما للغاية، وعادة ما يبدأ موسم اللعب على الملاعب الصلبة بعد فترة قصيرة من انتهاء بطولة ويمبلدون ولكن روسيا اختارت مواجهة فرنسا على الملاعب الرملية ومن ثم سيتحتم على سافين التعود من جديد على هذه النوعية من الملاعب ثانية من أجل بطولة كأس ديفيز، وقال سافين: على سبيل المثال نلعب في بطولة ويمبلدون ثم يمر أسبوع ونلعب في بطولة كأس ديفيز، بالنسبة لي لن ألعب على الملاعب الرملية ثانية (في البطولات التي ينظمها اتحاد لاعبي التنس المحترفين)، سأحاول التعود على الملاعب الصلبة.

 وسافين ليس أول لاعب ينتقد جدول مباريات بطولة كأس ديفيز، وكان لاعب التنس الاميركي السابق بيت سامبراس قد انسحب من الفريق الامريكي الذي يشارك في البطولة في الفترة الاخيرة من حياته في ملاعب التنس لنفس السبب، واستبعد الامريكي اندريه اغاسي بطولة كأس ديفيز من جدول مبارياته ايضا لعدة أعوام قبل أن يعود ثانية للفريق الاميركي الذي هزم في الدور الاول أمام كرواتيا في اذار/مارس.

 واختار السويسري روجيه فيدريه العام الحالي عدم المشاركة في الدور الاول من البطولة ايضا قائلا انها تتعارض مع مستقبله، وقال سافين: يجب أن يفكر الناس في كيفية تنظيم بطولة كأس ديفيز، ورغم غضبه الا أن سافين رفض الايحاءات بأنه سينسحب من دور الثمانية في البطولة وقال ضاحكا: سأكون هناك، أعرف الفرنسيين وهم يأملون تحقيق نتيجة طيبة ولكن ليس هناك فرصة أمامهم اذ عليهم التعامل معي.

هويت يرفع قبعته احتراما لغيملستوب

 رفع لاعب التنس الاسترالي ليتون هيويت قبعته تقديرا لمنافسه الاميركي جوستين غيملستوب بعد مجموعة من الالعاب البهلوانية التي قام بها الأخير لتجعل مباراتهما بالدور الثالث في بطولة ويمبلدون للتنس مفعمة بالحيوية والبهجة، وتميز أداء غيملستوب في مباراة اول امس الجمعة والتي هزم فيها أمام هيويت المصنف الثالث في البطولة 6-7 و4-6 و5-7 بمجموعة من القفزات الاستعراضية التي قام بها اللاعب الاميركي لصد الكرات القادمة من هيويت رغم أنه كان يعاني من الاصابة.، وقال هيويت: لم أر شخصا يقفز أكثر منه.. لقد أمضى وقتا وهو نائم على الارض أكثر منه واقفا.. بعض هذه القفزات كانت ممتعة ولكنه.. قام بقفزات على الارجح في أوقات كان يمكن أن يقف فيها ويلعب كرات مرفوعة.

 وتابع: هذا (العرض) يثير اعجاب المشجعين، هذا هو نوع التنس الذي يحب جوستين تقديمه، في مثل هذه المواقف عليك خلع قبعتك تقديرا للاعب الذي يلقي بنفسه في كل مكان في الملعب.

 واحتاج غيملستوب للعلاج مما يشتبه في كونه تمزقا في عضلة الكتف أثناء المباراة ولكن هذا لم يمنعه من القاء نفسه في كل مكان في الملعب بطريقة جعلت أشهر القافزين في الملعب وهو لاعب التنس السابق الالماني بوريس بيكر يبدو كأحد الهواة، وقال غيملستوب البالغ من العمر 28 عاما: كنت مستمتعا بنفسي، لم يكن ذلك غريبا علي فأنا أجيد القفز ولكني أعلم ان هذا لا يعوض أخطائي الاخرى، توزاني وخطواتي أمام الشبكة ليست بالجودة المطلوبة ومن ثم أعتمد بشكل أكبر على قفزاتي.

 وأضاف عن اصابته: كانت هذه من المرات القليلة التي فكرت فيها بحق التوقف عن اللعب ولكني لم أتمكن من القيام بذلك ،في أي بطولة أخرى ربما باستثناء بطولة اميركا المفتوحة كنت سأنسحب ولكني لم أتمكن من القيام بذلك.

موراي يرفض إلقاء اللوم على والدته

 رفض نجم التنس البريطاني الجديد آندي موراي إلقاء اللوم على والدته لاصابته بتسمم طعام بسيط كان من شأنه تعطيل مسيرته ببطولة ويمبلدون الحالية بإنجلترا والتي وصل خلالها إلى الدور الثالث من البطولة، وكان اللاعب الاسكتلندي الصاعد (18 عاما) قد أكد أنه شعر بتوعك قبل مباراته بالدور الثاني من ويمبلدون التي حقق فيها فوزا مفاجئا على اللاعب التشيكي راديك ستيبانيك.

 ومع سؤاله حول أسباب هذه الوعكة اعترف موراي بأنه تناول دجاج بالكاري في الليلة السابقة للمباراة وأن هذا الطعام ربما يكون قد أسهم في ظهور هذه المشكلة الصحية لديه، وتتولى جودي والدة موراي عملية طهي الطعام لولدها الذي تقيم معه في شقة بلندن خلال موسم الملاعب العشبية هذا العام.

 ولكن الابن البار موراي الذي احتل مكانة البريطاني تيم هينمان في قلوب الجماهير البريطانية وطموحاتهم رفض إلقاء اللوم على مهارات طهي والدته فيما أصابه، وقال موراي ممازحا: إن طهي والدتي ليس بهذا السوء.

 كما تساعد جودي ولدها موراي في التدريب حيث يقول موراي: إنها تفهم في التنس وكانت تمارسه.. لقد تولت تدريبي بنفسها منذ سن مبكرة، ولكنها تحاول الان الابتعاد عن الطريق وترك مهمة تدريبي للمدرب مارك بيتشي، الا أنها تساعد في عدة أمور أخرى، إنها إيجابية جدا بالنسبة لممارستي التنس وهي تساعدني كثيرا.

كوريا حزين على حال التنس الأرجنتينية

 أبدى لاعب التنس الارجنتيني غييرمو كوريا أسفه على "سوء الحظ" الذي أصاب التنس الارجنتيني مع تورط أحد لاعبي البلاد في قضية منشطات جديدة، حيث أصبح اللاعب جييرمو كاناس هو رابع أرجنتيني يسقط في شباك مخالفة لوائح الاتحاد العالمي للاعبي التنس المحترفين مع بدء الاتحاد في التحقيق معه في قضية تعاطي المنشطات.

 أما اللاعبين الثلاثة الاخرين فهم كوريا نفسه الذي أوقف لمدة سبعة أشهر عام 2002 لثبوت تعاطيه مادة الناندرولون وخوان شيلا الذي أوقف ثلاثة أشهر في 2001 لتعاطي مركبات البناء العضوي وماريانو بويرتا الذي وصل لنهائي بطولة رولان غاروس بفرنسا مؤخرا وكان قد أوقف لمدة تسعة أشهر في 2003 لتعاطي مركبات البناء العضوي أيضا، وقال كوريا: إنها أمور تحدث.. يجب أن تنتبه وتتوخى الحذر، ومن المؤسف أن الامر يتعلق بلاعب أرجنتيني آخر وإن كان لميدن بعد.

 وقد تؤثر قضية كاناس على مسيرة المنتخب الارجنتيني ببطولة كأس ديفيز لفرق التنس والتي ستلتقي خلالها الارجنتين بأستراليا في دور الثمانية الشهر المقبل، وذلك مع خروج كاناس بالفعل من الفريق الارجنتيني بعد انسحابه من البطولة.

 وجاءت نتيجة اختبار الكشف عن تعاطي المنشطات الذي أجرى لكاناس إيجابية في أكابولكو في شباط/فبراير الماضي، وقال كوريا: إن كاناس يمر بلحظة عصيبة الان.. لا أعرف ما المشكلة بالضبط ولكننا يجب أن ننتظر ونرى ما سيحدث معه، إنني واثق تماما من براءته.

ميرزا: لا تداخل بين التنس والدين

 أكدت لاعبة التنس الهندية الشابة سانيا ميرزا أنه لا تعارض بالمرة بين دينها الاسلامي وممارستها لرياضة التنس، وأشارت ميرزا (18 عاما) إلى أن تنورة التنس القصيرة التي ترتديها أثناء المباريات هي جزء من عملها ولا تتعارض مع إيمانها، وقالت: بعض الناس يرون مشكلة في زي التنس. وربما أنا أرتدي تنورة قصيرة ولكنني أؤدي فروض الصلاة كاملة يوميا وأفعل ما يفعله سائر المسلمين.

 وكانت ميرزا قد خرجت مؤخرا من الدور الثاني من بطولة ويمبلدون للتنس بإنجلترا بخسارتها أمام الروسية سفتلانا كوزنيتسوفا بطلة أميركا المفتوحة في ثلاث مجموعات، وبرغم اعتراض والد ميرزا شخصيا على الزي الذي ترتديه ابنته واقتراحه بأن ترتدي لاعبات التنس زيا أكثر حشمة.. فإن ميرزا أكدت أنها لا تأبه للانتقادات التي تواجهها بسبب هذا الزي وأضافت: من يهتم بما يقوله الناس؟ إنني آمل فقط في تشجيع المزيد من النساء المسلمات على ممارسة هذه اللعبة (التنس).. إنك لا تهتم بما يفكر فيه أو يتوقعه أو يريده الناس، فأنا أعرف أنني ألعب لنفسي ولبلادي وأفوز، إنني أمثل بلادي وهذا هو كل ما يهمني.

 وكانت ميرزا قد حققت إنجازا تاريخا في الرياضة الهندية عندما بلغت الدور الثالث من بطولة أستراليا المفتوحة لتصبح أول لاعبة هندية تصل إلى تلك المرحلة من البطولة الكبيرة.

ويمبلدون قبل الزواج!

 بالنسبة لرجل الأعمال البريطاني جون ليفوك المولع بالرياضة تأتي بطولة ويمبلدون للتنس في المقام الأول لدرجة أنه نظم حفل زفافه بشكل لا يتعارض مع نهائي فردي الرجال في البطولة والذي يحضره منذ 45 عاما على التوالي..

حتى الخيول التي يملكها ويشارك بها في سباقات لها صلة بالتنس فقد أطلق على حصانه الفائز ببطولة رويال اسكوت للخيول في وقت سابق من الشهر الحالي اسما له صلة بالتنس.. تشامبيونشيب بوينت أي نقطة البطولة كما يملك مهرة أطلق عليها اسم ثيرتي لوف أي ثلاثين-صفر وهي من نقاط الأشواط في مباريات التنس.

 ويحتفل ليفوك العام الحالي بعيد ميلاده السادس والخمسين في نفس اليوم الذي يقام فيه نهائي فردي الرجال، ويقول ليفوك: أول شيء أقوم به كل عام عندما أفتح دفتر مواعيدي الجديد هو تحديد موعدي بطولة ويمبلدون وبطولة رويال اسكوت، ليس هناك مكان أفضل من الملعب الرئيسي في ويمبلدون، ذهبت لأول مرة لحضورة مباراة الدور النهائي في البطولة عندما كنت في العاشرة من عمري، أحببت فترة اللاعب بيورن بورغ ولكن بيت سامبراس بالتأكيد أحد أروع الفائزين بالبطولة.

 وقبل زواجه يقوم ايضا ليفوك مع أصدقائه وبينهم مجموعة من المشاهير مثل لاعب كرة القدم الانجليزي السابق ميك تشانون والمدير الفني السابق للمنتخب الانجليزي لكرة القدم كيفن كيغان الذي سيكون ايضا اشبين العريس بجولة في ايرلندا لحضور بطولة للغولف، وبعد ذلك يحتفل ليفوك بزواجه من لوس كروفورد البالغة من العمر 34 عاما في الثامن من تموز/يوليو.

 ولكن ما هو دور العروس في كل ذلك ؟ يقول ليفوك عن عروسه وهو يستعد لمجموعة من الأحداث الرياضية قبل زواجه: إنها أصغر مني ولكني لحسن الحظ هي متسامحة للغاية.

 ولكن توقعاته بالنسبة لبطولة ويمبلدون العام الحالي لم تكن سليمة فقد تكهن بصعود البريطاني تيم هينمان لنهائي فردي الرجال وبفوز البلجيكية جوستين هينان بلقب فردي السيدات غير أنهما خرجا من الاسبوع الأول من البطولة.

أغاسي يشارك في لوس أنجلوس

 أضاف الاميركي المخضرم أندريه أغاسي اول امس الجمعة بطولة لوس أنجلوس للتنس إلى برنامج مشاركاته المقبلة بعدما تغيب عن بطولة ويمبلدون الانجليزية بسبب إصابة في الظهر، وسينضم أغاسي البالغ من العمر 35 عاما إلى اندي روديك في لائحة المشاركين في بطولة لوس أنجلوس في وقت يغيب عنها حامل اللقب الالماني تومي هاس بسبب الاصابة.

 وينتظر أن يبتعد هاس عن الملاعب لمدة ستة أسابيع مما سيحرمه حتما من الدفاع عن لقبه في البطولة التي تبدأ في 25 تموز/يوليو المقبل، ويحمل أغاسي 59 لقبا فرديا في بطولات رابطة اللاعبين المحترفين من بينها 14 لقبا حصل عليها في السنوات الاربع الاخيرة.. كما أنه يحمل 8 ألقاب لبطولات الجائزة الكبرى المعروفة باسم "غراند سلام".

 أما أفضل النتائج التي حققها أغاسي هذا العام فهي الوصول إلى الدور نصف النهائي في بطولتي روما وميامي للاساتذة، وتقام بطولة لوس أنجلوس عقب بطولة انديانابوليس التي سيشارك فيه أجاسي ببطاقة دعوة، وهناك ثمة شكوك حول استمرار أغاسي في ملاعب التنس بعد بطولة الولايات المتحدة المفتوحة التي تنطلق في 29 أب/أغسطس المقبل، وفاز اللاعب المخضرم هذا الموسم في 22 مباراة وخسر 9 مرات وكان أخر لقب فاز به بطولة سينسيناتي في عام 2004.

التعليق