فعاليات فنية وثقافية منوعة في مهرجان ربيع رمال الثالث

تم نشره في السبت 25 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً
  • فعاليات فنية وثقافية منوعة في مهرجان ربيع رمال الثالث

محمد جميل خضر

    عمان- ينطلق في الثالث من تموز المقبل مهرجان ربيع رمال الثالث متضمناً فعاليات فنية وثقافية مختلفة. وحسب مدير محترف رمال النحات عبد العزيز ابو غزالة ويقام المهرجان في موعده السنوي ما بين 3 تموز وحتى العاشر منه وذكر ابو غزالة في تصريح لـ"الغد" بأن دورة هذا العام تقام مستفيدة من خبرة الدورتين السابقتين مع اضافات نوعية جديدة دون الاخلال بروح الفكرة التي انطلق المهرجان قبل ثلاثة اعوام يومي منها وهي حسب ابو غزالة اقامة فعاليات ثقافية وفنية متنوعة تجمع التشكيل مع الموسيقى مع الابداعات الشعرية والقصصية والفن السينمائي بالاضافة للمسرح في مكان وزمان محددين.

    وعن جديد هذا العام قال ابو غزالة "قد يختلف شكل ومضمون هذه الدورة قليلاً عما قدم سابقاً, من خلال اعتماد آلية جديدة في كيفية اختيار المشاركين وشكل الفعاليات والتزامن فيما بينها ولعل اهم ما يميز هذه الاختيارات هو اسقاط كل الحسابات التي من شأنها ان تؤثر على شكل وسوية ما يقدم في المهرجان, والانحياز كلياً الى الابداع نفسه بغض النظر عن مرجعيته".

    وحول ضيوف المهرجان العرب اضاف ابو غزالة "سيكون هناك عدد من المسرحيين السوريين لتقديم عرض مسرحي سوري, وهو ما يمكن اعتباره اضافة جديدة على الشكل العام للمهرجان, وهي المرة الاولى التي تقام فيها عروض مسرحية ضمن فعاليات المهرجان". وفي سياق متواصل تحدث مدير المحترف عن جديد المهرجان الذي يعقد مؤتمر صحافي للاعلان عن فعالياته اواخر حزيران الجاري موضحاً ان ورشة الرسم المقامة ضمن فعاليات المهرجان ستكون بمشاركة عدد من الاطفال وفي الاحتياجات الخاصة وعدد من الاطفال الاصحاء في محاولة لدمج هذه الشريحة المغيبة بالمجتمع وخلق تفاعل بينهم وبين تراجمهم من الاطفال "بالاضافة الى تفعيل دور الفن والثقافة في المجتمع المحلي على اختلاف شرائحه ومستوياته العمرية".

    وعلى صعيد القراءات الشعرية والقصصية ذكر ابو غزالة ان فعاليات هذا العام تتضمن امسيات لعدد من الشعراء الاردنيين المنتمين الى عدة مدارس ابداعية بين قصيدة التفعيلة والنثر والشعر العمودي وشواء هذا العام يمثلون ايضاً عدة اجيال شعرية.

   وقال ابو غزالة "يجدر بنا التنويه الى وجود امسية شعرية خاصة بشعراء شباب يعتنون على المنصة للمرة الاولى" وعن الفكرة من استضافة هؤلاء الشعراء الشباب  مضيفا "اعتماداً على فلسفة المحترف وروح المهرجان فإن تسليط الاضواء على ابداعات لافتة وجاء بفضل النظر عن العمر الابداعي لصاحبها هو اهم اهداف المشروع" وبخصوص القراءات القصصية فإن تقاطعاً كبيراً في آلية اقامتها قائم بينها وبين القراءات الشعرية, من حيث حسبت ابو غزالة التنويع والمجايلة والتركيز على الجودة والقيمة الفنية الجمالية لها.

 وكشف ابو غزالة بأن شخصية مهرجان هذا العام هي للشاعر فريد البرغوثي, ذاكراً في سياق اخر ان الفعاليات تتضمن عروضاً لافلام وثائقية وروائية قصيرة لعدد من المخرجين العرب المحليين المحترفين والشباب. وكشف ابو غزالة في هذا السياق ان عدداً من الافلام المعروضة هي من انتاج محترف رمال وهو- حسبه- ما يحدث لاول مرة. وبين ان الافلام المنتجة من قبل المحترف هي ثلاثة افلام وثائقية واحد منها يتناول شخصية المهرجان الشاعر البرغوثي.

التعليق