الازهر يجيز تداول كتاب عن حياة النبي محمد "للقس جورج بوش"

تم نشره في الجمعة 24 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً

 القاهرة- أفادت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية (أ ش أ) أمس بأن مجمع البحوث الاسلامية بالازهر أجاز تداول كتاب "حياة محمد..مؤسس الدين الاسلامي والامبراطورية الاسلامية" للقس جورج بوش والصادر في عام 1830

وجاء في حيثيات الموافقة أن الكتاب "عمل توثيقي يعرض صورة حية لحياة الرسول صلى الله عليه وسلم يتناول فيه السيرة الذاتية ..كونه من نسل إسماعيل ..وعدم إحباطه بمواقف معارضيه".

وجاء أيضا في تقرير مجمع البحوث "إن المؤلف قد أورد بعض الاخطاء والمغالطات" وعزا ذلك "لكونها صادرة من رجل دين مسيحي تكونت معرفته طبقا لظروف الزمان والمكان والبيئة الكنسية التي نشأ فيها".

ونقلت وكالة (أ ش أ )عن محمد رأفت عثمان عضو مجمع البحوث الاسلامية قوله "إن القرار جاء بعد قراءة هذا الكتاب وفحصه .. لم يكن بضغوط من أحد".

وكان الكتاب قد أثار جدلا واسعا في كانون أول' الماضي عندما ذكرت صحيفة عربية أن مؤلفه هو جد الرئيس الامريكي جورج بوش الخامس وأن السلطات المصرية أرادت حظره للمغالطات التي أوردت فيه.

إلا أن وزارة الخارجية الاميركية في بيان في نفس الشهر في موقعها على الانترنت نفت أن مؤلف الكتاب هو الجد الخامس للرئيس الامريكي الحالي جورج بوش، ولفتت إلى أن الكتاب كان "نتاج الاوقات محدودة الافق".

وجاء في بيان الخارجية الاميركية أن القس جورج بوش لم يكن إلا ابن عم الجد الخامس للرئيس الحالي كما أن آراءه عن الاسلام تخالف آراء الرئيس "الذي يحترم الاسلام".

ونفى البيان تقرير الصحيفة العربية بأن المؤلف وصف العرب والمسلمين بأنهم"حشرات وأفاعي وجرذان" قائلا إن الكتاب شبه "المسلمين بالجراد في أحد أجزائه" فحسب.

التعليق