مصطفى شعبان: القضية ليست بالكيف.. بل بالنوع

تم نشره في الجمعة 24 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • مصطفى شعبان: القضية ليست بالكيف.. بل بالنوع

    القاهرة - أكد الممثل مصطفى شعبان أن نجاح أعمال درامية سابقة تناولت شخصيات وبطولات رجال المخابرات المصرية وتعلق الجمهور بهذه الاعمال والاقبال على مشاهدتها كان العامل الاول في تشجيعه على خوض تجربة مسلسل "العميل 1001" الذي بدأ تصويره مؤخرا.

وقال الممثل الشاب إنه سعى ليضع اسمه في قائمة الاسماء الذين قدموا تلك الاعمال مثل النجوم عادل إمام ونور الشريف ومحمود عبد العزيز لكن نجاح أعمالهم فرض عليه التدقيق والاجتهاد حتى يقدم عملا جيدا يقارن بما قدموه من أعمال حققت ومازالت تحقق نجاحا كبيرا لدى عرضها حتى اليوم.

أضاف شعبان الذي كان ظهوره التليفزيوني الاهم من خلال دور ابن النجم نور الشريف في المسلسل الشهير "الحاج متولي" أن الحرص على تقديم أعمال الجاسوسية والمخابرات موجود في كل دول العالم لانها نوعية يقبل عليها الجمهور إضافة إلى كونها أعمال وطنية تغرس في المشاهد حب البلد والانتماء إليها والتضحية في سبيلها.

وتابع إنه يقدم شخصية شاب مصري بسيط يمتاز بالرجولة والشهامة يتم اختياره من جانب المخابرات المصرية للقيام بدور شاب يهودي قريب الشبه منه ويعيش متقمصا شخصيته ليرسل لجهاز المخابرات الكثير من المعلومات من خلال إقامته في إسرائيل ويتناول تطورات حياته وعلاقاته باليهود والاجانب.

   وحول توقفه عن تقديم أعمال جديدة طوال العامين الماضيين قال إنه يفضل عدم تقديم الاعمال دون تجهيز وأنه كان طوال تلك الفترة يقرأ ويدرس ويجهز لعدة أعمال من بينها مسلسل "العميل1001" وفيلم "أحلام عمرنا" الذي بدأ عرضه قبل أيام وفيلم أخر بعنوان " كواليس" انتهى تصويره ولم يتم تحديد موعد عرضه.

أضاف أن تلك الفترة لم تضع هباء وإنما كانت وقفة جيدة للتركيز والتحضير وأنه بدأ العمل فيما انتهى من تجهيزه وسوف يبدأ عقب انتهاء تصوير المسلسل فترة تحضير أخرى لاختيار مجموعة من الاعمال الجديدة.

قال إنه لا يعنيه مجرد التواجد على الساحة الفنية قدر ما يعنيه التواجد بشكل يرضيه ويشرفه مشيرا إلى أنه يؤمن أن التوقف عن العمل أفضل كثيرا من تقديم أعمال ضعيفة خاصة وأن البعض أصبح يقدم أعمالا لمجرد اللحاق بالموسم.

أشار إلى أنه يسير على خطى النجم الراحل أحمد زكي الذي نصحه بعدم تقديم أعمال دون المستوى مهما كانت المغريات لان الجمهور يعطي فرصة ثانية للنجوم فقط.

أضاف أن القضية في رأيه ليست في الكم وإنما الكيف فعندما تقدم أعمالا متميزة ويتأكد الجمهور وتتأكد معه أنك تقف على أرض صلبة يمكنك وقتها أن تقدم عملا جيدا وأخر متوسطا لكن أن تقدم أعمالا ضعيفة أو متوسطة في بداية حياتك سينصرف عنك الجمهور.


 

التعليق