العقم مشكلة يعاني منها الرجال اكثر من النساء

تم نشره في الجمعة 24 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً

كوبنهاغن -  بينت احصاءات جديدة نشرت اول من امس الاربعاء في كوبنهاغن في ختام مؤتمر علمي دولي ان العقم بات مشكلة يعاني منها الرجال اكثر من النساء.

وحتى الان كانت 40% من حالات العقم مرتبطة بمشكلات لدى الرجال و40% لدى النساء والعشرين في المئة الباقية ناجمة عن مشكلات مشتركة.

غير ان تقريرا للجنة المساعدة على الانجاب في اوروبا كشف ان طريقة الحقن "بالحيامن" باتت اكثر استخداما اليوم من طريقة التلقيح الاصطناعي في انابيب الاختبار: اذ بينت احصاءات سنة 2002 لدى 24 بلدا اوروبيا ان اكثر من 122 الف عملية حقن بالحيامن اجريت مقابل 13 الف عملية تخصيب في الانابيب.

وتتيح تقنية حقن الحيامن داخل البويضة مباشرة علاج بعض مشكلات العقم لدى الرجال.

   وقال الطبيب اندرز نيبو اندرسن مدير قسم التخصيب في مستشفى كوبنهاغن الجامعي "نشهد اليوم حالات اقل من العقم الناجمة عن مشكلات خطيرة لدى المرأة. قد يكون ذلك عائدا الى حماية المرأة بصورة افضل من الامراض التي تنتقل عبر الجنس بسبب انتشار الايدز خلال السنوات الخمس عشرة الماضية".

ويضيف الطبيب في بيان "اما لدى الرجال، فنشهد على ما يبدو تراجعا في الخصوبة. قد تكون المعلومات المتعلقة بتراجع نوعية الحيامن صحيحة، وقد تلعب العوامل البيئية دورا متزايدا في عالم اكثر تلوثا".

وشهدت سنة 1992 ولادة اول طفل في العالم بطريقة حقن البويضة مباشرة بالحيامن التي طورها الطبيب الايطالي جيانبيرو باليرمو. اما ولادة اول طفل بفضل تقنية التلقيح في الانابيب فتعود الى 25 تموز/يوليو 1978. والمولودة هي البريطانية لويز براون.

واختتم مؤتمر الجمعية الاوروبية للانجاب وعلم الاجنة اليوم الاربعاء.

التعليق