الكردي: فخور باختياري وخائف على مستقبلي

تم نشره في الأربعاء 22 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • الكردي: فخور باختياري وخائف على مستقبلي

يشارك ضمن مئة متميز في معهد فرجينيا

 

ليلى خليفة

 

     عمان - انضم الطالب ليث الكردي ذو السبعة عشر عاما إلى نحو مئة متميز سيتقاطرون من سبع عشرة دولة إلى معهد فرجينيا في الولايات المتحدة الأمريكية لينخرطوا في برنامجه الثاني والعشرين للبحوث العلمية لمدة ستة أسابيع.

      ويقول ليث وهو طالب في مدرسة اليوبيل إنه قرأ القصة الصحافية التي نشرتها "الغد" عن الطالب محمد الخضيرات الذي اختاره المعهد العام الماضي بينما كان عائدا على متن الطائرة من مؤتمر الشباب الاقتصادي العالمي الذي عقد في الإسكندرية. ويضيف أنه "تشجع كثيرا للمشاركة وشرع بمراسلة المعهد ليحصل على الموافقة ويكون الطالب الأردني الوحيد المشارك من المملكة".

       ويشارك في البرنامج ثمانون طالبا متفوقا في العلوم والرياضيات ويتمتع بمهارات قيادية منهم 30 طالباً من 17 بلدا مختلفا هي؛ بلغاريا، الصين، مصر، الهند، الأردن، الكويت، لبنان، المغرب، باكستان، بولندا، قطر، سنغافورة، تركيا، الإمارات العربية المتحدة، المملكة العربية السعودية، والسويد، اليونان إلى جانب خمسين آخرين من الولايات المتحدة.

ويستعد الكردي ليطأ أرض العم سام في الخامس والعشرين من الشهر الجاري لينخرط بالبرنامج الذي يستمر حتى السادس من شهر آب (أغسطس) المقبل.

         وأوضح الكردي أن" الطلبة المشاركين سيخضعون لبرنامج محاضرات مكثف يقوم عليه باحثون وخبراء في العلوم والرياضيات لمدة أسبوع يليه أربعة أسابيع يقضيها الطالب بصحبة أكاديمي متخصص لإجراء بحث في الموضوع الذي اختاره الطالب بعدها تمتحنه لجنة شفويا بعد أن يكون عرض لبحثه أمام زملائه".

         ويشارك الكردي ببحث فيزيائي حول "التوصيل الكهربائي الخارق"    temperature super counductivity  high، وهي نظرية رائدة ما زالت قيد البحث تتطلع لتوصيل التيار الكهربائي بدون مقاومة وبطاقتها القصوى من خلال فلزات بدرجات حرارة منخفضة جدا.

          وأشار الكردي إلى أن "تطبيقات النظرية تنطوي على فائدة اقتصادية هائلة فضلا عن أنها تنقذ العالم من شح مصادر الطاقة ونضوبها"، لافتا إلى أنه "في حال حظي بحثه بتقدير علمي ستتبناه معاهد أكاديمية متخصصة في الولايات المتحدة وتتولى تمويل تطبيقاته".

وأوضح الكردي أن "نظرية التوصيل الخارق أثارت اهتمامه من خلال بحثه في الإنترنت حيث وجد أنها مجدية للتنمية المستدامة غير أن بحوثها لم تنته بعد حيث برزت عقبات تقنية أعاقت تطبيقها لم يتم السيطرة عليها بعد، آملا أن "يكون له نصيب في ذلك".

           وينظم البرنامج مركز التميز الأكاديمي المهتم بالمتفوقين اليافعين في مجالي الرياضيات والفيزياء وهو مركز غير ربحي كان بدأ بتنفيذ البرنامج منذ عام 1984.

والكردي الفخور باختياره من بين عشرات من الطلبة تقدموا للبرنامج "خائف على مستقبله" نظرا لغياب جهات محلية تستثمر طاقته العقلية وتوجهها الجهة المناسبة.

           ويشير الكردي الذي يشجع نادي ليفربول إلى أنه "بدأ منذ الآن البحث عبر الإنترنت عن جامعات ومعاهد تؤمن له بعثة دراسية لإتمام دراسته الجامعية في مجال الهندسة المعمارية"، مبديا خشيته من أن "تضيع طموحاته سدى إذا ما بقي في الأردن".

ويسهم معهدا ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بتمويل البرنامج التعليمي الذي يشتمل على محاضرات في العلوم والرياضيات بالإضافة إلى التدريب على كيفية القيام بالبحث العلمي.

تصوير أسامة الرفاعي

التعليق