القسوس ... جملة نشاطات تحتاج إلى دعم مالي كبير

تم نشره في الأحد 19 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • القسوس ... جملة نشاطات تحتاج إلى دعم مالي كبير

الاتحاد يحتفي بالمنتخب الوطني لسباحة الزعانف

 

      أحمد الرواشدة  

   العقبة -  احتفل الاتحاد الملكي للرياضات البحرية بالمنتخب الوطني لسباحة الزعانف الذي حقق نتائج مميزة في البطولة العربية السادسة لسباحة الزعانف والثالثة للناشيئن التي أقيمت في مدينة العقبة نيسان الماضي،وحقق المنتخب على إثرها نتائج عريضة .

    وقد أقيم الحفل في متنزه العقبة البحري على الشاطئ في أمسية جمعت اللاعبين وذويهم الذين وقفوا بجانب أبنائهم مما دفعهم لإحراز النتائج المتقدمة.

     واشتمل الحفل الذي رعته مفوضية العقبة الاقتصادية الخاصة على كلمة لرئيس الاتحاد د. سامي القسوس ثمّن من خلالها انجازات السباحين مشيداً بدعم مفوضية العقبة الاقتصادية الخاصة متمنياً على المؤسسات العامة والخاصة في إقليم العقبة دعم الرياضات البحرية التي تستنزف مبالغ مالية كبيرة، وأضاف أن الاتحاد يبحث إقامة تنظيم بطولة مفتوحة للشراع يوم الجمعة المقبل احتفاء بعيد الاستقلال ويوم الجيش بالإضافة إلى فرز المنتخب الذي سيمثلنا في الاستحقاق القادم في البحرين من خلال البطولة الدولية الثالثة عشرة لرياضة الشراع التي ستقام خلال الفترة 20- 24 حزيران /يونيو الحالي في العاصمة البحرينية " المنامة"، حيث سيشارك منتخبنا بسباقات قوارب " الاوبتمس والليزر".

    وذكر  د. سامي القسوس في تصريح صحافي " للغد "  ان الاتحاد يضع برامجه السنوية لتحقيق الأهداف العريضة المرسومة للنهوض بهذه الرياضة النوعية ونشرها على المستويين المحلي والعربي، إذ تحمل هذه البرامج على عاتقها الارتقاء بمستوى حياة الشباب وذلك بإبراز قدراتهم الفردية وصقل مهاراتهم الشخصية وتقديم يد العون للوصول إلى هذا الهدف السامي الكبير، كما تساهم في إثراء خبراتهم  بتبادلها مع الآخرين عن طريق منحهم الفرصة للممارسة هذه الرياضات على جميع المستويات محليا وعربيا وعالميا.

معوقات النهوض بالزعانف

    واستطرد د. القسوس بالحديث عن العقبات والمشاكل التي تقف حجر عثرة في طريق الاتحاد وصناعة الأبطال, حيث قال: ان الاتحاد الملكي كان وما زال يوفر الامكانيات اللازمة للنهوض في هذه الرياضات والتي تتطلب روافد مالية كبيرة, حيث أن قلة الحصول على الدعم اللازم وتوزيع هذه الامكانيات على مختلف الرياضات المناطة تحت مظلة الاتحاد قد تشتت التركيز على دعم رياضة واحدة بعينها, الأمر الذي يقلل الفرص في إيجاد منتخبات وأبطال على الصعيد العربي أو الدولي وبالتالي يقتصر التمثيل محليا.

مرتكزات دعم الرياضات البحرية

    بالمقابل ركز د. القسوس على المرتكزات الأساسية لدعم والنهوض بالرياضات البحرية بشكل عام وتحقق عن طريق توفير القاعدة التدريبية واستقدام المدربين المختصين في هذه الرياضات وتوفير قاعدة حكام رئيسية من خلال ايفادهم إلى الخارج لتطويرهم وتأهيلهم، إلى جانب توفير الأدوات الرياضية الكاملة المستخدمة لهذه الرياضات وعقد الدورات التدريبية للاعبين والمدربين والحكام على حدٍ سواء التي من شأنها أن ترتقي بمستواهم، بالإضافة إلى عقد البطولات المحلية والعربية والمشاركة الفعلية فيها مما يعزز من فرص تحقيق النتائج من خلال الاحتكاك مع أبطال وبطلات العرب وان لم يكن الاحتكاك مع أبطال العالم في هذه الرياضات, وبالتالي رعاية هذه الألعاب وتنظيم الاحتراف فيها... وكل هذا لا يأتي إلا بتوفير العنصر المادي الذي هو عصب كل نشاط ، فأملنا كبير في مؤسساتنا العامة والخاصة وبالتحديد الموجودة في مدينة العقبة الاقتصادية الخاصة لدعم الاتحاد والنهوض بالرياضات المختلفة في ثغر الأردن الباسم المكان والملاذ الوحيد للرياضات البحرية.

التعليق