ألمانيا تتعذب قبل الفوز على الأستراليين

تم نشره في الجمعة 17 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • ألمانيا تتعذب قبل الفوز على الأستراليين

فرانكفورت - أفلت المنتخب الالماني لكرة القدم من الكمين الذي نصبه له نظيره الاسترالي في الشوط الاول ونجح في التغلب عليه بصعوبة (4-3) مساء أول أمس الاربعاء في المباراة الافتتاحية للبطولة السابعة لكأس العالم للقارات التي تستضيفها ألمانيا من 15 إلى 29 حزيران/يونيو الجاري.

     وتصدر المنتخب الالماني قمة المجموعة الاولى في الدور الأول للبطولة بفارق الاهداف فقط أمام نظيره الارجنتيني بطل العالم مرتين سابقتين الذي استهل مسيرته في البطولة بفوز ثمين (2-1) على نظيره التونسي بطل أفريقيا في مباراة مثيرة شهدت احتساب ثلاث ضربات جزاء في بداية مشوار الفريقين بالمجموعة الاولى في الدور الاول للبطولة.

    وسجل للمنتخب الالماني في المباراة كل من كيفن كوراني وبير ميرتساكر ومايكل بالاك ولوكاس بودولسكي في الدقائق 17 و23 و60 من ضربة جزاء و88 وسجل لاستراليا كل من جوسيب سكوكو في الدقيقة 21 وجون ألويزي (هدفان) في الدقيقتين 31 والثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة.

    وتجاوز المنتخب الالماني أول اختباراته الرسمية تحت قيادة مديره الفني الحالي يورغن كلينسمان الذي تولى المسؤولية خلفا لرودي فولر عقب إخفاق الفريق بالخروج من الدور الاول لبطولة كأس الامم الاوروبية (يورو 2004) بالبرتغال، وقال كلينسمان إنه كان من المهم بالنسبة لفريقه أن يحقق الفوز في بداية مسيرته بالبطولة، وأسعد هذا النصر الجماهير التي حضرت اللقاء ولكن المباراة أثارت مزيدا من المخاوف حول خط دفاع الفريق الذي بدا مهتزا.

    وأوضح كلينسمان أن الفريق لم يكن يعرف بالضبط مستواه الحقيقي قبل بداية المباراة ولذلك ظهر التوتر على بعض اللاعبين خلال المباراة وهو أمر طبيعي وسيمنح اللاعبين صغار السن في المنتخب الالماني فرصة جيدة لاكتساب الثقة بالنفس.

    ولم ينتظر صاحب الارض طويلا لكشف نزعته الهجومية لانه كاد يهز الشباك في الدقيقة الاولى اثر كرة قوية مباغتة من بودولسكي بيسراه من الجهة اليسرى مرت امام المرمى وتابعت طريقها على مقربة من القائم الايسر، وافتتح الالمان التسجيل في الدقيقة 17 عندما سدد ارنه فريدريتش كرة قوية لمسها كورانيي الموجود امام المرمى فسكنت الشباك مباشرة.

    وانذرت سرعة اداء الطرفين بأحداث مثيرة فجاء هدف التعادل الاسترالي من ركلة حرة نفذها سكوكو فأرسل الكرة من تحت الحائط الدفاعي التي استقرت في منتصف المرمى عجز الحارس اوليفر كان عن ابعادها (21)، وتقدمت المانيا بعد دقيقتين فقط اثر ركلة ركنية من الجهة اليسرى ودربكة امام المرمى الاسترالي فوصلت الكرة الى الجهة اليمنى للمرمى حيث يوجد بير ميرتساكر فسددها صاروخية في الزاوية اليمنى.

 وادرك جون الويزي التعادل لاستراليا مجددا اثر كرة من الجهة اليسرى مررها له سكوكو فتابعها داخل المرمى (31)، وسنحت فرصة اخيرة لالمانيا في الشوط الاول عبر باستيان شفينشتايغر الذي سدد كرة قوية على يمين المرمى (39)، وضغط اصحاب الارض بقوة منذ بداية الشوط الثاني وكادوا يسجلون اكثر من هدف لولا التكتل الدفاعي، فسدد بيرند شنايندر كرة من الجهة اليمنى مرت امام المرمى (46)، ثم اطلق شفينشتايغر كرة صاروخية ابعدها الحارس الى ركلة ركنية (49).

     وتقدمت المانيا مجددا بعد ربع ساعة على انطلاق الشوط الثاني بعد ان حصلت على ركلة جزاء نفذها مايكل بالاك الذي وضع الكرة بهدوء في الزاوية اليسرى، وانطلقت "الماكينة" الالمانية بهجمة سريعة تنقلت الكرة على اثرها بين اكثر من لاعب قبل ان تصل الى بودولسكي الذي سددها عالية عن المرمى (84)، لكنه عوض بعد اربع دقائق اثر لعبة مشتركة رائعة مع بالاك الذي مرر له كرة على طبق من ذهب فوضعها بلمسة واحدة في الشباك.

     وجاء الهدف الاسترالي الثالث عبر الويزي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عندما وصلت كرة خلف الدفاع فوضعها في المرمى حيث فشل الحارس اوليفر كان في ابعادها رغم انه خرج من مرماه للتصدي لها.

     وقال مايكل بالاك بعد المباراة: بالنسبة للجماهير كانت المباراة جيدة ولكنها شهدت العديد من الاخطاء من الفريقين.. ولعبنا بشكل جيد للغاية في الهجوم ولكننا أخطأنا كثيرا في الدفاع.. وسيكون من الصعب الاستمرار على هذا الوضع بالنسبة لاستقبال الاهداف في شباكنا.

    وانتقد فرانك فارينا المدير الفني للمنتخب الاسترالي عقب المباراة ضربة الجزاء التي احتسبت للمنتخب الالماني وقال إنه يبدو أنه لم يكن هناك أي التحام مع فريدريتش، وأضاف: اعتقد اننا لعبنا جيدا لكن من غير الممكن الفوز في الوقت الذي دخل فيه مرمانا أربعة أهداف.

    وكان السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) افتتح البطولة قبل بداية المباراة مباشرة وبعد حفل قصير، وأبدت الجماهير الالمانية صفارات وعبارات السخرية ضد بلاتر لكن رد فعله كان سريعا حيث قال: اعذروني.. أعتقد أن شعار كأس العالم في ألمانيا هو (وقت لتكوين الصداقات).

بالاك أفضل لاعب في المباراة

    نال قائد المنتخب الألماني مايكل بالاك لقب أفضل لاعب في مباراة فريقه أمام المنتخب الأسترالي أول أمس بفضل قيادته خط الوسط بحنكة واقتدار، وكان بالاك قد سجل الهدف الثالث لألمانيا من ضربة جزاء.

 ويعيش بالاك هذه الأيام أفضل حالاته الفنية بعدما عاش موسما رائعا مع فريقه بايرن ميونيخ توّجه بالفوز ببطولتي الدوري والكأس، وكان بالاك قد لعب دورا كبيرا في فوز الماكينات الألمانية ليلة أول أمس خاصة في الشوط الثاني حيث امتلك زمام المبادرة في وسط الملعب وساهم بالإضافة إلى هدفه في تسجيل الهدف الرابع الذي أحرزه المهاجم الشاب لوكاس بودولسكي.

    وقال أندي روكسبروه عضو اللجنة الفنية الخاصة بهذه البطولة: لقد كان تأثير بالاك كبيرا على المباراة، في الشوط الثاني كان الأسترالي تيم كاهيل أفضل لاعبي الوسط في اللقاء لكن بالاك سيطر على هذه المنطقة في الشوط الثاني، عندما تلعب في فريق يوجد به ستة لاعبين أعمارهم تقل عن 23 عاما، فإن مسؤوليتك تصبح أكبر ويجب عليك أن تتولى مهامك بجدية وهذا ما فعله بالاك.

الصحف الألمانية توجه النقد لمنتخبها

   انتقدت الصحف الالمانية الصادرة امس الخميس اداء منتخب بلادها في مباراته الافتتاحية ضمن بطولة القارات لكرة القدم حيث حقق فوزا صعبا على استراليا (4-3) واعتبرت ان الفوز بكأس العالم التي تستضيفها المانيا العام المقبل هو مجرد احلام بعيدة المنال اذا استمر المنتخب بهذا المستوى، وقالت صحيفة بيلد ان "المطلوب اكثر بكثير اذا اردنا الظفر بكأس العالم".

    واضافت: كان الجمهور في فرانكفورت من مستوى دولي لكن الامر لا ينطبق على المنتخب، لن نستطيع ان نفوز بكأس العالم من خلال اداء مشابه انها مجرد احلام بعيدة المنال، كما يتوجب علينا تحسين عروضنا للفوز بكأس القارات.

     وتقدم المنتخب الالماني مرتين لكن استراليا نجحت مباشرة في ادراك التعادل وقد القت الصحافة الالمانية اللوم على خط الدفاع وكان كبش المحرقة العملاق روبرت هوت، وكتبت "فرانكفورتر روندشاو": انها معمودية نار صعبة للغاية، الدفاع مسؤول عن جميع المشاكل، ارتكب هوت خطأ على جون الويزي فكان ركلة حرة مباشرة جاء منها هدف التعادل الاول، وهو ايضا يتحمل مسؤولية الهدف الثاني عندما تخطاه الويزي ايضا ليسجل الهدف الثاني.

     واعترف مدرب منتخب المانيا ونجمه السابق يورغن كلينسمان بوجود مشاكل في خط الدفاع وقال: هناك مشاكل في خط الدفاع لكن اعضاءه لا يزالون صغار السن ومن الطبيعي ان يرتكبوا اخطاء، يتوجب على خط الوسط ان يشكل غطاء للدفاع وهذا ما لم يحصل ضد استراليا.

    وبالاك يبلغ من العمر 29 عاما، وقد لعب إلى الآن 55 مباراة دولية مع المنتخب الألماني سجل خلالها 26 هدفا، علما بأنه لعب دوليا للمرة الأولى عام 1999، وهو الذي بدأت شهرته في عالم كرة القدم مع فريق باير ليفركوزن عندما قاد الفريق لوصافة البوندسليغا وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا، قبل أن يلعب دورا حاسما في وصول المنتخب الألماني للمباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، لكنه حرم من اللعب أمام المنتخب البرازيلي لتلقيه إنذارين.

المباراة في سطور

النتيجة: ألمانيا 4   أستراليا 3

الأهداف: سجل لألمانيا كيفن كورانيي (17) وبير ميرتيساكر (23) وميكل بالاك (60 من ركلة جزاء) ولوكاس بودولسكي (88)، ولأستراليا يوزيب سكوكو (21) وجون الويزي (31 و90) اهداف استراليا.

الملعب: ستاد فرانكفورت

الحكم: كارلوس أماريللا (الباراغواي)

الإنذارات: ارنه فريدريتش وروبرت هوت وباستيان شفينشتايغر ومايكل بالاك من ألمانيا، ولوبو ميليسيفيتش من أستراليا,

مثل ألمانيا: كان وفريدريتش وميرتساكر وهوت وهيتزيلبيرغر وفرينغز وشفيتشتايغر (ارنست 83) وبالاك وشنايدر (دايسلر 76) وكورانيي (أسامواه 68) وبودولسكي.

مثل أستراليا: شفارزر ومور وموسكات ونيل وميليسيفيتش وبوبوفيتش (ماكين 57) وإيمرتون وسكوكو وكاهل (كولينا 74) وتشيبرفيلد (تومبسون 83) وألويزي.

إحصائيات المباراة

الفريقان    ألمانيا      استراليا

الأهداف      4     3

البطاقات الصفراء  4     1

البطاقات الحمراء   0     0

التسديد على المرمى 7     3

التسديد خارج المرمى      13    7

الأخطاء المرتكبة    15    17

الركنيات    5     6

التسللات     2     3

نسبة السيطرة      51%   49%

المنتخب      لعب   فاز   تعادل خسر   له    عليه  نقاط

المانيا      1     1     -     -     4     3     3

الارجنتين     1     1     -     -     2     1     3

استراليا     1     -     -     1     3     4     -

تونس  1     -     -     1     1     2     -

التعليق