الأظافر الصناعية عامرة بالجراثيم الخارقة

تم نشره في الاثنين 13 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً

    الغد-حذر باحثون مختصون من أن الجراثيم الخارقة المقاومة للدواء التي تسبب ارتفاع عدد حالات الانتانات المعدية في المستشفيات وزيادة نسبة الوفيات الناتجة عنها، قد تعيش لأسابيع طويلة على بطانيات الأسِرَّة وأغطية لوحات المفاتيح الكمبيوترية وفي الأظافر الصناعية أيضا, حسبما ذكر موقع (ميدل ايست اونلاين)الالكتروني.

       فقد اكتشف الخبراء في شركة "ايكولاب" الأمريكية للخدمات الصحية والتعقيم، سلالات من بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للدواء في عينات عزلت من بطانيات الأسِرَّة وبقيت فيها لحوالي 5 أيام، ومن أغطية لوحات المفاتيح الكمبيوترية وبقيت فيها لمدة 6 أسابيع، ومن الأظافر الآكريلية التي عاشت تلك البكتيريا فيها لأطول مدة وبلغت 8 أسابيع.

وحسب الخبراء، فإن هذه النتائج تؤكد ضرورة غسل الأيدي باستمرار وبصورة متكررة وتنظيف البيئة وتعقيمها خصوصا في وحدات ومراكز العناية الصحية, وأوضح هؤلاء في اجتماع الجمعية الأمريكية لعلوم الجراثيم والأحياء الدقيقة، أن المكورات العنقودية الذهبية تكون غالبا غير مؤذية وتعيش بصورة طبيعية على الجلد وداخل الأنف عند 30 في المائة من الناس دون أن تسبب أي مرض، ولكنها قد تسبب مشكلات مستعصية كالطفح والبثور والتهابات كثيرة، وقد طورت بعض سلالاتها مقاومة خاصة في المستشفيات بالذات، لتسبب انتانات جرثومية خطيرة وفتاكة منها ما يعرف بمرض أكل اللحم أو التهاب الوجه المتآكل، وتتميز بمقاومتها لجميع المضادات الحيوية الموجودة حاليا عدا نوع واحد منها يعطى عن طريق الوريد ويعرف باسم "فانكومايسين".

      وكانت دراسة سابقة أجريت في مستشفى ميموريال نورثويسترن بشيكاغو، قد أظهرت أن لوحات المفاتيح في أجهزة الكمبيوتر تلوث أصابع الأطباء والممرضات الذين قد ينقلونها بدورهم إلى المرضى، مبينة أن بعض الطواقم الطبية لا تلتزم بإجراءات النظافة العامة وغسل الأيدي بشكل جيد قبل لمس المرضى بالرغم من ثبات فعالية هذه الطريقة في القضاء على الجراثيم.

التعليق