الثوم والبصل...فوائد صحية كبيرة داخل مطبخك

تم نشره في الأحد 12 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • الثوم والبصل...فوائد صحية كبيرة داخل مطبخك

  الغد-قال باحثون ألمان ان إضافات الثوم يمكن أن تعمل على تخفيض تكون ترسبات دهنية في الشرايين على نحو كبير, وفي الاختبارات المعملية انخفض تكون الترسبات الدهنية المبكرة بنسبة 40 في المائة. وانخفض حجم الترسبات الموجودة بالفعل بنسبة 20 في المائة بعد تعريضها لاضافات ثوم "كواي".

    وذكر موقع ( arabe.menara ) الالكتروني أن النتائج طرحت على اجتماع رابطة القلب الامريكية الذي عقد في واشنطن مؤخرا. وقال البروفيسور جونتر شيجل من كلية الطب في برلين الذي أشرف على الدراسة  "بالطبع النتائج المتعلقة بتكون الترسبات يتعين تأكيدها في اختبارات إكلينيكية". وأشار البروفيسور جونتر شيجل إلى أن أي نتيجة ايجابية لمثل هذه الدراسة يمكن أن تكمل الدراسات الاكلينية القائمة بالفعل بل وتقدم الآمال لملايين الرجال وخاصة النساء والمعرضين لخطر الاصابة بأمراض أوعية القلب نظرا لمعاناتهم من ارتفاع نسبة الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم أو هؤلاء الذين يعانون من البدانة أو المدخنين أو الذين يقومون بنشاط جسماني قليل كما تفيد أيضا هؤلاء الذين لديهم مخاوف طبيعية فقط بشأن صحة الاوعية القلبية, وقال "نتوقع أن دراسة مثل هذه عن الثوم مهمة لمساعدة المهنيين في مجال الطب على تطوير علاج طبيعي فعال لخفض المخاطر التي تواجه الأوعية القلبية".

    ومن جانب آخر ، أكدت دراسة علمية سابقة أن استخدام بعض المستخلصات المناعية الموجودة في بعض الخضراوات التي يتناولها الإنسان في طعامه اليومي مثل الثوم والبصل تحمي الجسم من الأضرار الناتجة عن السموم الفطرية التي تنمو على الأغذية عند توافر ظروف معينة من الحرارة والرطوبة.

    وأفادت الأبحاث، بأن هذه الخضراوات تحتوي على مركبات كبريتية بنسب عالية لها القدرة على حماية خلايا الجسم من أضرار هذه السموم عن طريق زيادة إنتاج الأنزيمات المضادة للأكسدة ومسك الشوارد الحرة الناتجة عن تمثيل هذه السموم بواسطة خلايا الكبد ومنع اتحادها بمكونات الخلايا. 

    هذا ويشير خبراء التغذية والصحة إلى أن البصل يفوق التفاح بفوائده العديدة وقيمته الغذائية، ففيه عشرون ضعفا من الكالسيوم الموجود في التفاح، وضعف ما فيه من الفوسفور وثلاثة أضعاف ما يحتويه من فيتامين "أ"، وهو يحتوي على فيتامين "سي" والكبريت والحديد ومواد وعناصر غذائية أخرى تساعد على إدرار البول والمادة الصفراوية من الكبد، وهي تتصف بأنها ملينة للأمعاء ومقوية للأعصاب وتعمل على ضبط نسبة السكر في الدم أيضا.

    وبالإضافة إلى ذلك فإن خمائره تفيد في الاستسقاء وتشمع الكبد وانتفاخ البطن وتورم الساقين وبعض الأمراض المتعلقة بالقلب والأوعية الدموية، وتشير الدراسات إلى أن للبصل مقدرة عالية على التخفيف من حدة الاضطرابات الناجمة عن ضخامة البروستات، حيث ينصح بتناوله بعد نقعه في الخل الأبيض على الريق صباحا. 

    ومن المعروف أن البصل يسيل الدمع لدى تقشيره أو تقطيعه وذلك يعود لاحتوائه على المادة الطيارة "سلفات الآليل"، التي تهيج العيون، وهي التي تحرض الكليتين على الإفراز. 

    وتجدر الإشارة إلى أن طبخ البصل يفقده التأثيرات الناتجة عن هذه المادة، وعادة ينصح بتناول البصل مطبوخا لتليين الأمعاء والمساعدة على الهضم، لأن البصل النيئ صعب الهضم لهذا لا ينصح الذين يعانون من عسر الهضم أو بعض الاضطرابات الهضمية الأخرى بتناوله نيئا.

    وبالرغم من أن رائحة البصل تبدو غير مستحبة للكثير من الأشخاص إلا أن فوائده العديدة وخصائصه العلاجية والوقائية والغذائية تجعل منه الغذاء الذي يدخل في قائمة الطعام اليومية لدى العديد من الأشخاص. فهو يساعد على النوم الهادئ إذا ما تم تناوله قبل موعد النوم بحوالي ساعة تقريبا. ويفيد أيضا من يتبع نظاما غذائيا للمحافظة على وزن الجسم. 

    ووفقا للأبحاث والدراسات فإن البصل الأبيض أكثر أنواع البصل فائدة وللمحافظة عليه يجب حفظه في مكان جاف وجيد التهوية ولا يجوز الاحتفاظ بالبصل بعد تقشيره أو تقطيعه لأنه سريع التأكسد ويصبح مؤذيا إذا تم تناوله بعد ذلك.

التعليق