فوائد متعددة حملها لقاء منتخبنا امام العراق

تم نشره في الأحد 12 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • فوائد متعددة حملها لقاء منتخبنا امام العراق

     يحيى قطيشات

   عمان - لنترك الامور الفنية حول مباراة منتخبنا الوطني لكرة القدم امام شقيقه المنتخب العراقي والتي جرت مساء الاربعاء الماضي جانبا،وكنا نتمنى ان نشاهد بها فوزاً اردنياً واستمراراً للتفوق الكروي الاردني على الكرة العراقية والذي شاهدناه خلال السنوات القليلة الماضية بعد سيطرة عراقية مطلقة عبر سنوات طويلة ، وكنا نامل بمستوى افضل من ذلك الذي قدمه نجوم الفريق خاصة انه كان مكتمل الصفوف وشارك المحترفين في اللقاء بالاضافة الى ان منتخبنا كان قد حقق تعادلاً امام فريق اوروبي (النرويج) في بداية فترة الاستعداد للاستحقاقات القادمة.

    اقول لنترك ذلك جانباً ونتحدث عن ايجابيات كثيرة حفل بها اولها انها جاءت تحت شعار "لا للمخدرات" وشاركت جهات متعددة في ابراز هذا الشعار والعمل من اجل التقليل من هذه الافة في مجتمعنا العربي عموماً والاردني خصوصاً لان الرياضة تقضي تماماً على آفة المخدرات من خلال استغلال الوقت لاعمال نافعة بعيداً عن المضار الصحية وثانيها انها شهدت حضورا جماهيريا كبيرا اردنياً وعراقياً شجع بروح رياضية طوال المباراة وعمل على تحفيز اللاعبين لاداء مستوى فني افضل وثالثها ذلك الدعم الكبير من شركة وطنية هي شركة L.G التي قدمت جوائز المباراة وكان لها الفضل بالتعاون مع اتحاد كرة القدم فشجعت الجمهور على الحضور واللاعبين على التنافس الشريف داخل المستطيل الاخضر ورابعها كوكبة الشباب الاردني الذين شاركوا مع المنتخب وادوا مستوى يبشر بالخير خلال الايام القادمة فكان سراج التل واحمد هايل وباسم فتحي وعبدالله الديسي رجال المباراة بالمقارنة مع محدودية خبرتهم التي عوضوها بحماسهم المنقطع النظير ومهاراتهم الفردية المبشرة دائماً بالخير والتطور وخامسها انها جاءت تحت قيادة المدرب الاردني جمال ابو عابد ومساعده عبدالله ابو زمع في اول تجربة لهذا الجهاز الفني الاردني بقيادة الخبير محمود الجوهري.

    ان الفوز والخسارة في المباريات الودية لا يعني شيء بل ان الخسارة التي تؤدي الى استدراك الاخطاء ومعالجتها هي اهم من الفوز الوهمي الذي لا يمثل سوى "سراب" بدون نتيجة والامل ان يكون المنتخب وجهازه الفني قد استفاد من هذه التجربة استفادة حقيقية وان يكون قد وضع يده على مكامن الخطأ لمعالجتها وان يكون عنده الشجاعة ليقول ان المنتخب لم يكن بالصورة المطلوبة وكان ادائه يحتاج الى انسجام افضل لعله ياتي في المباريات القادمة وربما يكون في القريب العاجل امام منتخب ارمينيا والمقرر في السابع من شهر اب/اغسطس المقبل.

التعليق