رسالة معان الرياضية : ورشة عمل في مركز شابات الشوبك

تم نشره في الاثنين 6 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً

       احمد الرواشدة

    الشوبك - ضمن خطة مركز شابات الشوبك السنوية والمنبثق عنها الاستراتيجية الوطنية للشباب نفذّ يوم أمس ورشة عمل تحت عنوان" حقوق الانسان والعنف الاسري" بالتعاون مع المركز الوطني لحقوق الانسان .

     واشتملت الورشة التي رعى افتتاحها مدير شباب معان جمال البدور على عدة جلسات تدريبية شارك بها رياض صبح من المركز الوطني لحقوق الانسان عن " مفاهيم حقوق الانسان ودور الشباب بالتوعية في هذا المجال، بالاضافة الى محاضرة عن دور المنظمات العاملة في مجابهة العنف الاسري قدمتها لارا ياسين، مثلما قدمت داليا الفاروقي جلسة حول التعريف بالعنف الاسري وابعاده على الاسرة والمجتمع بشكل عام، وقدمت غادة الشوا ورقة عمل تمحورت حول اتفاقية القضاء على كافة اشكال التمييز ضد المرأة، أما الجلسة الاخيرة فكانت حول دور التشريعات الوطنية في مجابهة العنف الاسري لمحمد الناصر.

     وذكرت مديرة المركز آسيا الرفايعة ان هذه الورشة التي تشارك بها 50 عضوة من عضوات المراكز في ظل انتشار ظاهرة العنف الاسري والتمييز ضد المرأة ودور الشباب في التوعية ومجابهة مثل هذه الظواهر السلبية التي تؤثر على الفرد والمجتمعات بشكل عام.

 

" دور الشباب العربي في تنمية سياحة المحميات " 

     قال رئيس المكتب الإقليمي لدول البحر الأحمر التابع للاتحاد العربي للشباب والبيئة خالد الشرباصي إن الاتحاد وهو منظمة عربية تطوعية ضمن الاتحادات الشبابية العربية النوعية بجامعة الدول العربية ومعترف به في مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب, ويعمل من اجل مشاركة الشباب في الأنشطة الشبابية والتطوعية الخاصة بمجال حماية البيئة وتطويرها وتنميتها عربياً إلى جانب دورهم في تنمية سياحة المحميات لهذا العام.

     وأضاف خلال حديثه "للغد" أن الاتحاد تأسس في العاصمة المصرية القاهرة عام 1983م , وذلك بعد اللقاء العربي للشباب والبيئة الذي يهدف إلى مناقشة المشاكل البيئية في الوطن العربي من زاوية علمية وتحديد دور الشباب العربي في مواجهة هذه المشاكل والتصدي لها , ومن هنا جاء اختيار الأردن ليكون مقرا إقليميا لدول البحر الأحمر المتوسط وذلك نظرا للسمعة الطيبة التي يحظى بها بين الدول العربية الشقيقة والجهود التي تبذل فيه لحماية البيئة والبيئة الساحلية بشكل عام، وقد تم اختيار مدينة العقبة " ثغر الأردن الباسم" لتكون مقرا للمكتب لموقعها على سواحل البحر الأحمر إلى جانب مكاتب أخرى إقليمية.

      واستطرد الشرباصي أن المكتب يضم في عضويته ست دول هي: الأردن, مصر, السودان, اليمن, الصومال, جزر القمر ويتكون مجلس إدارة المكتب من تسعة أعضاء، وقد تم افتتاحه بشكل رئيسي في شهر كانون الأول من عام (2001) ضمن فعاليات اللقاء العربي البيئي الأول الذي أقيم في مدينة العقبة من عام الافتتاح.

      وعرّج الشرباصي على أهداف الاتحاد والمكتب والمتمثلة بنشر المفاهيم البيئية بين الشباب وتشجيع الممارسات والأنشطة الشبابية البيئية في الدول والأقطار العربية, ووضع البرامج التي من شأنها المساهمة في الأنشطة البيئية على المستوى العربي والدولي, إلى جانب العمل على إقامة منظمات شبابية في كل قطر عربي وتمكينها من القيام بدورها الفعال على المستوى القطري والقومي, والعمل على توثيق العلاقات في مجال البيئة بين الشباب العربي والتنسيق مع شباب العالم في هذا المجال, كذلك تنظيم الدراسات والأنشطة البيئية الشبابية ودورات تدريبية وإقامة لقاءات ومعسكرات شبابية ومخيمات بيئية.

       وأشار الشرباصي إلى اللقاء العربي البيئي الشباب الثالث لهذا العام والذي سيعقد في العقبة بداية أيلول المقبل، تحت عنوان "دور الشباب العربي في تنمية سياحة المحميات بمشاركة ثماني عشرة دولة عربية، ولعل المميز في المؤتمر القادم هو إشراك الشباب من لجنة البيئة في برلمان الشباب في إدارة اللقاءات، ويستمر المؤتمر ثمانية أيام يبدأ أعماله في العقبة ويطوف جميع محميات المملكة لعقد ورشهم والإقامة فيها. 

التعليق