بوظو يؤكد على قوة الجيل الجديد من الحكام الاسيوين

تم نشره في الأحد 5 حزيران / يونيو 2005. 10:00 صباحاً

نيقوسيا - اكد العميد فاروق بوظو رئيس لجنة الحكام الاسيويين بان الجيل الجديد من الحكام يستطيع سد الثغرة التي تركها اعتزال اسلافهم في الاونة الاخيرة شرط ان يمنحوا الفرصة التي اعطيت لهؤلاء.

وقال بوظو في حديث لوكالة فرانس برس: "يوجد جيل جديد من الحكام الاسيويين يستطيع ان يحمل المشعل من الحكام الذين بلغوا سن التقاعد شرط ان يحصلوا على التسهيلات التي منحت للسابقين".

واوضح "لقد طبع الحكام المعتزلون حقبتهم بطابعهم الخاص وذلك لانهم نجحوا في ابراز كفاءاتهم في ابرز المحافل الدولية خصوصا في نهائيات كؤوس العالم والبطولات القارية وامل ان تستمر المساواة في البطولات القادمة وعدم النظر الى جنسية هذا الحكم او ذاك".

واكد بوظو بانه اعتبارا من مطلع العام الحالي ارتأى الاتحاد الاسيوي التركيز على النخبة التحكيمية بحيث اختارت لجنة الحكام 50 حكما واخضعتهم لدورات تحكيمية متقدمة في خطوة لتحسين مستوى التحكيم في القارة الاسيوية.

واكد بوظو بان هؤلاء الحكام اختيروا وفقا لادائهم عام 2004 وستنحصر ادارة مختلف المنافسات الاسيوية هذا العام بهم دون غيرهم بما فيها التصفيات المؤهلة الى مونديال 2006 في المانيا ودوري ابطال اسيا وكاس الاتحاد الاسيوي.

وكشف بان هؤلاء سيمنحون فرصا تحكيمية كثيرة تزيد من خبرتهم وثقتهم وتعطيهم فرصا تحكيمية في مستويات مختلفة في حين كانت مشاركاتهم تقتصر على بضعة مباريات.

واكد انه تم متابعة جميع هؤلاء الحكام ومساعديهم من خلال تقارير المراقبين وافلام فيديو المباريات التي يتم ارسالها الى مقر الاتحاد الاسيوي خلال فترة لا تزيد عن 48 ساعة حيث يتم تحليل جميع القرارات التحكيمية ومقارنتها مع تقارير المراقبين وتقييم الحكام على اساسها.

واشار الى انه سيكون هناك تبديل سنوي على لائحة حكام النخبة ومساعديهم في حدود 20 في المئة من المجموع العام.

واشار بوظو الى ان لجنة الحكام جادة في احداث نقلة نوعية للتحكيم الاسيوي من خلال اقامتها اربع دورات صقل لاعداد محاضرين في المناطق الجغرافية الاربعة حيث استضافت الصين الدورة الخاصة بمحاضري شرق القارة، وكراتشي محاضري وسط القارة في حين تستضيف سنغافورة محاضري دول الاسيان في مطلع تموز/يوليو ثم الاردن محاضري غرب اسيا في منتصف ايلول/سبتمبر المقبل.

وتهدف هذه الدورات الى خلق جيل جديد يتولى المحاضرة التحكيمية وتحديثها واستخدام احدث الوسائل التقنية.

وختم بالقول بان الحكام الاسيويين سيبلعبون دورا بارزا في نهائيات كأس العالم المقبلة ونهائيات كمأس العالم للشباب والناشئين وكأس القارات اذا توفر لهم الدعم والمساندة من الاتحادات الوطنية في القارة لان هذه الاتحادات هي الاساس في اي تطور تحكيمي على اي مستوى.

التعليق