بويرتا يواصل مغامرته ويتأهل للنهائي

تم نشره في السبت 4 حزيران / يونيو 2005. 09:00 صباحاً
  • بويرتا يواصل مغامرته ويتأهل للنهائي

رولان غاروس

 

 باريس- فاز الارجنتيني ماريانو بويرتا على الروسي نيكولاي دافيدينكو 6-3 و5-7 و2-6 و6-4 و6-4 امس الجمعة ليصعد الى المباراة النهائية في منافسات فردي الرجال ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس، وتعد هذه المرة الاولى التي يلعب فيها بويرتا ودافيدينكو في الدور قبل النهائي وتمكن اللاعب الارجنتيني من الفوز بالمجموعة الاولى قبل ان يتعافى منافسه الروسي ويفوز بالمجموعتين الثانية والثالثة، واستعاد بويرتا توازنه في المجموعة الرابعة قبل ان يعوض تأخره 2-4 في المجموعة الحاسمة ويفوز باللقاء بعد ثلاث ساعات و29 دقيقة من اللعب.

التعويض عنوان نهائي السيدات

 يراود لاعبة التنس الفرنسية المخضرمة ماري بيرس الحائزة على لقب بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) عام 2000 أمل البقاء في "المنطقة" التنافسية التي وصلت بها إلى نهائي البطولة الفرنسية للمرة الثالثة في تاريخ اللاعبة في إحدى مفاجآت بطولة هذا الموسم.

 وظل المشوار المهني لبيرس (30 عاما) مسلسلا مستمرا من المشاكل مع والدها وتغيير المدربين وإصابات لا نهاية لها، ولكنها نجحت في ترك الماضي وراء ظهرها خلال بطولة رولان غاروس الحالية لتصل إلى نهائي البطولة الذي ستلتقي فيه بالبلجيكية جوستين هينان هاردين اليوم السبت.

 وأكدت بيرس أن الانتصارات التي حققتها خلال أسبوعي البطولة الحالية لم تأت بالصدفة حيث قالت: لقد عملت بجد كبير.. وأؤمن بنفسي.. كما ساعدتني الناس القليلة التي تؤمن بي والموجودة في حياتي للوصول إلى ما وصلت إليه الآن.

 وأضافت: لهذا السبب أنا موجودة هنا اليوم، لانني عندما كان لدي هذه الإصابات كان هناك شيء بداخلي يقول لي "تعلمين أنك لم تنته بعد، مازال أمامك أشياء لتحققيها في التنس".

 ويتميز نهائي اليوم بأنه سيجمع بين لاعبتين مخضرمتين تجيدان اللعب على ملاعب باريس الترابية، وتوجد لدى هينان هاردين بطلة رولان غاروس عام 2003 قصة أخرى من الحظ العسر الذي لازمها لمدة عام تقريبا عندما أصابها فيروس نشط وتلاه إصابة في الركبة في كانون الثاني/يناير الماضي.

 وقد فازت هاردين في المباريات الثلاث التي جمعتها من قبل ببيرس، وكانت قد تغلبت على بيرس في دورة الالعاب الاولمبية السابقة أثينا 2004 في طريقها نحو إحراز ذهبية التنس بذلك الاولمبياد، لذلك تأمل بيرس التي خسرت نهائي رولان غاروس عام 1994 في إحداث تغيير في تاريخ لقاءاتها بهاردين عندما تخوض ثالث نهائي بالنسبة لها بباريس اليوم، وقالت بيرس: لا أستطيع أن أطلب ما هو أفضل من ذلك، فلقائي مع جوستين في النهائي سيكون أمرا رائعا، إنه اختبار كبير بالنسبة لي، فهي إحدى أفضل لاعبات العالم في الوقت الراهن.

 وتدخل بيرس غير المصنفة بالبطولة مباراة اليوم تراودها الآمال العظمى حيث تقول: ليس لدي ما أخسره مثلما لم يكن لدي ما أخسره في المباريات القليلة السابقة، سأستمتع بالمباراة وحسب، سأستمتع بوجودي على أرض الملعب وبكل دقيقة من المباراة.. بتحية الجماهير لي وتشجيع عائلتي، إنها المباراة الاخيرة وسأقدم كل ما عندي فيها.

 وأكملت هينان هاردين عامها الثالث والعشرين يوم الاربعاء الماضي، وتستعد للحصول على دفعة كبيرة في سعيها لإحراز رابع غراند سلام في تاريخها بعد ثلاثة انتصارات في باريس وملبورن (أستراليا المفتوحة) ونيويورك (أميركا المفتوحة)، أما بطولة الغراند سلام الوحيدة التي لم يسبق لهاردين الفوز بها فهي بطولة ويمبلدون التي خسرت مباراتها النهائية أمام الاميركية فينوس وليامز عام 2001.

 وقالت المصنفة الاولى على العالم سابقا التي تسعى لتحقيق فوزها الثالث والعشرين على التوالي بهذا الموسم: إن سطح الملعب مثالي بالنسبة لي هنا.. المكان هنا قريب جدا من بلجيكا، لذلك فإنني أجد تشجيعا كبيرا من أسرتي وأصدقائي.. كما أن الجمهور هنا متميز جدا، إنني أحب هذا المكان وأشعر أنني ألعب في بلادي.

 وأضافت هاردين: إنه أمر جميل ومليء بالعواطف هنا في فرنسا المفتوحة، ولن أقولها مجددا.. آمل أن أحرز اللقب مرة أخرى فهذا أمر مؤكد.

التعليق