منتخب الناشئين يطمئن على جاهزيته أمام نظيره السوري

تم نشره في الجمعة 20 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • منتخب الناشئين يطمئن على جاهزيته أمام نظيره السوري

في اللقاء الودي بكرة القدم 


     عمان - يخوض منتخب الناشئين لتحت 17 سنة بكرة القدم في الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم، مباراة ودية تجمعه مع ضيفه منتخب الناشئين السوري وتقام بينهما على ستاد الملك عبدالله بالقويسمة، فيما يتكرر اللقاء بين المنتخبين يوم الاحد القادم.

      وكان المنتخب السوري وصل عمان يوم الاربعاء الماضي بدعوة من اتحادنا بهدف توفير مجموعة من المباريات التجريبية، والتي تأتي ضمن استعداداته للمشاركة في بطولة غرب آسيا في ايران، التي ستقام في شهر تموز القادم في حين تعتبر هذه المحطة الثانية بعد ان واجه المنتخب القبرصي مرتين، ويسعى في مواجهة اليوم للوقوف على مدى جاهزيته، وكان منتخبنا دخل في معسكر تدريبي يوم امس ويستمر حتى مساء الاحد القادم.

أوراق مكشوفة

      اذا كان الجهاز الفني لمنتخبنا يجهل الاوراق السورية فإن لاعبينا سبق لهم وان واجهوا الضيوف العام الماضي في المهرجان الآسيوي في قطر ورجحت كفة المنتخب السوري الذي يتمتع لاعبوه بإمكانيات جسدية ومهارية طيبة. وبعيدا عن النتيجة فإن الهم الاكبر لدى جهازنا (تجريع) اللاعبين بخبرات اضافية خاصة في ظل استثناء مواليد (89) من التشكيلة.

       منتخبنا الذي ينهج أسلوب 4/4/2 سيدفع بتشكيلة مكونة في الغالب من حارس المرمى علي الخصاونة،امامه الرباعي امجد فاضل واحمد الشعلان وياسر الرواشدة وسهل ماتوخ، وفي الوسط يتولى حاتم عوني بمعاونة حمزة الدردور وسعيد مرجان بناء الهجمات على ان يتقدم احمد عبدالله من الميسرة لتعزيز تواجد ثنائي الامام محمد نائل ويزيد قدورة او بديله فادي القط.

     ووفق هذه المعطيات فإن التركيز سينصب على الجانب الدفاعي حيث اعتاد المدير الفني كولوين تشييد ترسانة دفاعية ومن ثم الانطلاق بهجمات خاطفة لإصابة مرمى الخصم. ولا بد من الاخذ بعين الاعتبار مقدرة مهاجمي المنتخب السوري بألعاب الهواء والتسديد البعيد, وهذا يتطلب رقابة لصيقة لمنعهم من التسلح بالجانب المهاري بأريحية. عموما لا بد من استخدام اكثر من طريقة لعب وكذلك منح البدلاء فرصة المشاركة لكون المساحة المتبقية تمكن الجهاز من اجراء التعديلات اللازمة.

 

التعليق