حفل توزيع جائزة "آل مكتوم" العلمية لطلبة الدكتوراه

تم نشره في الثلاثاء 17 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً

       إسلام الشوملي

عمان- أقيم مساء أمس حفل الاعلان عن أسماء الفائزين بجائزة هيئة آل مكتوم الخيرية العلمية لطلبة الدكتوراه التي تناولت أبحاثهم مدينة القدس لعام 2003- 2004، بالدراسة والتحليل، وفاز بالجائزة كل من د.صالح الشوره من الجامعة الأردنية ود. قيمر طالب القيمري من جامعة عمان للدراسات العليا.

    وبينما تناولت رسالة الدكتوراه للشوره موضوع "مدينة القدس تحت الاحتلال والانتداب البريطانيين من عام 1917- 1948"، تضمنت رسالة القيمري "دراسة تحليلية مقارنة لصورة القدس الشريف في كتب الدراسات الاجتماعية المقررة لطلبة المدارس في الوطن العربي".

     وفي الحفل الذي أقيم في منتدى عبد الحميد شومان الثقافي تحدث رئيس المنتدى د.ثابت الطاهر عن تخصيص هذه الجائزة لموضوع مدينة القدس حاضراً وماضياً ومستقبلاً، منوهاً إلى أن هذا التخصيص جاء في محله في ظل ما تتعرض له مدينة القدس بمقدساتها من حملة تهدف لطمس معالمها العربية والاسلامية والمس بحرمة مقدساتها، وأضاف "ظلت القدس وعلى مدى القرون الماضية، وبفضل الحضارة الاسلامية الزاهية عنوانا للتسامح الديني والتعايش المشترك بين مختلف الطوائف والأديان".

      وفي كلمة لهيئة آل مكتوم الخيرية قدمها المستشار الثقافي بسفارة دولة الامارات العربية المتحدة زهدي الخطيب، تحدث فيها عن تأسيس الهيئة بمبادرة من الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم في دبي عام 1996، كما عرف الخطيب بنشاطات الهئية التي بدأت أعمالها الخيرية من الامارات مروراً بالبلدان العربية والاسلامية والأوروبية والاميركتين واستراليا ونيوزلندا لافتاً إلى أن مشاريعها تجاوزت 69 بلداً.

      وأضاف الخطيب أن تخصيص جائزة لأبحاث الدكتوراه للطلبة الأردنيين الذين تناولوا في اعمالهم موضوع القدس الشريف تشكل نشاطا آخر من نشاطات الهيئة، مشيراً إلى أنه تم تخصيص جائزة علمية اخرى للاساتذة الاردنيين في الجامعات الاردنية تتعلق بالبحث العلمي ومعوقاته وكيفية التغلب عليها.

       ومن جهته أشاد الملحق الثقافي بدولة قطر ورئيس لجنة الملحقين الثقافيين العرب عبد الله كافود بالدور الذي تقوم به الملحقية الثقافية بسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة منوهاً إلى أن هذا الحفل واحد من نشاطات الملحقية التي تهدف لتحفيز الشباب وحثهم على الكتابة والبحث فيما يتعلق بتراث الأمة ماضيها وحاضرها ومستقبلها خصوصاً فيما يتعلق بمدينة القدس وبيت المقدس ومنزلتها في قلوب المسلمين.

       وبدوره أشار مساعد الملحق الثقافي الاماراتي سالم الطنيجبي في كلمته إلى العلاقة الوثيقة بين الامارات والأردن، مبيناً مساهمات المعلمين الاردنيين وأساتذة الجامعات والمهنيين في النهضة العمرانية والاقتصادية في دولة الامارات، وأضاف أن الدور المشترك بين المؤسسات الأردنية والملحقية الثقافية الاماراتية في عمان ساهم في صياغة برنامج للتعاون الثقافي والعلمي بين البلدين لتسهيل تبادل الطلبة والاساتذة والعاملين في مختلف المهن.

       وفي ختام الحفل الذي حضره سفراء الدول العربية ورؤساء الجامعات الأردنية تم الإعلان عن فوز كل من البحثين المشتركين بالجائزة مناصفةً. يذكر ان لجنة التحكيم مكونة من د.موسى سمحه ود.علي محافظة ود.يعقوب أبو حلو.

التعليق