تجنبي موت طفلك في الشهر الأول

تم نشره في الأحد 15 أيار / مايو 2005. 10:00 صباحاً
  • تجنبي موت طفلك في الشهر الأول

تشير التقارير العالمية إلى أن هناك 8 ملايين طفل يموتون في نهاية الأسبوع الرابع من العمر، أي قبل أن يكمل الطفل الشهر الأول من العمر. منهم 98% يموتون في الدول النامية . ومعظم الوفيات تحدث بسبب التجرثم، والاختناق والإصابات الولادية، ومضاعفات الولادة المبكرة. هناك 80% منهم يموتون بسبب انخفاض وزن المولود عند الولادة، ويصاب من تكتب له الحياة من ناقصي الوزن الولادي لاحقا بكثير من الأمراض وقصور في التعليم.

يرتبط موت الأطفال في الشهر الأول من العمر بصحة الأم قبل وخلال فترة الحمل والولادة. لذا يعتبر الاهتمام بهذه الفترات هو من الأسس المطلوبة لتقليل الوفيات بين المواليد. بداية من زيادة المدة بين الحمل والذي يليه، ورعاية المولود في الفترة الأولى من العمر.

المباعدة بين الولادات:

هناك فائدة من زيادة الفترة الزمنية  بين الحمل والآخر لأنها تحافظ على صحة الأم والطفل، وتقلل من خطر حدوث وفيات الأجنة، ووفيات الولادة، ونقص وزن المولود. قال تعالى "والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة.." البقرة 233، وهي فرصة كافية حتى تستعيد الأم وضعها الفسيولوجي وتعود قادرة على حمل جديد، كما تسمح للمولود أن ينال حقه من الرعاية الصحية والعاطفية.

التطعيم ضد الكزاز Tetanus:

 من المشاكل الولادية تلوث المولود بجرثومة الكزاز عند تعرض الحبل السري للتجرثم بسبب عدم نظافة مكان الولادة، لذا يجب إعطاء الحامل تطعيم Tetanus toxoid قبل الولادة إن لم تكن قد طعمت من قبل، أو كانت الولادة في مكان غير نظيف. بهذا التطعيم تقلل إصابة الوالدة والمولود ببكتيريا الكزاز. يعتبر تطعيم الكزاز آمنا خلال فترة الحمل. 

إن إصابة الحامل بالجراثيم خلال الحمل يزيد خطر مضاعفات فشل الحمل، والولادة المبكرة، وتجرثم المولود الجديد، مثلا يزيد تجرثم الجهاز البولي من خطر الولادة المبكرة، والإصابة بالدودة الشصية  hookwormالتي تلتصق بجدار الأمعاء وتمتص دم الحامل، مما يؤدي إلى الإصابة بسوء التغذية، وفقر الدم، الأمر الذي يؤدي إلى نقص في نمو الجنين.

كما تعتبر الملاريا سببا في 30% من حالات نقص وزن المولود في المناطق التي تنشر فيها الملاريا، كما تساهم بنسبة 3-5% من حالات موت المواليد. إن استخدام الوسائل والأدوية التي تقلل من الإصابة بالملاريا هي عوامل مهمة في تقليل الوفيات بين المواليد. أما إصابة الحامل بمرض السفلس فسوف يؤدي إلى انتقاله إلى أعضاء الطفل وتسبب تشوه في عظامه. 

اختناق المولود أثناء الولادة:

طبقا لمنظمة الصحة العالمية هناك 4-9 مليون حالة اختناق أثناء الولادة في الدول النامية سنويا وتعادل 20% من موت المواليد الجدد. وهناك أكثر من مليون طفل من الذين نجوا من حالات الاختناق أثناء الولادة يعانون من عاهات مستديمة مثل الشلل الدماغي، والتأخر العقلي، وإعاقة في الكلام والسمع والنظر والتعلم.

يجب حماية الأم الحامل والمولود من أخطار المرض والموت أو العيش مع الألم والحزن والإعاقة والتشوهات. يجب إقامة برامج التوعية الصحية، وإنشاء الجمعيات الخيرية المتخصصة لمتابعة الأسر الفقيرة، والتي لا تملك ما يؤمن لها حياة صحية شريفة، ونشر الثقافة الصحية للنساء في المراكز الصحية أو المساجد القريبة، وذلك بإعطاء دروس أسبوعية،. إن ما يترتب على الجهل الصحي يكلف الحكومات بلايين الدولارات أو يصاب مواطنيها بالتخلف والأمراض تفتك فيهم ليلا ونهارا. 

التعليق