العلاج النفسي باستخدام الكلاب يساعد في إنقاص وزن الاطفال

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2005. 09:00 صباحاً
  • العلاج النفسي باستخدام الكلاب يساعد في إنقاص وزن الاطفال

ألمانيا -   أصبح الطفل فيليب شديد التعلق بالكلاب. فعلى مدى الاشهر الثمانية الماضية كان كلب أسود ضخم من فصيلة لابرادور ريتريفر والذي أطلق عليه "تيم" أفضل اصدقائه على الاطلاق. ويقول فيليب البالغ من العمر تسعة أعوام وهو من مدينة فيسمار في ألمانيا إن تيم يسعد دائما برؤيته وإنهما يستمتعان باللعب معا.

     والحقيقة أن فيليب وتيم يلتقيان مرة واحدة فقط كل أربعة أسابيع في دروس تدريب الكلاب في المنطقة المحلية المخصصة لهذا الغرض. ففي هذه المنطقة خمسة كلاب مرشدة مدربة تساعد الاطفال في إنقاص أوزانهم.

     وتقول بيتيتا ريب " أثناء اللعب مع الكلاب حتى الاطفال المفرطين في البدانة يستمتعون بالجري والتقلب على الحشائش وتعلم مهارات خاصة بالتعاون مع الاخرين". تعمل بيتينا ريب مدربة في مؤسسة لا تسعى للربح تأسست في عام1999 بغرض استخدام الكلاب المرشدة في العلاج النفسي.

      ولدى ريب 25 من الكلاب المساعدة التي تعينها في أداء عملها بالمنازل بالنسبة إلى الاشخاص البالغين وفي المستشفيات في علاج المرضى الذين يعانون من أمراض مستعصية فضلا عن المؤسسات الاخرى. والمؤسسة واحدة من عدد قليل جدا من هذه المؤسسات في ألمانيا.

      وتقول ميرفي هيلمز رئيسة المؤسسة وهي أيضا كبيرة الممرضات بالمستشفى المحلي " أظهرت الدراسات الاثار الايجابية التي يمكن أن يحدثها الحيوان على صحة الانسان". كما أظهرت الدراسات أن الاتصال بالكلاب يمكن أن يعزز من إحساس الانسان بالسعادة ويشجعه على الاتصال بالاخرين بل ويشجع الاطفال على المشاركة في النشاط البدني.

التعليق