كيف نتعامل مع الطلاب ذوي الصعوبات القرائية؟

تم نشره في الثلاثاء 10 أيار / مايو 2005. 09:00 صباحاً

        مها جمال عبدالله

    

     تعتبر صعوبات القراءة (الديسلكسيا) احد مظاهر مشكلات التعلم المتعلقة باللغة التعبيرية او الاستقبالية, وتظهر هذه المشكلات من خلال القراءة والتهجئة والكتابة والمحادثة والاستماع. وهي عبارة عن خلل عصبي ادراكي يرتبط تحديدا بالقراءة والتهجئة فالطالب ذو الصعوبات القرائية هو طالب عادي او افضل من العادي في ذكائه, ولكن مشكلته تظهر في اضطراب النظام الصوتي لديه, وقد تحدث بفعل عوامل مرضية قبل الولادة او في اثنائها او بعدها ويمكن ان تظهر في اي مرحلة من مراحل الحياة وهي بين الذكور ثلاثة امثال ما هي عليه بين الاناث.

 * الملامح التي تصاحب صعوبة القراءة: ثمة كثير من الملامح او الاعراض التي يمكن ان يلاحظها الاباء والمعلمون والتي تفيد في تشخيص ذوي صعوبات التعلم وتتضمن ما يلي:

- تأخر وضعف في القراءة وغرابة في التهجئة.

 - صعوبات التوجه والخلط المكاني, ضعف في مهارات الذاكرة قصيرة المدى.

 - صعوبات التسلسل للأشياء كحفظ ايام الاسبوع.

* اسباب صعوبات القراءة:

 قد تكون وراثية او من منظور عصبي او قد تكون عوامل ادراكية.

* دور المعلم في التعامل مع هؤلاء الطلاب:

 1- تقبل الطالب كما هو .

2- دع الطالب يشعر بأنه انسان.

 3- شجع الطالب على طرح الاسئلة.

 4- لا تقارن عمل الطالب بعمل طالب آخر طبيعي.

 5- لا تثقل على الذاكرة الوسائل التعليمية التي تعتمد على مجموعة الحواس.

 6- استخدام الوسائل التعليمية التي تعتمد على مجموعة الحواس.

 7- ركز على جوانب القوة الموجودة عند الطالب وليس جوانب الضعف .

 

جامعة البلقاء التطبيقية

 

التعليق